400 طفل يتيم من مناطق مختلفة جمعتهم المبرّات في “إفطار الأحبة”

نظمت جمعيّة المبرّات الخيريّة حفل إفطار خيري لأيتام من مختلف المناطق اللبنانية في مجمع ثانوية الكوثر ومبرة السيدة خديجة، برعاية السفيرة الدكتورة سلوى غدار يونس شارك فيه أطفال من مؤسسات رعائية متعددة وهي: مبرّة الإمام علي، مبرّة السيّدة مريم، مبرّة الإمام الخوئي، مبرّة النبي إبراهيم، مبرّة الإمام الرضا، مبرة السيدة خديجة الكبرى، مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل، ثانوية المجتبى، مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان دار الأيتام الإسلامية، مجمع نازك الحريري، مؤسسة محمد خالد الإجتماعية، بيت اليتيم الدرزي، رابطة النهضة الاجتماعية، مؤسسات الإمام الصدر وجمعية التعليم الديني “مدارس المصطفى”.

حضر المناسبة وجوه اجتماعية واعلامية وفكرية من أصدقاء وصديقات المبرّات في جو من التسلية والفرح تخللها فقرات متنوعة: الحكواتي لرشاد زعيتر، عمل مسرحي بعنوان “نور” قدّمه تلامذة ثانوية المجتبى، تواشيح رمضانية قدّمها أبناء مبرة السيدة مريم، العاب خفة، وكورال قرآني لمعهد اقرأ.

ثم كانت كلمة لمدير عام جمعية المبرّات الخيرية الدكتور محمد باقر فضل الله جاء فيها:

“أن أحبتنا الصغار هم أمل الوطن في المستقبل”. داعيًا إلى” التفاؤل بمستقبل مزدهر”، مشيرًا إلى أنه:” طالما أن هناك أهل خير يدعمون هذه المسيرة، وينشؤون هذا الجيل الطيب سوف نبني الوطن بناءًا سليمًا، وسنرى الخلاص من الهدر والفساد والمشاكل.”

أعقب ذلك كلمة الدكتورة غدار قالت فيها:” أننا نسمي الإفطار إفطار الأحبة، لأننا آتون من كل مؤسسات لبنان، وحين نجتمع تكون المحبة بيننا هي الأساس.” وأضافت:” إفطارنا هذا لنزيد تواصلنا ولنلتقي مع أحبتنا.”

مشيرة إلى أن:” أحبتنا الصغار يجب أن يفرحوا، أن يحبوا وطنهم، أن يحافظوا عليه وعلى البيئة ليبقى وطنًا يحضن جميع أبنائه.”

في ختام حفل الإفطار، تم توزيع الهدايا على الأبناء المشاركين.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى