” يا معالي الوزير مباركتك لا تشرفنا “

**** المشنوق : لا يمكنني المباركة لإنتصار حزب الله في عرسال ،  بل أبارك لأهالي الأسرى المحررين.

قال وزير الداخلية اللبنانية “نهاد المشنوق”في مقابلة تلفزيونية مع الإعلامي المميز “مارسيل غانم” ببرنامج “كلام  الناس” على LBC  أنه : ” لا يمكنني المباركة لإنتصار حزب الله في عرسال ، بل أبارك لأهالي الأسرى المحررين” وأضاف المشنوق ” : لست مقتنعاً بالنصر الذي حصل في عرسال ، ولفتني شكر “الأسد” و”إيران” من بين المواقف التي صدرت”.

=====================

لا يخفى على أحد الحقد الدفين الذي يكنه وزير الداخلية ” نهاد المشنوق ” وفريقه السياسي ، على حزب الله وجمهور حزب الله ، فهذا الحقد الأعمى على المقاومة الشجاعة ، التي حررت جرود عرسال من رجس تنظيم النصرة الإرهابي ، قد أربكهم وطنياً وأفقدهم توازنهم العقلي ورشدهم وصوابهم ، فانحرفوا عن جادة الحق والصواب والإعتدال . ليعلم وزير الداخلية ” نهاد المشنوق ” وكل فريقه السياسي الحاقد على حزب الله وجمهور المقاومة الأشاوس ، نحن جمهور حزب الله المقاوم لسنا بحاجة لتبريكك ومباركتك يا معالي وزير الداخلية ” نهاد المشنوق ” ، وتبريكك ومباركتك حقاً لا تشرفنا أبداً ، وليعلم من أعمى الحقد بصيرتهم  أن جرود عرسال الحبيبة ، قد تحررت من الإرهاب التكفيري النجس بفضل دماء الشهداء الأبرار ، شهداء حزب الله . شئتم أم أبيتم العالم أجمع قد أقر وإعترف بهذا النصر والفتح المبين ، فموتوا بغيظكم وحقدكم. نعم نحن من حرر الجنوب وجرود عرسال ، نفتخر بكل إعتزاز بشكر الرئيس “الأسد” و”إيران” المسلمة الشقيقة  ، المناوئة للإرهاب التكفيري والحريصة كل الحرص على سيادة وكرامة جميع اللبنانيين دون إستثناء . يكفينا فخراً يا من أغاظكم وأزعجكم إنتصار حزب الله على الإرهابيين في جرود عرسال ، أن العدو قبل المحب والصديق أقر وإعترف وإقتنع بنصرنا المظفر . صدقاً لا يهمنا و لا يضرنا إقتناع أو عدم إقتناع قيادات الحريرية السياسية الحاقدة ، بالنصر الذي أنجزته المقاومة الإسلامية الشجاعة في جرود عرسال . أيها الحاقدون كيدكم السياسي وحقدكم الأعمى الدفين ، لن يجديكم نفعاً بل سيرتد عليكم ، ويجلب لكم الخزي والعار في الدنيا والآخرة .في الختام ألف تحية إكبار وإجلال ومحبة لأهلنا الوطنيين الشرفاء في عرسال  ، المعادين للفكر الإرهابي التكفيري ، ونقول لهم يا أهل عرسال الشرفاء و النجباء ، المقاومة وجمهور المقاومة يهدوكم هذا النصر الإلهي على التكفريين الجبناء ، وأنتم يا أهالي عرسال الشرفاء الطيبين إخوتنا الأعزاء وأحبتنا وأهلنا الكرام ، عشتم يا أهالي عرسال النجباء ، وعاش جيش لبنان الأبي ، وعاشت المقاومة  الباسلة ، والخزي والعار في الدنيا والآخرة للجبناء الحاقدين أعداء الجيش والشعب والمقاومة .

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى