ياسمين وجدت مشنوقة على شرفة منزلها في الطريق الجديدة ووالدتها رفضت بقاء جثتها في المستشفى

الرواية الأولية المفجعة تقول أنها انتهزت فرصة وجود والديها في العمل ونوم شقيقتها، حملت منديلاً وخرجت الى الشرفة، ربطته حول عنقها وعلقته على السقف من “الاترنيك” وهي واقفة على كرسي قبل أن تتدلى في الهواء وتفارق الحياة…هي ياسمين عطار الذي كان عطرها يفوح في ارجاء منزلها في الصباح، لتحل محله رائحة الموت في لحظات.

هدوء ونحيب

“ياسمينة” عائلة العطار ذبلت فجأة، “النهار” قصدت منزل ياسمين ابنة #الطريق_الجديدة في شارع صبرا.

على الرغم من أن الحي شعبي، الا أن هدوء الصدمة كان مسيطراً على المكان، في الطبقة السابعة من احد المباني كانت تسكن ابنة الثالثة عشر عاماً، صوت نحيب والدتها كان يسمع على بعد طبقات، وصلنا الى الشقة الذي كتب على ساكينها ان يفجعوا بخبر وفاة زهرتهم، شقيقة ياسمين الوحيدة كانت تجلس على الدرج، لا تصدق ان من كانت صديقتها وشقيقتها في آن رحلت إلى الابد، وهي التي كانت تحضر واياها رحلة الى البحر يوم الاحد القادم.

تروي بحسرة ما شاهدته، عندما استيقظت عند الساعة الحادية عشر قبل الظهر، لتجد ياسمين ” مشنوقة” على الشرفة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى