وقفه اجلال للشهيد البطل ابن مدينه الفوعه المحاصره المهندس سامر السيد حسين

بسم الله الرحمن الرحيم

مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْديلا.

نزف لكم اشتهاد البطل ابن مدينه الفوعه المحاصره المهندس سامر السيد حسين (الحاج ليث)

استشهد على ايدي قوى التكفير الوهابيه المنطلقين من مدينه بنش في محافظه ادلب بتارخ 25/12/2017

لاأذرف الدمع السخين لفتية
نالوا الذرى فحسبتهم أحياءا

ركبوا المنايا فاستحالوا أنجما
ومجامرا مشبوبة وسماءا

دعني أيها الشهيد السعيد أقبل جراحك المقدسة . وروحك الطاهرة التي صعدت إلى السماء تشكو ظلامة أعداء الله والإنسان..

ياإبن الفوعة المظلومة المحاصرة من قبل وحوش العصر الأوغاد

أيها الأسد الهصور الذي كان ينتظر الشهادة في كل لحظة من لحظات حياته

هاأنت حققت أمنيتك بالشهادة

ونلت رضا الله ووالديك المفجوعين

بعد أن إلتحقت بإخوانك الذين سبقوك

بدفاعك عن عرضك وأرضك المقدسة ضد عتاة الأرض قوى التكفير والضلالة الذين أمدتهم خزائن أنظمة البترول بالمال والسلاح ليعيثوا فسادا في الأرض.

سلاما أيتها الفوعة الصامدة الصابرة

سلاما لنسائك وشيوخك وأطفالك الذين لم يستسلموا لأوغاد العصر

لقد أرادوا حرق كل شجرة في أرض الشام التي باركها الله.لتحويلها إلى رماد.

لكن كل زهرة وكل سنبلة في هذه الأرض المقدسة قالت لا لقتلة الإنسان وآكلي الأكباد.أنجاس الأرض

فردوا سهامهم إلى نحورهم .

أيها الشهيد السعيد سامر

أيها المؤمن المجاهد

نم قرير العين وأنت في قمة المجد

لقد رفعت رؤوس كل الشرفاء من أبناء وطنك

ومن حقنا أن نتباهى بك وبوقفتك البطولية

رغم الفجيعة التي حلت بنا

لأن وقفتك هي وقفة العز والبطولة والشرف

فسلام عليك يوم ولدت

ويوم إستشهدت

ويوم تبعث حيا مع الصديقين والشهداء.

لك الخلود .. وإلى جنات الرضوان

وألهم الله والديك وذويك ومحبيك الصبر والسلوان

وإنا لله وإنا إليه راجعون

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى