وزارة الدفاع تمنح الطيار فيليبوف لقب بطل الاتحاد الروسي… ورواية مذهلة لكيفية مقتله..

قدمت وزارة الدفاع الروسية تعازيها لذوي الطيار الروسي رومان فيليبوف الذي قتل في سوريا، معلنة أنه سيمنح لقب بطل الاتحاد الروسي بعد وفاته.

وذكرت الوزارة في بيان اليوم الاثنين، أن فيليبوف، الذي أسقطت طائرته بصاروخ محمول على الكتف في سماء إدلب السبت الماضي، تمكن من الهبوط في منطقة يسيطر عليها إرهابيون، وبعد إصابته بجروح خطيرة خلال اشتباك مع المسلحين، فجرة نفسه بقنبلة يدوية.

وأشار البيان إلى أن فيليبوف كان طيارا ذا خبرة، وأدى ببسالة عشرات المهام القتالية الخاصة بالقضاء على الجماعات الإرهابية الدولية ومرافقة قوافل المساعدات الإنسانية التي أرسلها مركز المصالحة الروسي في سوريا إلى المناطق المحررة من الإرهابيين.

وأضاف البيان أن وزارة الدفاع ستقدم لوالدي البطل القتيل ولعائلته كل الدعم والمساعدة المطلوبين.

هذا وقد كشف مصدر خاص لصحيفة “كوميرسانت” عن رواية مذهلة لكيفية مقتل الطيار الروسي الرائد رومان فيليبوف الذي أسقطت طائرته فوق إدلب.

وكشف المصدر الخاص أن رومان فيليبوف كان بحوزته مسدس من طراز “ستيشكين” وعدة مخازن، وقنبلة يدوية، وأنه قاوم المهاجمين وأطلق رصاص مسدسه في اتجاههم، وحين أصبح الوضع ميؤوسا منه، فجر نفسه بقنبلة يدوية.

وقبل ذلك بحسب الشريط فاجأ الطيار مهاجميه صائحا “خذوها! هذه من أجل رفاقي!”.

هذه الصيحة يمكنكم سماعها في ثاني ثانية من الشريط.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى