” هل من مبارز ؟ “

“معركة الخندق / الأحزاب”

خرج عمرو بن عبد ود العامري في معركة الخندق ( الاحزاب ) ونادى هل من مبارز ؟ فلم يجبه أحد من المسلمين, فقال علي (عليه السلام) : (أنا له يا رسول الله), فقال له النبي (صلى الله عليه وآله) : (إنّه عمرو), فسكت . فكرّر عمرو النداء ثانية وثالثة, وعلي (عليه السلام) يقول : (أنا له يا رسول الله), والرسول (صلى الله عليه وآله) يجيبه : (إنّه عمرو), فسكت, وكلّ ذلك يقوم علي «عليه السلام » فيأمره النبي (صلى الله عليه وآله) بالثبات انتظاراً لحركة غيره من المسلمين, وكأن على رؤوسهم الطير لخوفهم من عمرو . وطال نداء عمرو بطلب المبارزة, وتتابع قيام أمير المؤمنين (عليه السلام), فلمّا لم يقدم أحد من الصحابة قال النبي (صلى الله عليه وآله) : (يا علي امض لشأنك), ودعا له ثم قال : (برز الايمان كلّه إلى الشرك كلّه).

وذكر الشبلنجي في كتابه (نور الابصار : 79) أبياتاً “لعمرو بن ود العامري” / (بنيامين نتنياهو) يقول فيها:

ولقد بححت من النداء لجمعكم هل من مبارز

ووقفت إذ وقف الشجاع مواقف القرن المناجز

وكذاك إني لـم أزل متترعـاً قبل الهزاهـز

إن الشجاعة في الفتى والجود من خير الغرائز

فأجابه الإمام علي (عليه السلام ) / “المقاومة الإسلامية”  :

لا تعجلن فقد أتاك مجيب صوتك غير عاجز

ذو نبهة وبصيرة والصـدق منجى كلّ فـائز

إنـي لأرجو أن أقيم عليك نائحـة الجنـائز

من ضربة نجلاء يبقى ذكرها عند الهزاهـز

وقال صاحب (مستدرك الصحيحين 3 / 33) : لما قتل الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) عمرو بن عبد ود أنشأت أخته عمرة بنت عبد ود ترثيه فقالت :

لو كان قاتل عمـرو غيـر قاتلـه ***** بكيته ما أقام الـروح في جسـدي

لكـن قـاتلـه من لا يعـاب بـه ***** وكان يدعى قديمـاً بيضـة البلـد

عمرو بن ود العامري عاد من جديد هاتفاً : “هل من مبارز ؟”.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى