هذا ما قاله عون لوفد “حزب الله”.. و8 آذار “ممتعضة” من باسيل!

قبل يومين إتصل أحد أقطاب قوى الثامن من آذار برئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون للوقوف عند خاطره والحديث معه حول ما وصلت إليه الاتصالات المتعلقة بملف تأليف الحكومة، ففوجئ هذا الحليف بأن “الجنرال في قمة غضبه”، والسبب “صديقكم” في إشارة إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري. ومن ثم فوجئ “حزب الله” نفسه بالمؤتمر الصحفي للوزير جبران باسيل والذي اعتبر فيه أن وزارة الطاقة “ضمانة للمسيحيين” وردّه قائلاً حول رأي “حزب الله” بالموضوع: “روحوا اسألوا حزب الله”، في جواب لم يلق استحسانًا لدى الحزب.

وبالأمس زار وفد من “حزب الله” الرابية لبحث الملف الحكومي مع عون، فسمع الوفد كلامًا واضحًا يعبر عن مآخذه على مقاربة حلفائه لهذا الملف، إذ كشف مرجع في 8 آذار لـ“لبنان 24” أنّ عون توجّه إلى وفد “حزب الله” عاتبًا بالقول: “اليوم على دورنا صار بدكم مداورة”، فشرح وفد الحزب كيف أنّ “الظروف تغيّرت والوضع في غاية الحساسية والمسألة تتعلق بحكومة لن يتعدى عمرها الأشهر والمطلوب تقديم تنازلات في أماكن معينة”.

المرجع في 8 آذار أكد أنّ الاتصالات مستمرة بين “حزب الله” والعماد عون، إلا أنه لم يُخف في الوقت نفسه وجود “إمتعاض كبير من جبران باسيل وطريقة تعاطيه مع الإستحقاقات”.

بري- عون

وفي معرض إشارته إلى “تقدم مسألة انعدام الثقة بين العماد عون والرئيس بري مجددًا”، ينقل المرجع أنّ بري “صحيح كان قد تعهد لعون ببقاء حقيبتي الطاقة والإتصالات بحوزته، ولكن الظروف التي كانت منذ 9 أشهر لم تعد هي نفسها في هذه المرحلة التي أمْلت على الجميع تقديم تنازلات في أماكن معينة، فـ”حزب الله” رضي بصيغة 8-8-8 و”تيار المستقبل” رضي بالجلوس مع الحزب على الطاولة ذاتها، وتم تقديم تنازلات في موضوع الحقائب الوزارية ربطًا بدقة الوضع التي توجب على الجميع التعاطي مع الأمور ضمن حسابات أبعد ما تكون عن الفئوية”.

“حسابات خاصة”

وردًا على سؤال، لفت المرجع في 8 آذار إلى أنّ عون يعلم أكثر من غيره أنّ “حزب الله” يقف معه في مواجهة الجميع “لكنه يقف على الحياد عندما يتعلق الأمر بالرئيس بري”، وأكد أنّ “الحكومة لم تعد ترتبط بـ”كلمة سر” من هنا أو “كلمة سر” من هناك بل هي عالقة عند تمسك عون بحقائبه في مقابل تمسك الرئيس المكلف تمام سلام بالمداورة في الحقائب”، خاتمًا حديثه بالقول: “المشكلة أنّ الجنرال عون يتعاطى مع القضايا والإستحقاقات الوطنية وفق حسابات خاصة سواءً تتعلق بحضوره على الساحة المسيحية أو بحظوظه على الساحة الرئاسية”.

لبنان 24

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى