هذا ما قاله الحوثي عن نقل سفارة الولايات المتحدة للقدس

تعليق رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي على استعداد العدو الأمريكي الصهيوني لنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس يوم غد الاثنين:

‌‌‌‌‏يوم غد سيميز فيه الخبيث من الطيب,سيميز المطبع من المقاوم.

سيميز من يرى أن الدفاع عن “إسرائيل” هو الأهم ومن يرى أن القضية الفلسطينية الاهم.

سيظهر السفراء والدول التي لا تحترم القانون الدولي وستظهر كذبة قرارات مجلس الأمن التي باسمها دمروا اليمن وغيرها بينما هم يحتفلون غدا بانتهاكها في فلسطين.

يوم غد الفضيحة الكبرى لما يسمونه بالحسم والعزم للعدوان السعودي الإماراتي السوداني الأمريكي

يوم غد يوم فضيحة الحفاظ على الحضن العربي وحماية المقدسات وخدمتها.

يوم غد يوم فضيحة القمم العربية وآخرها قمة الظهران.

يوم غد يوم يراد له الاحتفال بذبح عروبة القدس وسرقة قدسية الأقصى قبلة المسلمين.

يوم غد سيعلم العالم أن معركة السعودية وحلفائها في اليمن وفي سوريا وفي ليبيا وغيرها كانت مقدمة لتسليم القدس والاحتفال بقرارات ترامب الرافضة لقرارات مجلس الأمن.

يوم غد سيشهد العالم أن السعودية وحلفائها لم تحرك للقدس جيوشها، وأن عاصفتها وعزمها لم تجرؤ على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

‏يوم غد سيشهد العالم أن المملكة وحلفائها لم تقف إلى جانب المظلومية الفلسطينية، ولم تقف إلى جانب الحقوق الفلسطينية، ولم تقف إلى جانب المقدسات الفلسطينية، ولم تحرك جيوشها وجيوش تحالفها الإماراتي السوداني الأردني المغربي المصري لإرجاع القدس للحضن العربي ولم تقصف طائراتها مطارات “اسرائيل”.

‏ويوم غد أيضا سيتذكر الشعب العربي أن مليارات التحالف العربي (السعودي الإماراتي السوداني المصري الأردني البحريني المغربي) قتلت وحاصرت الشعب اليمني، وباركت القدس للكيان الغاصب، بل وسنرى من يحتفل بدون حياء بقرار نقل السفارة الأمريكية لتتويج الكيان بالقدس عاصمة له.

فاي سخافة يعيشونها وذلة هم بها؟

نقول لكل الأنظمة المطبعة مع الكيان الغاصب والتي شاركت في الحصار والعدوان على اليمن: لتكن قراراتكم في المقابل

  • ١- إغلاق سفارات “اسرائيل” في عواصمكم كأقل حق تقدموه لعروبتكم ولشعوبكم الرافضة لاحتلال فلسطين.
  • ٢- أعلنوا قطع أي علاقة تجارية اقتصادية مع الكيان
  • ٣- أعلنوا فتح المعابر للفلسطينين.

لتكن قراراتكم أيها السعوديون منع الطيران “الإسرائيلي” من أجواء مملكتكم، وإلزام حلفائكم بإغلاق المطارات في وجه كل الرحلات “الإسرائيلية”.

حاصروا “إسرائيل” كما تحاصرون الشعب اليمني الذي تشنون عليه عدوانا وحصارا صنفه العالم بأكبر مأسآة إنسانية في العالم.

أرونا حميتكم وشجاعتكم العربية من أجل القدس.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى