“نورما” غادرت..الينابيع تفجّرت..الهطولات تجاوزت معدّلاتها و”الليطاني” حذّرت

  • العاضفة الثلجية “نورما” غادرت والينابيع المائية تفجّرت

  • “مصلحة الليطاني” حذّرت واللاجئون للمفوضية الأممية:كذّبتم علينا

  • الهطولات المطرية تجاوزت المعدل العام

ضهر البيدر ليلاً (أحمد موسى

انحسرت “نورما” ومعها انحسر “الغطاس”، وفي كلا الانحسارين ثقلٌ أرخى على المواطنين “كوارث طبيعية وجليد على الـ600″، فالعاصفة الثلجية التي حلّت على مدى ثلاثة أيامٍ على لبنان عادة مخلّفةً أضراراً كبيرة، طوفان في الأنهر، وسهول زراعية تحوّلت إلى برك مائية ومخيمات النزوح في البقاع تحوّلت إلى مستنقعات مائية موبوءة وأمم متحدة ترى ولا تبصر ومنظمات ما تسمى “إغاثية” ولّة مدبرة إلى غير رجعة وفق ما قاله العديد من النازحين، ليضيف أحدهم “جاءت منظمات أممية كثير وعشنا على وعودهم ليتبين أنها وعود كاذبة”، في وقت أن الأمم المتحدة تجهد في “منع عودتهم”. ففي وقت كست الثلوج المخيمات في عرسال تسبب فيضان نهر الليطاني بطوفان المخيمات في برالياس ودير زنون في البقاع الأوسط، والمرج وغزة وجب جنين في البقاع الغربي، والأراضي الزراعية المحيطة، في وقت أن المصلحة الوطنية لنهر الليطاني راسلت المفوضية السامية لشؤون النازحين والمنظمات الإغاثية بنقل المخيمات لأنها تسبب تلوثاً صحياً لنهر الليطاني، وحمّلت المصلحة الأمم المتحدة المسؤولية”.

الينابيع عادت من جديد

جسر المديرج وعجقة خانقة (أحمد موسى)

ونتيجةً لهذه العاصفة فإن ما خلفته ليس ثقلاً مؤلماً فقط ففي جانبٍ كبير تفجرت الينابيع وتدفقت بقوة ومنها ينابيع جفّت منذ عشرات السنين لتعود هذه الأيام حاملةً معها بشائر خيرٍ للمواطن وعلامات تدحض ما حكي سابقاً أن لبنان قادم على التصحّر. فقد تفجرت ينابيع جديدة في احراش الصنوبر الواقعة في استملاك المصلحة الوطنية لنهر الليطاني في القرعون، ويصب في بحيرة القرعون، مما يؤكد عدم جدوى ضخ المياه السطحية في المياه الحوفية، الوارد في المشروع الهولندي الذي عارضته المصلحة الوطنية لنهر الليطاني.

هذه هي كمية الخيرات المائية

كفرذبيان (أحمد موسى)

فالتراكمات المائية تتجاوز المعدل العام في كل المناطق ورفعت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة من ارقام التراكمات المائية في كل لبنان، وتكفل المنخفض “غطاس” بحسب تسمية مصلحة الابحاث العلمية الزراعية في تل عمارة  باغداق الكثير من الخيرات المائية التي ادت الى تجاوز المعدلات العامة في كل المناطق مع الابتعاد اكثر واكثر عن ارقام السنة المطرية الماضية.

ولفت رئيس مجلس ادارة مصلحة الابحاث العلمية الزراعية الدكتور ميشال افرام الى ان المنخفض غطاس جلب الكثير من الخيرات المائية والثلجية. وقدمت مصلحة الابحاث العلمية الزراعية في تل عمارة موجزا للخيرات المائية التي اغدقها المنخفض غطاس، واتت الارقام كالتالي:

ففي تل عمارة بلغت كمية المتسابقات خلال المنخفض الجوي على مدى ايامه الثلاث 142 ملم, صيدا 172 ملم, في صور 129 ملم, في المتن 175 ملم, في عجلتون 247 ملم, في عكار 170 ملم, في بعقلين 215 ملم.

فوج الثلوج في الغد الأفضل (أحمد موسى)

في رياق بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة 31.4 ملم واصبح الرقم التراكمي423.5 ملم والمعدل العام 400 ملم. وفي صور بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة 13 ملم واصبح الرقم التراكمي 508 ملم والمعدل العام 580 ملم. في الفنار بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة 74 ملم وبذلك اصبح الرقم التراكمي 694,3 ملم والمعدل العام 510 ملم. وفي كفرشخنا بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة 78 ملم  واصبح الرقم التراكمي 750,4ملم والمعدل العام 470 ملم. في عبده بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة44,2 ملم  واصبح الرقم التراكمي 636,4 ملم والمعدل العام600 ملم. في حاصبيا بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة 37 ملم واصبح الرقم التراكمي635,6 ملم والمعدل العام400 ملم. في كسروان بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة 98 ملم وبذلك اصبح الرقم التراكمي 977ملم والمعدل العام 500 ملم. في بعقلين بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة 74 ملم وبذلك اصبح الرقم التراكمي983 ملم والمعدل العام 500 ملم. وفي زحلة بلغت الهطولات المطرية في الساعات الاخيرة 35ملم واصبح الرقم التراكمي526 ملم والمعدل العام 450 ملم.

فضائح الملوثات في الليطاني (أحمد موسى)

طوفان الليطاني والانهر بين الطبيعي والاثار الخطيرة على الزراعة والصحة العامة، إذ كان من الطبيعي ان تفيض مياه الانهر وخصوصا الليطاني او بالاصح مجرور الليطاني بعد ان تحول الى مكبا للنفايات البلاستيكية والردميات والحيوانات النافقة ولم يعد منذ زمنا طويلا مجرى للمياه بعد ان جفت الينابيع.

كوارث بيئية ـ صحية

طوفان الليطاني اتى بعد اهمال كل الادارات المعنية به بدءا من مصلحة الليطاني الى وزارتي الطاقة والمياه والاشغال العامة والنقل والبلديات وجميعا اهملوا عملية الحفاظ على النهر ومجراه.

السيول والامطار تفضح الاهمال وتكشف اطنان النفايات إلى بحيرة القرعون(أحمد موسى)

لم يسأل احدا عن هذا المجرى بل صب اهتمامه على بروباغندا اعلامية وتناست كل النفايات المتراكمة وفي طليعتها القناني البلاستيكية وكل الردميات التي تحولت الى سد في اكثر من مكان كما ان التعديات السكانية على النهر وروافده واقترابها بكثرة من محيطه ادى الى زيادة حجم الاضرار من هذا الفيضان كما ان بعض المزارعين الذين اقاموا سدودا من اجل الري ساهموا في اعاقة مسار المياه والسيول.

الاخطر في فيضانات الانهر اينما وقعت هو خروج التلوث من النهر الى كل محيطه من الترب الزراعية والمزروعات والى الانسان الذي تبلل بهذا الفيضان وما سيترك من اثر صحي وبيئي غير سليم يستوجب المعالجة الصحية دون تردد.

أحد مخيمات النازحين في البقاع(أحمد موسى)

والملفت ان القصب في الانهر ايضا اعاق مسار المياه والسيول في نهر الليطاني كما ان الطوفان الحق الضرر الكبير بالمعتدين على مجراه والمحيطين به الذين لم يراعوا حرمة الطبيعة التي انتفضت في ساعات عليهم وثأرت ولو بعد حين.

فالمطلوب تنفيذ القوانيين المرعية التي تحذر الاقتراب من مجرى الانهر والتي غالبا لاتطبق بل تبقى حبرا على ورق جف حبره منذ سنوات طوال.

أحد مخيمات النازحين في البقاع(أحمد موسى)

والمطلوب أكثر عميلة تنظيف وليس استعراض وهدر للاموال واقامة ساتر اسمنتي يحول دون السماح برمي الردميات والنفايات داخل مجراه وتفعيل دور الشرطة البلدية في كل البلديات التي تجاور نهر الليطاني وروافده وتعزيز وتشديد عملية المعاقبة والحساب لكل من تسول له نفسه بتحويل النهر الى مكب للنفايات.

ووجه رئيس مجلس ادارة مصلحة الابحاث العلمية الزراعية الدكتور ميشال افرام نداء الى كل المواطنين وعناصر الدفاع المدني والقوى الامنية وكل شخص تبلل بطوفان الانهر الى المسارعة باتخاذ الاجراءات الصحية المطلوبة من تطهير وتعقيم اجسامهم وكل البستهم والياتهم وسياراتهم من جراء التلوث بمياه الانهر وما تحتويه من تلوث جرثومي وكيميائي، مطالباً الوزارات والمحافظين والادارات الرسمية المعنية من وزارات الصحة والداخلية والبيئة والطاقة واليماه والزراعة وقوى الامن الداخلي والدفاع المدني والصليب الاحمر اللبناني والمباشرة بعملية جدية في تطويق تاثيراته السلبية واطلاق حملة تعقيم قبل تفاقم الامور الصحية.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى