نصرالله لـ”الوكالة العربية للأخبار”:العلاقة مع سوريا أساسي في البيان الوزاري

  • العلاقة مع سوريا أساسي في البيان الوزاري

  • نصرالله لـ”الوكالة العربية للأخبار”: المطلوب من الحكومة العتيدة التكاتف في تحقيق مطالب المواطنين

النائب نصرالله (أحمد موسى)

رأى عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله ان المطلوب من الحكومة العتيدة الائتلاف الكامل والدقيق ونكران الذات والعمل على تحقيق الخدمات الاساسية للمواطنين،لافتا الى ان البيان الوزاري لن يأخذ وقتا طويلا لان الامور الاساسية متفق عليها كما في الحكومات السابقة.

وقال نصرالله في لقاء خاص في مكتبه في سحمر في البقاع الغربي مع “الوكالة العربية للأخبار” :يجب ان تضع الحكومة نصب اعينها التحديات الداخلية والخارجية بابعادها المحلية والاقليمية والدولية وكما وصفها الرئيس بري يفترض ان تكون الحكومة متأَلفة متماسكة متكاملة متضامنة وان تضع جدول اولويات حيث يترقب الشعب اللبناني بحماس كبير المهام التي ستقوم بها واول اولوياتها الكهرباء هذا النزف الدائم منذ ٢٠ سنة ونيف ومن غير المقبول استمراره لانه سبب من اسباب عجز المديونية لان اكثر من ٤٠ بالمئة من الدين العام سببه الكهرباء .

وقال على كل وزير ان يرسم صورة عنه وعن الجهة التي عينته من خلال نشاط خاص وبرنامج مبني على التخطيط بعيد المدى لان البديل عن التخطيط هو الارتجال الذي لا يوصل الا الى الفوضى والفشل فالامال المعلقة كبيرة ومرتفعة السقف ولا نريد ان نعتمد على ان البنك المركزي عنده احتياط يقدر على تأمين توازن لسعر النقد في البلد انما نريد بنية اقتصادية متينة تنعكس على الوضع المالي لحماية النقد الوطني وحماية اللبنانيين من الانهيار الاجتماعي الذي ينتظرنا لا سمح الله اذا فشلت الحكومة بالمهام الملقاة على عاتقها.

وقال :نعم موضوع سوريا اساسي في البيان الوزاري واننا عندما نرى ما يجري في المنطقة من تدافع عربي باتجاه سوريا نرى ان كل الجهات المعارضة لسوريا تصبح مكشوفة اقليميا ودوليا مع ظهور مواقف دولية وفي طليعتها الفاتيكان وبعض الدول الاوروبية التي تدعو للانفتاح على سوريا انطلاقا من حقيقة سلم بها العالم بأسره  بأن سوريا استعادت عافيتها وتستعيد  امنها وحضورها السابق كما كانت قبل الفتنة عام ٢٠١١ بل اقوى بكثير على كل المستويات فلا يجوز ان يكابر احد في هذا المجال واعتقد ان الجميع سيسلم بحقيقة ان سوريا استعادت موقعها وستستعيد دورها الطبيعي في الداخل والخارج.

وحول الموقف الاميركي من تولي حزب الله وزارة الصحة قال :إشغال حزب الله لوزارة الصحة لا يعني انه سيكون حزبيا داخل الوزارة وكما سمعنا منه سيكون وزيرا لكل الشعب اللبناني وهذا المنطق الاميركي اعتداء على الشرعية اللبنانية والسيادة اللبنانية وذر للرماد في العيون لخلق فتنة داخل المجتمع اللبناني.

وقال نحن في حركة امل وحزب الله كثنائي وطني سنتربص  بحزم وعزم بكل اشكال الفساد و عدم ادارة المال العام بشكل نظيف وشفاف .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى