نديم قطيش خارج “المستقبل” بقرار من الحريري والسبب؟

وصل الخميس الماضي إلى إدارة قناة “المستقبل” قرار موقّع من الرئيس سعد الحريري يأمر بتوقيف برنامج “DNA” الذي يقدّمه الاعلامي نديم قطيش، وتعرضه شاشة المستقبل في بث مشترك مع قناة “العربية الحدث”.

ولفتت صحيفة “الاخبار” الى ان القرار طلب عدم نشر أي فيديوهات للحلقات المصورة على المواقع التابعة للتيار.

وفي السياق رفضت مصادر في التيار ربط طرد قطيش بترتيب البيت الداخلي، وأكدت أن “الشيخ سعد، مراعاة منه لشعور جمهوره وخوفاً من نقمة البعض عليه، ذهب في اتجاه محاسبة قطيش على تخطيه كل الحدود”.

وكان الأخير قد جاهر بموقفه المؤيد للإنقلاب الفاشل في تركيا منتصف تموز الماضي، ونشر تعليقات رداً على إعتراضات سجّلها مناصرو التيار على مواقفه. وكانت هذه القشة التي قصمت ظهر البعير، بعدما سجّل هؤلاء على قطيش، خلال الإنتخابات البلدية، وصفه جمهور المستقبل بـ”القريعات” دفاعاً عن زميلته ديانا مقلّد التي أعلنت تأييدها لحملة “بيروت مدينتي” ضد لائحة “البيارتة”.

واضافت المصادر ان الحريري  لم يكن راضياً عمّا قاله قطيش آنذاك، رغم أنه اعتاد “شطحات” صاحب “غزوة السرايا”، لكن “الأمور تخطّت حدّها” ولم يأبه قطيش لنصائح أصدقائه في التيار، وأمعن في تخطي الحدود.

في المقابل، أشارت مصادر مقربّة من الحريري إلى أن “سبب طرد قطيش من التيار، لم يكن تهجّمه على جمهور المستقبل فقط”، بل “زلّة لسانه أمام أحد المستقبليين، حين تهجّم على الرئيس الحريري شخصياً وشتمه، فما كان من الأخير إلا أن أصدر قراره فور علمه بمضمون الحديث”.

وتابعت الصحيفة ان بين الروايتين برزت رواية ثالثة تحدثّت عن أن “الطرد جاء بطلب تركي بسبب موقف قطيش المؤيد للإنقلاب العسكري في تركيا”. وقد أتى هذا الطلب ضمن “النفضة التركية التي أطاحت المعارضين في الداخل، وامتدت خارج الحدود لمحاسبة كل من أيد الإنقلاب”.

الى ذلك افادت المعلومات ان قطيش “بدأ يشيع منذ تبلغه القرار بأنه هو من طلب توقيف بث برنامجه، لأنه حصل على عرض مميز من قناة العربية الحدث”، وهو كلام أكدت مصادر المستقبل أنه “غير صحيح”.

وقد نفى قطيش في حديث لـ”الأخبار” كل ما يُشاع، مؤكدّاً أن “السبب في توقف البرنامج مالي، وفريق اعداد الحلقة في بيروت هو من توقف عن العمل نتيجة عدم تقاضيه رواتبه”. ولفت إلى أن برنامجه يخضع لـ”المونتاج” بطريقتين: الاولى عالية الجودة في “العربية”، والثانية “عادية” في تلفزيون “المستقبل” بسبب الفارق التقني بين المحطتين. وبالتالي، لا يمكن إرسال نسخة “العربية” لعرضها على “المستقبل”.

وأشار أن “البرنامج سيعود قريباً” على شاشة المستقبل، ساخراً من كل الروايات، قائلاً “سنسمع غداً أن البرنامج توقف بسبب التقارب الروسي – التركي، أو تغيير اسم جبهة النصرة”!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى