مواطن صحافي: عتب على سماحة القائد السيد مقتدى الصدر

بغداد/المسلة: بعث المواطن العراقي هاني طعمة الكرادي، الذي يقول عن نفسه بأنه “أحد اتباع ومقلدي المولى المقدس المرجع الشهيد محمد الصدر، رحمه الله” رسالة، عبر زاوية “المواطن الصحافي” إلى زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، ينشرها “المسلة” كما وردت، عملاً بحرية الرأي.

تفيد الرسالة بأن العراقيين فوجئوا باللجنة التي وصفها الصدر بانها من”التكنوقراط المستقلين”، الذين يمتازون بالكفاءة والنزاهة لاختيار حكومة تخرج البلاد من ازمتها.

فوجئ العراقيون جميعا بما في ذلك نحن اتباع ومقلدي المولى المقدس المرجع الشهيد محمد الصدر رحمه الله!.

فالأسماء المطروحة إما “مُستهلكة”، وليس لها اي دراية بإدارة الدولة واختيار الكفاءات، أو انّ بعضها من “افسد الفاسدين”، المعروفين لدى الجميع.

يؤكد “المسلة” على انّ زاوية “المواطن الصحافي “تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان يتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

لذلك يا سماحة السيد الجليل أقول لك، وانا المخلص لآل الصدر الشهداء الكرام: هؤلاء شلّة من الفاسدين وغير المهنيين وغير الخبراء بشؤون الدولة ومن الضعفاء، ومن العجائز.

وليعلم سماحة السيد القائد انّ من اقترحوا عليك هذه “النماذج الفاسدة”، لم يخلصوا لله ولا لجنابك النصيحة ولم يتقوا الله في الاختيار.

رجائي من سماحتكم كأخ وقائد وثائر، ان لا تحسن الظن بهم، فما أسرع ان يخونوا كما خان من تعرفهم ممن كانوا حولك.

واليك خلفيات من رشّحهم سماحتكم:

1-سلام سميسم.. شقيقة لواء سميسم وزير السياحة والاثار السابق، عن كتلة الأحرار.

2-سنان الشبيبي.. محافظ البنك المركزي السابق وهو “مفسد “من الطراز الأول ومقرب من الأمريكان وتم تعيينه من قبل بريمر سيء الصيت وحُكم عليه بالسجن غيابيا وسلّم نفسه للقضاء وتمت تسوية قضيته بمبلغ كبير.

3-غازي صخي.. مدير المناهج في وزارة التربية عضو التيار الصدري، ودخل الوزارة محاصصة لكتلة الأحرار، وبدعم علي الإبراهيمي وكيل الوزير الذي هو من التيار الصدري.

4-جبار لعيبي.. مدير شركة نفط الجنوب، وهو مفسد من الطراز الأول، وممّن تم تعيينه في عقد بريمر، والان يعيش في دبي ولديه استثمارات ولا علاقة له بالعراق أصلا.

5-غضنفرحمود واسعد الجنابي مرشحي تيار الشراكة الوطني لانتخابات 2014 وهم من المرشحين الخاسرين، والقاضي غضنفر “عضو فرقة في حزب البعث”، حسب هيئة المساءلة والعدالة، وبالامكان الاستفسار من فلاح شنشل رئيس الهيئة وعضو التيار الصدري.

6-حسن الحميري وحيدر سعد مرشحي تيار الاحرار ومن “الخاسرين” ايضا.

6-قاسم عناية مدير الاستثمار في وزارة الكهرباء، وهو “مفسد” وله صفقات كثيرة مع الشركات المشبوهة، ولدى النزاهة اكثر من ملف ضده، وبإمكانك الاستفسار من حسن الياسري، رئيس هيئة النزاهة.

 7- سامي عزارة ال معجون شيخ بني حجيم، وزير عدل في عصر بريمر، وهو من المعارضين لنظام “الهدام” ولكنه شيخ بلغ التسعين عاما، وغير متماسك ولا يعرف الكفاءات العراقية، ولم يغادر بيته يوما إلا لزيارة عائلته في لندن.

8- حيدر سعيد مستشار اعلامي بمركز الدراسات والبحوث للإرهابي البعثي خميس الخنجر بالأردن.

فاذا كانت اللجنة التي ستختار الوزراء يا سماحة السيد المفدى، بهذا المستوى من الفساد والضعف والعجز فكيف سيكون الوزراء الذين ستختارهم؟.

وينوّه “المسلة” مرة أخرى إلى ان ما جاء من تفاصيل لا يعبر عن وجهة نظر إدارة التحرير، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، الذي ظهر على صفحاتها عملا بحرية الرأي، وسياسة “الأبواب المفتوحة” أمام طروحات و معلومات المواطن، كشفاً للحقائق. كما ان “المسلّة” غير مسؤولة عما ورد فيها من معلومات.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى