مهلاً ساسة لبنان!!! إتركوا وزير خارجية لبنان، والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

مهلاً ساسة لبنان!!!
إتركوا وزير خارجية لبنان، والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

بالله عليكم ألم يحن الوقت حتى تصبح مصلحة الوطن قبل مصالحكم الشخصية الضيقة؟!!!
وزير خارجية لبنان يحذر مفوضية غير لبنانية حتى لو كانت أممية، بسبب تدخلها في الشؤون الداخلية اللبنانية وهذا من صلب واجبات وزارة الخارجية تصويب سياسة لبنان الخارجية، والمحافظة على الحدود والأعراف ما بين البعثات والمنظمات الغير اللبنانية العاملة على أرض لبنان وتتعاطى الشأن العام…

إرحموا لبنان وعودوا إلى وطنيتكم واعملوا لصالح وطنكم قبل مصالحكم الشخصية الضيقة…

وفي معلومات «الأخبار» أن عودة النازحين الـ 3600 ستكون «آمنة 100%». إذ إن السلطات السورية تلقّت لوائح بأسماء هؤلاء وأكّدت لنظيرتها اللبنانية أنه لن يتم التعرّض لأي منهم تحت أي اعتبار، تماماً كما حدث مع النازحين الـ 300 الذين غادروا منطقة شبعا إلى بيت جن نهاية آذار الماضي، وذلك في إطار المساعي السورية واللبنانية لخلق مناخ مؤات لتشجيع النازحين على العودة.
على رغم ذلك، فوجئ فريق من الخارجية اللبنانية والأمن العام اللبناني الذي زار بلدة عرسال للاطلاع على الإجراءات المتخذة لإعادة 3600 نازح إلى مناطق آمنة في سوريا بأن المفوضية تمارس ضغوطاً على هؤلاء لثنيهم عن قرار العودة. وتحدث نازحون أمام الوفد عن تنبيهات تلقوها من موظفي المفوضية من أن عودتهم إلى سوريا قد لا تكون آمنة لأنها لن تكون برعاية الأمم المتحدة، وتحذيرات من إمكان تجنيد الرجال في الجيش أو اعتقالهم.
وقالت المصادر: «الواضح أن المفوضية مش قابضتنا جد في هذا الملف، وهم يعتقدون أن هناك من يدعمهم في الداخل في سياستهم هذه». وأضافت أن كلام باسيل «مؤشر واضح على ما ستكون عليه سياستنا الخارجية في المرحلة المقبلة في هذا الشأن.

إرحموا لبنان وعودوا إلى وطنيتكم واعملوا لصالح وطنكم قبل مصالحكم الشخصية الضيقة…

ما الخطأ الذي يرتكبه وزير خاترجية لبنان عندما يأخذ قرار من صلب إختصاصه وبموازاة التنسيق مع الأمن العام اللبناني وبالتنسيق مع الحكومة السورية الرعاية لمواطنيها، وتقوم مفوضية حكومية بالعمل على أرض لبنانية ضد قرارات الدولة اللبنانية، ماذا تسمون ذلك؟ عملاً مشبوهاً أم لديكم تسمية أخرى للأعمال المشبوهة ضد الوطن وأنتم ساسة لبنانيون؟!!!
كفى تضليلاً للرأي العام… كفى التطاول على الوطن قبل المواطن وراء عناوين خارجية وبإسم الإنسانية…
الإنسانية اقتضت إستضافة أشقاء هرباً من الموت، إنتهت الحرب، بلداتهم آمنة ما العيب في أن يعودوا إلى بلداتهم… هم موافقون… الحكومة السورية أعطت ضمانات بعد التعرض لهم رسمياً… لبنان ينسق مع الحكومة السورية… أين العمل الغير إنساني وغير قانوني…
أقول لكم العمل المشبوه والمخيف بحق لبنان واللبنانيين الشرفاء هو تحريض المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وتخويف النازحين السورين الذين قرروا طوعاً العودة إلى وطنهم، اليس هذا هو العمل المشبوه؟!!!
إرحموا لبنان وعودوا إلى وطنيتكم واعملوا لصالح وطنكم قبل مصالحكم الشخصية الضيقة…

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى