من هو الشهيد الذي قضى دفاعاً عن الجيش وما قصته مع الجيش اللبناني؟

قبل ستة أعوام ، دخلت طوافة عسكرية تابعة للجيش اللبناني الى منطقة عسكرية تابعة ل حزب الله في بلدة سجد جنوب لبنان، وهنالك اتفاقية بين الحزب والجيش بعدم دخول اي شخص ان يدخل نطاق المراكز التابعة للحزب وهذا الامر متفق عليه بالبيان الوزاري للحكومة.

كان حزب الله وقتها قد ابلغ قيادة الجيش ان هناك طوافة عسكرية دخلت بهالنطاق ، ونأمل منكم التواصل مع ربان الطوافة على الرحيل، مضت ساعة وربع ولم تمتثل الطوافة لاوامر قيادة الجيش، وكان عنصر من الجيش واسمه سامر حنا يقوم بتصوير موقع الحزب دون علم قيادته، ما تتطلب من هذا الشاب ’’ الشهيد مصطفى حسن مقدم  ‘‘ ان يطلق النار على الطوافة وقتل العنصر.

وقتها قامت الدنيا بلبنان على حزب الله، وخصوصاً ان عنصر الجيش كان من الطائفة المسيحية الكريمة.

ضمن قانون داخل حزب الله ممنوع منعاً باتاً ان يدخل اي عنصر من الحزب الى سجن او حتى على اي مركز من مراكز الدولة ، وهذا الامر ينسق مع الدولة اللبنانية ومن يحتاج لعقاب، يعاقب لدى الحزب.

وقتها هذا الشاب رغم معرفته ان حزب الله وسوريا وايران هم سند له ، وفقط الله وحده القادر ان يدخله السجن ، طلب لقاء مع سماحة السيد حسن نصر الله، ووقت اللقاء طلب الشهيد من السيد ان يسلمه للدولة اللبنانية ويحاكم على ما قام به حتى لا يتسبب بإحراج للحزب ويخفف من النزاع بين الحزب والدولة وخصوصا الطائفة المسيحية بشخص العماد عون كونه كان محرج جداً امام المحرضين عليه من جماعة ١٤ آذار.

السيد وقتها رفض وقال له : ما بسلمك غير لربك اللي اعطاني اياك، الشاب هنا ركع وقبل يد السيد وقال له أقسم عليك برب الزهراء ان لا تردني خائباً….

عندها رفعه السيد للشهيد بيده وقبله بجبينه قائلا له :الزهراء تحميك… وقام وقتها هذا الشاب بتسليم نفسه للدولة اللبنانية التي حاكمته وسجن ومنذ مدة اخلي سبيله ، وعاد الى عمله الجهادي .

يوم أمس إستشهد الشهيد مصطفى حسان مقدم عندما كان يدافع عن الجيش والشعب والمقاومة، في عرسال.

الى روحك الطاهرة الف تحية، مكانك بقرب الزهراء اجمل .

(الفاتحة للشرفاء)

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى