مناورات تركيا في سوريا .. مرحلة البحث عن مُخرجات مُشرفة

خاص الموقع | شهد المشهد السوري تجاذبات سياسية خانقة خلال الحرب المفروضة عليه، لتدخل دول على الخط السياسي والعسكري، ففي مقابل الحلف السوري الروسي الإيراني، برزت تركيا الدولة التي تقع شمال سوريا ، و الرابط الجغرافي معها سهل عليها تعزيز مخططاتها التقسيمية و التوسعية تجاه سوريا.

تركيا التي اعتدت على سوريا متذرعة بأمن حدودها، ومتناسية انها من الدول التي اججت و فاقمت الوضع فيه، عبر دعمها للإرهابيين وفصائلهم، واحتلت مناطق من البلد الجار لها حدوديا، لتصبح خلال الازمة السورية إحدى الضامنين للحل السياسي فيه عبر حنكة روسية وإيرانية، ففي استانا وسوتشي كان لها موطئ قدم لإيجاد حل وفق مؤتمر سوتشي، و لتكون المسؤولة عن تامين مناطق خفض التصعيد في إدلب، وكل ما يخص الفصائل الإرهابية المرتبطة بملف إدلب، لكن لا تقدم يذكر في هذا الشأن، مع مرور هذه السنوات و الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري، جعل أردوغان يتخبط في قراراته، و ذلك نتيجة ما تعد به و لم يُفلح في تنفيذه، حيث أن مسألة المنطقة الآمنة التي بدأ الحديث عنها، جاءت في وقت أدرك فيه أردوغان عدم مقدرته على ضبط الوضع في الشمال لجهة التواجد الكردي، ليعلن شروط إقامة المنطقة الآمنة، وان التواجد فيها سيكون لمجموعات من قوات الحزب الكردستاني العراقي، وبعض القوات العربية وانه بذلك يدرأ خطر قوات سوريا الديمقراطية.

اتفاقية اضنة طُرحت من قبل الرئيس بوتين، لأنها اتفاقية وقعت عام 1998 لحفظ الحدود وحفظ سيادة البلدين، لا لإقامة منطقة آمنة تجعل منها منطقة نفوذ لتركيا داخل سوريا، و القيادة السورية اكدت مرارا أن الحديث عن اتفاقية أضنة سيكون من خلال العودة إلى ما كان الحال عليه قبل 2011، أي ان تسحب تركيا قواتها من المناطق السورية التي احتلتها، وعندها يتم الحديث عن أي جزئيات تتعلق بالطرح الروسي.

مناورات عدة تقوم بها تركيا لتعزيز تواجدها في سوريا، عبر إطالة تنفيذ بنود مؤتمر سوتشي، ومحاولة بسط اليد على المناطق التي ستُخليّها الولايات المتحدة بعد قرار الرئيس ترامب بالانسحاب من سوريا، فكلاهما يمد العون للآخر في المسالة السورية لإطالة أمد الحل فيها.

المؤتمر المزمع عقده في 14/2/2019في روسيا بين الاطراف الضامنة، و الذي سيجمع كل من بوتين و روحاني و أردوغان، هل سيكون الاجتماع الاخير الذي سيجبر تركيا على الإسراع في حل مسالة إدلب؟، أم انه سيتم إعطاء مهلة إضافية لأردوغان؟، فما يجري على الأرض يشي بأن حلول الأزمة السورية ستأخذ وقتا أطول، إلا إذا كانت الكلمة النهائية التي ستُلغي الحلول هي كلمة الفصل لـ الجيش العربي السوري، و بهذا سيتم وضع حداً لكافة المناورات التركية.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى