“مملكة الشر و الإرهاب”

***اليوم الوطني / سفارة المملكة في لبنان تقيم حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني

الجمعه 1437/12/21 هـ الموافق 2016/09/23 م واس.

بيروت 21 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 23 سبتمبر 2016 م واس

أقامت سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان اليوم حفل استقبال بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 86 للمملكة, بحضور عدد من كبار المسؤولين في الحكومة اللبنانية وسفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى لبنان ومشايخ وعلماء ورجال دين من مختلف الطوائف والعديد من الشخصيات اللبنانية والعربية.

وألقى القائم بالأعمال بالإنابة لدى سفارة خادم الحرمين الشريفين في لبنان المستشار وليد بن عبد الله بخاري كلمة في هذه المناسبة.

## ببالغ الأسى والحزن ، نأسف أن يمثل الرئيس “نبيه بري” في حفل الإستقبال بمناسبة اليوم الوطني ، الذي أقامته السفارة السعودية ، النائب الممدد لنفسه “أيوب حميد”  ليضفي الشرعية على هذا النظام الطاغوتي ، ويقر ويبارك ما يقوم به نظام “آل سعود” الإستبدادي الدموي ، من جرائم بشعة ومجازر دموية بحق أهلنا الآمنين في سوريا الشقيقة وفي اليمن العزيز .

النائب الممدد لنفسه “أيوب حميد” الذي مثل “الرئيس بري” في حفل اليوم المشؤوم ، الذي إستطاع فيه “آل سعود” بمساعدة الإنجليز والمرتزقة الأجانب ،الإستيلاء على الحكم وإنتزاع السلطة الشرعية من “آل الدويش” ، والهيمنة بقوة السلاح على جزيرة العرب ، وتغيير إسمها التاريخي المبارك من “أرض نجد والحجاز” ، إلى “السعودية” نسبة إلى طواغيت “آل سعود”، قد أساء إساءة بالغة (أيوب حميد) إلى الطائفة الشيعية الكريمة ، التي على إمتداد التاريخ الإسلامي كانت تقف ،إلى جانب المظلوم والمستضعف بوجه الظالم المستبد .

هل نسى الرئيس نبيه بري المحترم مايقوم به هذا النظام المستبد ، من أعمال منافية لحسن الضيافة تجاه الجالية اللبنانية الشيعية ؟، التي تساهم بسواعدها الفتية وعرق جبينها الطاهر في إزدهار ونمو إقتصاد ما تسمى بالمملكة العربية السعودية (شبه الجزيرة العربية) ، وفي تشييد وبناء نهضتها العمرانية ،فهي تمارس بحقهم أبشع أنواع الإضهاد والتمييز العنصري المذهبي والمناطقي ، وذلك من خلال الإعتقالات التعسفية الغير مبررة ، والغير قانونية و الإستيلاء على مدخراتهم المالية وإبعادهم ، إلى لبنان فقط لأنهم شيعة يوالون آل البيت عليهم السلام ،وذلك بحجة الإرهاب والإنتماء لحزب الله ، لا يا دولة الرئيس بري المحترم نحن شيعة جبل عامل وشيعة كل المناطق اللبنانية، لا يشرفنا أبداً ولا يسعدنا بتاتاً أن نتمثل في هذا الإحتفال الهمجي الغير وطني ، لنشارك طواغيت آل سعود فرحتهم وبهجتهم في إستيلائهم على الجزيرة العربية ، وإضهادهم لأهلها الطيبين ونشاركهم السرور والإنشراح في سفكهم لدماء أطفال ونساء سوريا واليمن.

الواجب الشرعي يا دولة الرئيس بري يلزمكم ويلزمنا قطعاً بمقاطعة هذا النظام الوهابي التكفيري، الذي يكفر الشيعة وهم تاج رأسه ، ويتآمر في الخفاء والعلن على المقاومة الإسلامية ، ويتدخل في الشأن الداخلي اللبناني ويمنع بما لديه من نفوذ وسلطة ، من إنتخاب رئيساً للجمهورية اللبنانية ، ويحرض بحقد وقوة على الفتنة المذهبية والطائفية ، وعلى الإقتتال الداخلي بين الأشقاء والإخوة ،ولا ننسى موقف هذا النظام الداعشي الإستبدادي السلبي ، من تزويد الجيش اللبناني الوطني بالسلاح والعتاد اللازم لمواجهة الإرهاب التكفيري ، لا يا دولة الرئيس بري نحن لا نوافقكم الرأي في مشاركة هؤلاء الظلمة الطواغيت ، الفرحة والبهجة والسرور ، ولقد أخطأتم خطأً كبيراً بتعيين النائب الممدد لنفسه “أيوب حميد” كممثل لكم وللطائفة الشيعية ، في هذا اليوم التعيس والشؤم على أمة العرب والمسلمين ، ونحن كطائفة مسلمة شيعية لبنانية براء من هذه المشاركة المدانة و الغير بريئة .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى