’’معاقل الروح‘‘

عمرٌ من الجورِ القاني
وروحٌ هي للقلب حنين

خفقاتٌ من نار تحيا
في القلب وبين الرمش والعين

تناديك ملاكًا امتطى جواد الجهاد
ونحو علياء الله ارتقى شهيدًا

عطرٌ أنتَ في حقول الياسمين
بذكرك يطيب القلب وتحيا الروح

وعلى بروج الشمس تسطع وتنير
كل درب مظلم أسير …

أيا شهيد …. أخبرني عن رحلة الشهادة
ومعابر الولاء …

أخبرني عن لقاء الزهراء وجوار الحسين
عن جنتك والنعيم …

روح أنتَ في معاقل الذكرى
لا تموت لا تموت …

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى