مشعر منى … مذبحة القرن

من خلال رحلة بحثنا عن الادلة ومتابعتنا للمعطيات المستجدة ولافادات الشهود ، ومن خلال التسريبات الصحفية ومراقبة مقاطع الفيديو المنتشرة ، ومن خلال مروحة علاقاتنا المتينة والمتشعبة مع اخوة وأخوات لنا من اهل الثقة والخير والايمان في معظم دول المنطقة ، فقد ثبت لنا وبالدليل القاطع بأن حادثة مشعر منى المؤلمة لم تكن قضاءً وقدراً وانما جريمة فظيعة ومرعبة ويندى لها الجبين ، بل هي أبشع جريمة عرفتها الانسانية في عصرنا الحالي ، لانها ارتكبت في البيت الحرام وفي الشهر الحرام بحق حجاج ابرياء وفدوا من كل بقاع الارض تلبية لله ولرسوله ، انها حقاً مجزرة متعمدة وكارثة غير مسبوقة وفضيحة كبرى تستحق عنوان مذبحة القرن الحادي والعشرون .

المعطيات الجديدة ..

– شهادات شهود عيان جديدة من الجزائر وسلطنة عمان وبكستان والعراق والمغرب وايران ، وجميعها تثبت بان السلطات السعودية اغلقت بصورة متعمدة بوابات عديدة واجبرت الحجاج على السيرعبر ممرات ضيقة بحجة اجراءات روتينية بعدما تأكد لهم دخول البعثة الايرانية ومسيرها نحو الجمرات .

– اشرطة ومقاطع فيديو وتسجيلات مصورة من قلب الحدث تظهرعمليات اعتقال وخطف بحق حجاج بيت الله وتثبت كذلك تراخي وعدم مسؤولية بتعاطي رجال واطقم الاسعافات مع المصابين ، واكثر ما آلمنا صورة لحاج من الكاميرون يرفع يده وهو عالقاً بين اكوام الجثث ومستغيثاً برجال الشرطة والمطاوعة بدون جدوى ولنتفاجأ بعدها بصورة ثانية له وقد ارتحل لعند الرفيق الاعلى شهيداً ومظلوماً.

– الكشف عن اسماء وقيادات هامة لمفقودين ، وهذا الامر لم يعد سراً لانه انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي والنتديات الالكترونية ، فالحديث يدور عن اختفاء ستة ديبلوماسيين ايرانيين بالاضافة الى اثنان من القادة الكبار في الجيش الايراني وثلاثة مستشارين مقربين وتابعين لسماحة السيد القائد وثلاثة مراسلين واعلاميين وعالم نووي وشخصية هامة جداً من ذوي الخبرة في رسم استراتيجيات ايران السياسية والعسكرية ، الى جانب قاريء قرآن دولي وكفاءات علمية مختلفة ، كذلك يدور الحديث حول خمسة من قيادات الجيش العراقي وعن ثلاثة شخصيات مهمة من المقربين للسيد عمار الحكيم ، بالاضافة الى عالم ديني باكستاني وعدد آخر من رموز الشيعة .

– الحديث عن مفقودين !!! امر غريب جداً فنحن لا نتحدث هنا عن زلزال مدمر وعن ابرياء مفقودين تحت الانقاض ، نحن نناقش قضية تدافع نتج عنها ضحايا ومصابين ، فاين اختفت هذه المئات من الناس ؟ ايران وباكستان يتحدثون عن اختفاء وفقدان ما يزيد عن ٦٠٠ حاج ، ناهيك عن باقي دول العالم .

– توقف السلطات السعودية فوراً عن اعطاء الارقام والاحصاءيات لاعداد الشهداء ، واعفاء وزير الحج من منصبه ، وتوقف ارقام وزارة الصحة عند الرقم ٧٦٩ فيما تتحدث التسريبات الصحفية عن اكثر من ٢٠٠٠ ضحية و٣٠٠٠ مصاب ومفقود .

– ادعاءات كاذبة من السلطات السعودية بان سفير ايران السابق لدى لبنان السيد غضنفر ركن آبادي قد دخل المملكة بجواز سفر لا يحمل اسمه ، بحجة ان اللوائح الرسمية للداخلين لا تثبت وجوده ، وهذا ما نفته الخارجية الايرانية جملة وتفصيلاً واكدت بان السيد آبادي كان يحمل جواز سفره الشخصي ، ويُذكر بهذا الصدد بان السيد آبادي لا يزال في عداد المفقودين حتى هذه الساعة وبأنه كان عدو السعودية رقم واحد اثناء حقبة عمله في لبنان ( ٢٠١١ – ٢٠١٤ ) لانه كان السبب الرئيسي بافشال خطط مملكة الشر وسفيرها محمد العسيري ، ولا ننسى بان نذكر بان آبادي والمقرب من سماحة السيد القائد كان هدفاً للمخابرات السعودية ، وقد تمت محاولة اغتياله في منطقة بئر حسن ( جنوب بيروت ) بعد التفجير الانتحاري الذي استهدف السفارة الايرانية .

ربما يتسائل البعض منكم عن الضحايا من الطائفة السنية الكريمة وربما يسأل : اذا كانت المؤامرة مدبرة ضد بعض شخصيات الشيعة فلماذا تم قتل المئات من السُنَّة ؟ الجواب واضح : لان خطة حادثة التدافع تستوجب هذه الشروط حتى تبعد الشبهة ولكي يبدو الامربانه قضاء وقدر ، ناهيك عن عدم اكتراث السعودية لارواح البشر من الابرياء في سبيل وصولها للاهداف المرجوة والمنشودة والمحددة ، وهذا اليمن امامكم وفيه الكثير من الادلة ، فكم من مجازر حصلت وارتكبت بحق الابرياء من اجل اصطياد ناشط حوثي واحد ..

كل هذه المعطيات المتوفرة لدينا والتي ننشرها تباعاً تثبت بأن الامر تم التخطيط له بليل اَليَل ، وتثبت بأن بعض الحجاج الشيعة من ايران والعراق ومناطق اخرى قد تعرضوا لعملية مراقبة ممنهجة منذ وصولهم للاراضي السعودية ، وعندما وصلوا للهدف المنشود والذي يوحي للعالم بانه حادث عَرضِي وطبيعي تم اصطيادهم والقضاء عليهم بدم بارد فيما اقتيد الباقون وأعدموا وتم تحويلهم الى ارقام اضافية في احصائيات حادثة ستغير وجه المنطقة قريباً باذن الله .

يا اخوتي وآخواتي انا مضطر للقسم بالله احياناً حتى تصدقونني ، هناك اخوة بين الضحايا لم يكونوا اصلاً في منطقة رمي الجمرات
نهائياً وقت الحادثة ، وقد تم اقتيادهم واعتقالهم من اماكن اخرى وألقي بهم بين الجثث في ثلاجات الموتى … فهل يعقل هذا الامر ؟

فلتعذرني حكومة ايران وحكومة العراق وحكومات العالم الاسلامي الاخرى على صراحتي ، فلا شيء يلزمني بالسكوت وسانقل الحقائق المجردة كما هي ، فلا العلاقات الدبلوماسية ولا المصالح الشخصية لحكوماتكم هي بأهم عندي من قطرة دماء واحدة سُفكت بغير وجه حق .

اخيراً ولأني لا اخشى في قول الحق لومة لائم ، ولأني عاهدت الله ورسوله على قول الحقيقة ونقلها بكل شفافية ، ولأن تكليفي الشرعي يلزمني بمصارحتكم بكل شاردة وواردة ، ولأني غير ملتزم بالاعراف الدبلوماسية والمصالح السياسية ، ولاني غير تابع الا لامام لا بيعة لاحد في عنقه ، فإني أقول وبكل جرأة بأن حادثة مشعر منى هي جريمة كبيرة بكل ما للكلمة من معنى ويتحمل مسؤولية ارتكابها حُكام وجلاوزة اعراب آل سعود ، ويتوجب على الشعوب والامم محاسبتهم عاجلاً ام آجلاً .

صقر خراسان

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى