مراد واللقيس تقبلوا التهاني والفرزلي لـ”الوكالة العربية للأخبار”: مراد ليس الوزير الملك واللقيس: لخطةٍ زراعية متكاملة

  • مراد واللقيس تقبلوا التهاني والفرزلي لـ”الوكالة العربية للأخبار”: مراد ليس الوزير الملك واللقيس: لخطةٍ زراعية متكاملة ودعم القطاعين الزراعي والصناعي

الفرزلي متوسطاً المرادين (أحمد موسى)

تقبل وزير “اللقاء التشاوري” و”حركة أمل” التهاني في البقاع الغربي وبعلبك، حيث احتشد الآلاف من أبناء البقاع الغربي وراشيا قدّموا التهنئة لوزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد في ديوان القصر في الخيارة في البقاع الغربي، حيث كان كل من النائب عبدالرحيم مراد ونجله الوزير حسن مراد في استقبال المهنئين من مختلف الطوائف والمذاهب والأحزاب والقوى الوطنية والقومية والشخصيات والفاعليات ورؤساء بلديات ومخاتير وأبناء المنطقة الذين اعتبروا أن تعيين مراد وزيراً يعتبر انتصاراً للخط الوطني. مراد كان قد غرد على حسابه عبر “تويتر” قائلاً: “محبة الناس ليست بشيء عادي أو سهل، إنما هو رضا من الله. محبتكم هي أساس إيماننا واستمرارنا ورصيدنا. معكم سنستمر نحو غد أفضل”.

الفرزلي

وهنّأ نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد اليوم في ديوان القصر في الخيارة بحضور النائب عبدالرحيم مراد، الفرزلي الذي شارك باستقبال الأهالي قال :” إن المقومات التي شُكلت الحكومة من أجلها متوفرة مئة بالمئة بصرف النظر عن التباينات لأن الأكثرية الساحقة في الحكومة تخطو الخطوة نفسها خصوصاً لجهة أمر واضح في الدستور أنه نسعى إلى الوفاق في الحكومة في كل مشاريع القوانين التي هي مطلوبة وإذا لم يحصل فيذهبوا إلى التصويت”، وأضاف الفرزلي :” أنا أعتقد أن فخامة الرئيس ودولة الرئيس في اتفاق على مسألة إعطاء قوة دفع خدماتية إنمائية للبلد وهذا أمر بدأ يشعر به كل مواطن لبناني، كل الكتل الأساسية وإلى جانب مجلس النواب برمته رئيساً وأعضاءاً بمعظمه الساحقة أيضاً يدعمون هذا التوجه، ويجب أن نفكر كيف أن الغد أفضل من اليوم، برغم كل الذي حدث سابقاً قد يكون لا بد منه ولكن نحن اليوم على عتبة جديدة وما بعد تشكيل الحكومة ليس كما قبله”.

وعلى هامش مشاركته تقبل التهاني بالوزير حسن مراد، قال نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي لـ”الوكالة العربية للأخبار”: أن الوزير حسن مراد ليس الوزير الملك الذي أخرج الحكومة من عنق زجاجة التأخر في ولادة الحكومة، بل هو الوزير الحقيقي والعملي يمثل حالة سياسية بامتياز وفقاً لما اتفق عليه وهو عضو في تكتل لبنان القوي وسيلتزم بما بني على أساسه هذ الإتفاق”، مضيفاً أن الوزير مراد سيوفق بين ما يمثل (أي اللقاء التشاوري) وبين تكتل لبنان القوي، تماماً كما هو وزير الأرمن، مؤكداً الفرزلي أنه هو مستقلاً عن التيار الوطني. واضاف الفرزلي “أنا المستقل، فأنا لست تيّار وطني حر”، متسائلاً: “كيف أوفق بين إستقلاليتي وقدرتي على التحرّك السياسي وبين كوني عضو في كتلة لبنان القوي؟”، وعندما سُئِل الفرزلي أن الحكومة أخرجت على الطريقة الأرمنية أجاب: “لا على الطريقة الموسوية”، وفي جوابه “كأن في فمي ماء”.

اللقيس

وفد المردة مهنئاً الوزير اللقيس (أحمد موسى)

وأقام مركز قيادة حركة أمل في إقليم البقاع، حفل استقبال رسمي وحزبي وشعبي لوزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس يتقدمهم مدير عام الزراعة لويس لحود على راس وفد من المصالح الزراعية، المطران عصام يوحنّا درويش، رؤساء البلديات والاتحادات البلدية، وفد من مؤسسه أمل التربوية، منتدى بعلبك الإعلامي وهيئات من المجتمع المدني، علماء دين، وفعاليات سياسية واجتماعية واقتصادية ونقابية وعائلية وعشائرية، بحضور رئيس الهيئة التنفيذية لحركة أمل مصطفى الفوعاني، المسؤول التنظيمي لقيادة إقليم البقاع أسعد جعفر وأعضاء قيادة الإقليم.

وتحدث الوزير اللقيس أمام الوفود المهنئة الذين غص بهم مبنى قياده الاقليم في بعلبك، وقال: “بدايه أشكر جميع الأهل والمحبين الذين وفدوا الى مكتب قيادة حركه أمل في إقليم البقاع لتقديم التهاني، وهذا دليل وفاء شعبنا لخط الإمام القائد السيد موسى الصدر، ولحامل الأمانة دوله الرئيس الأستاذ نبيه بري، كما أشكر الاخوة في قيادة الإقليم الذين نظموا هذه اللقاءات، وكانت ردة الفعل العفوية من الناس الذين غمروني بمحبتهم ومشاعرهم الصادقة”.

وأضاف: “أما في الموضوع الزراعي، فيجب على الحكومه أن تضع في سلم أولوياتها دعم القطاعين الإنتاجيين الزراعة والصناعة، لأن الرهان على القطاعات الخدماتية الاخرى غير مجد، وأثبتت التجربة ذلك، لذا يجب أن تكون الأولوية للزراعة والصناعة لانهما يؤمنان الاستقرار للوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلد وللمزارعين والصناعيين”.

وتابع: “إننا سنضع خطة زراعية متكاملة، ونأمل ان يتضمن البيان الوزاري التوجه لدعم القطاع الزراعي، كما نأمل أن تكون الحكومة داعمة لنا في هذا التوجه”.

واعتبر أن “القطاع الزراعي ينشط القطاعات الاقتصادية كافة، كما أن معظم اللبنانيين معنيون بالزراعة التي تشمل المناطق اللبنانية كافة إنتاجا وتصديرا ومردودا ماليا يعزز الدخل الوطني ويؤمن الاستقرار في البلد”.

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى