ما حقيقة فضيحة تورّط اربعة لاعبين برازيليين في “إذلال” منتخبهم أمام ألمانيا؟

تناقل نشطاء هلى شبكة التواصل الإجتماعي خبراً منسوباً لوكالتي “رويترز” و الصحافة الفرنسية يدعي انّ أربعة لاعبين من المنتخب البرازيلي متورطين بفضيحة تلاعب بنتائج المباراة أدت لخسارة منتخب بلادهم بالطريقة المذلة التي حصلت وبسباعية على يد المنتخب الألماني.

وقد إنتشر الخبر بسرعة قياسية على مواقع التواصل وتمّ تداوله بكثرة والبناء عليه.

الخبر المذكور إدعى انّ “الفيفا فتح تحقيقاً رسمياً حول تورط أربعة من لاعبي المنتخب البرازيلي في فضيحة فساد وتلاعب بنتائج المباراة”.

وأضاف انّ “الفيفا أعلنت على موقعها الرسمي بدء إجراءات ضد الاتحاد الألماني للعبة وضباط كبار في المخابرات الخارجية الالمانية! (..) مضيفاً انّ الفيفا حصلت على وثائق بين شوطي المباراة تكشف هذه الفضيحة”.

وتبين ان موقع “الفيفا” الرسمي على شبكة الإنترنت خلى من اي إشارة إلى الخبر أعلاه، كما انّ وكالتي الصحافة الفرنسية و “رويترز” لم تشيرا أبداً لمثل هكذا خبر، وعلى ما يبدو، انّ الخبر مصدره أحد المواقع المصرية وذلك نسبة إلى إنتشاره بشكل لافت على مواقع مصرية وتداوله على صفحات تواصل مصرية بشكل لافت”.

ويبدو انّ من صاغ الخبر هدف من خلاله لزيادة أعداد مشاهدي موقعه أو التخفيف من وقع الخسارة المذلة التي تعرّض لها “السامبا” على أرضه وبين جمهوره.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى