ماهو المطلوب فعله مع طالبان ؟

« تعتبر حركة طالبان في المجتمع الافغاني جزءا من شعب افغانستان. ولايمكننا انكار هذه الحقيقة . الا انه كانت هناك ايدي عملت من اجل «ظهور» طالبان ؛ وتعتبر مدرسة حقانی في باكستان والدولارات السعودية والسياسات الامريكية ثلاثة عوامل ساهمت في ظهور هذه الحركة .

وفي مرحلة ظهور طالبان في عام 1996 وتسلم السلطة كانت ايران الدولة الوحيدة التي عارضت هذه الحركة بصورة جدية. الحقيقة كانت حركة طالبان من نتاج وافرازات السياسة الدولية وقبل ذلك من نتاج الاوضاع في افغانستان والنزاعات التي كانت تسود بين الاجنحة الداخلية في هذا البلد.

اجل كانت طالبان من افرازات الخلافات الداخلية والصراعات الاهلية في هذا البلد وهي التي قادت الى سيطرة هذه الحركة المتطرفة على الشعب الافغاني. وفي ذلك الوقت كانت الجمهورية الاسلامية الايرانية من المعارضين بشدة لسلطة طالبان وحتى في يومنا لايوجد ما يوثق صحة هذا الكلام وهو ان سياسة الجمهورية الاسلامية تعترف بوجود طالبان كشريك او مجموعة يمكن تحمل وصولها الى السلطة في افغانستان .

نحن لانوافق مبدئيا على ان تحكم طالبان ارض افغانستان بقوة الارهاب. واذا تيسر لنا ايجاد حاجز امام هذا الامر فلن نتهاون في ذلك. ليس لدينا خواطر طيبة من سلطة طالبان في افغانستان. وما نقوله انه كيف يجب التعاطي مع طالبان كجزء من المجتمع الافغاني ؟ وهل يجب ان نترك هذه الحركة في يد الاجهزة الاستخبارية التي تعارض اليوم حكومة كابول؟»

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى