ماقاله المفكرون الغير مسلمون عن ثورة الحسين عليه السلام…

اسامة النجفي

بسم الله الرحمن الرحيم

ان الحسين (ع) وثورته المباركة واحياء امره ليس ملكا للمسلمين فحسب وانما للبشرية جمعاء. وحق على السلمين ان يفتخروا بالحسين على باقي الامم لما يروا كيف ان العلماء والمثقفين والمفكرين الغربيين اشادو به ورفعوه الى اعلى منازل التبجيل التكريم. ولذلك لاتعجب لماذا حاول نظام الطاغوت البعثي واولياؤه في العراق و بمعاونة كل من لايريد صوتا للحسين عليه السلام من الوهابية والماسونية وافراخها ان يسكت صوت الحسين عليه السلام من خلال منع الشعائرالحسينية الخالدة او منع زيارته اوحتى اللهج باسمه. فقد قتل الالاف من شيعة اهل البيت عليه السلام ومن محبي الحسين عليه السلام ظلما وعدوانا وكفرا وطغيانا فهل سكت صوت الحسين عليه السلام؟ لاوالف لا بل ازداد نور الحسين (فهو نور الله الذي لايطفا ابدا) وظل نشيده يتردد في الاسماع نغمة خالدة خلود الدهر.

لان الحسين هو تجسيد لجده الرسول (ص) اوليس الرسول الاعظم يقول (حسين مني وانا من حسين) وهو عليه الصلاة والسلام تجسيد لامه وابيه واخيه وائمة اهل البيت من ذريته صلوات الله عليهم. فلا عجب ان بكت و تبكي السماء دما فانها تبكي ليس لان الحسين (ع) وحده الذي قتل ظلما وعدوانا وكفرا وطغيانا بل لان الرسول (ص) واهل بيته (ع) كانما باجمعهم قتلوا في عاشوراء وهم ولاجلهم خلق الله السموات الارض كما يروي القندوزي الحنفي السني ويؤيده مضمون حديث الكساء ونزول اية التطهيرفي محمد واهل بيته صلوات الله عليهم. قالَ رسول الله (ص):

اللّهُمَّ إِنَّ هؤُلاءِ أَهلُ بَيتِي وخَاصَّتِي وَحَامَّت، لَحمُهُم لَحمِي وَدَمُهُم دَمِي، يُؤلِمُني ما يُؤلِمُهُم ويَحزُنُني ما يُحزِنُهُم، أَنَا حَربٌ لِـمَن حارَبَهُم وَسِلمٌ لِـمَن سالَـمَهُم وَعَدوٌّ لِـمَن عاداهُم وَمُحِبٌّ لِـمَن أَحَبَّهُم، إنًّهُم مِنّي وَأَنا مِنهُم فَاجعَل صَلَواتِكَ وَبَرَكاتِكَ وَرَحمَتكَ وغُفرانَكَ وَرِضوانَكَ عَلَيَّ وَعَلَيهِم وَأَذهِب عَنهُمْ الرِّجسَ وَطَهِّرهُم تَطهِيراً

ولاشك فان الحسين عليه الصلاة والسلام هو نور الله الذي لايطفا ولن يطفا ابدا. اللهم زدنا ايمانا وتسليما والحمد لله رب العالمين.

وفيما يلي مقتطفات من بعض ماقاله المفكرون الغير مسلمون عن ثورة الحسين عليه السلام.

قال الآثاري الإنكليزي وليم لوفت:

قد قدم الحسين بن علي أبلغ شهادة في تاريخ الإنسانية وارتفع بمأساته إلى مستوى البطولة الفذة.

قال المستشرق الألماني ماربين:

قدم الحسين للعالم درسا في التضحية والفداء من خلال التضحية بأعز الناس لديه ومن خلال إثبات مظلوميته وأحقيته، وأدخل الإسلام والمسلمين إلى سجل التاريخ ورفع صيتهما. لقد اثبت هذا الجندي الباسل في العالم الإسلامي لجميع البشر ان الظلم والجور لادوام له. وان صرح الظلم مهما بدار راسخاً وهائلاً في الظاهر الا انه لايعدو ان يكون امام الحق والحقيقة الا كريشة في مهب الريح.

قال المفكر المسيحي انطوان بار:

لو كان الحسين منا لنشرنا له في كل أرض راية، ولأقمنا له في كل أرض منبر، ولدعونا الناس إلى المسيحية بإسم الحسين.

قال المستشرق الإنجليزي ادوار دبروان:

وهل ثمة قلب لا يغشاه الحزن والألم حين يسمع حديثاً عن كربلاء؟ وحتى غير المسلمين لا يسعهم إنكار طهارة الروح التي وقعت هذه المعركة في ظلها.

قال جارلس ديكنز – الكاتب الإنجليزي المعروف:

إن كان الإمام الحسين قد حارب من أجل أهداف دنيوية، فإنني لا أدرك لماذا اصطحب معه النساء والصبية والأطفال؟ إذن فالعقل يحكم أنه ضحى فقط لأجل الإسلام.

قال السير برسي سايكوس – المستشرق الإنجليزي:

حقاً إن الشجاعة والبطولة التي أبدتها هذه الفئة القليلة، على درجة بحيث دفعت كل من سمعها إلى إطرائها والثناء عليها لا إرادياً. هذه الفئة الشجاعة الشريفة جعلت لنفسها صيتاً عالياً وخالداً لا زوال له إلى الأبد.

قال الهندوسي والرئيس السابق للمؤتمر الوطني الهندي تاملاس توندون:

هذه التضحيات الكبرى من قبيل شهادة الإمام الحسين رفعت مستوى الفكر البشري، وخليق بهذه الذكرى أن تبقى إلى الأبد، وتذكر على الدوام.

قال الزعيم الهندي غاندي:

لقد طالعت بدقة حياة الإمام الحسين، شهيد الإسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء واتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلا بد لها من اقتفاء سيرة الحسين.

.وقال ايضا:

تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر

وقال ايضا:

أنا هندوسي بالولادة، ومع ذلك فلست أعرف كثيراً من الهندوسية، واني أعزم أن أقوم بدراسة دقيقة لديانتي نفسها وبدراسة سائر الأديان على قدر طاقتي. وقال: لقد تناقشت مع بعض الأصدقاء المسلمين وشعرت بأنني كنت أطمع في أن أكون صديقاً صدوقاً للمسلمين. وبعد دراسة عميقة لسائر الأديان عرف الإسلام بشخصية الإمام الحسين وخاطب الشعب الهندي بالقول المأثور: على الهند إذا أرادت أن تنتصر فعليها أن تقتدي بالإمام الحسين. وهكذا تأثر محرر الهند بشخصية الإمام الحسين ثائراً حقيقياً وعرف أن الإمام الحسين مدرسة الحياة الكريمة ورمز المسلم القرآني وقدوة الأخلاق الإنسانية وقيمها ومقياس الحق.. وقد ركّز غاندي في قوله على مظلومية الإمام الحسين بقوله: تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فانتصر.

قال المطران الدكتور برتلماوس عجمي:

“من أجدر من الحسين لأن يكون تجسيدا للفداء في الاسلام؟”

قال بولس سلامة:

“ان ملحمة كربلاء هي ملحمتي الذاتية كفرد انساني”

مهما قلناعن الحسين (ع)، ومهما كتبنا عنه، فلن نتجاوز فيه ما قاله رسول الله (ص)):

((مكتوب على ساق العرش: إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة)).
لا يقاس الحسين (ع) بالثوار، بل بالأنبياء.
ولا تقاس كربلاء بالمدن، بل بالسماوات.
ولا تقاس عاشوراء بحوادث الدهر، بل بمنعطفات الكون
مع الحسين (ع) كل هزيمة انتصار.
وبدون الحسين (ع) كل انتصار هزيمة.
لأن قصة عاشوراء لم تكتمل فصولها، فإن ((كل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء))
أيها الناس .. إن الشهادة تزيد في أعمار المستشهدين، ألا ترون كيف أن “عبد الله الرضيع” يعتبر اليوم من كبار عظماء الرجال ؟
تمزقت رايته .. ولم تنكس!
وتمزقت أشلائه .. ولم يركع!
وذبحوا أولاده وإخوانه وأصحابه .. ولم يهن!
إنها عزة الإيمان في أعظم تجلياتها
قبل عاشوراء، كانت كربلاء اسماً لمدينة صغيرة، أما بعد عاشوراء فقد أصبحت عنواناً لحضارة شاملة..

الباحث الإنكليزي ـ جون أشر:

إن مأساة الحسين بن علي تنطوي على أسمى معاني الاستشهاد في سبيل العدل الاجتماعي..

المستشرق الهنغاري أجنانس غولد تسيهر:

قام بين الحسين بن علي والغاصب الأموي نزاع دام، وقد زودت ساحة كربلاء تاريخ الإسلام بعدد كبير من الشهداء.. اكتسب الحداد عليهم حتى اليوم مظهراً عاطفيا.ً

الكتاب الإنكليزي توماس لايل:

لم يكن هناك أي نوع من الوحشية أو الهمجية، ولم ينعدم الضبط بين الناس.. فشعرت في تلك اللحظة وخلال مواكب العزاء وما زلت أشعر بأني توصلت في تلك اللحظة إلى جميع ما هو حسن وممتلئ بالحيوية في الإسلام، وأيقنت بأن الورع الكامن في أولئك الناس والحماسة المتدفقة منهم بوسعهما أن يهزا العالم هزا. فيما لو وجّها توجيهاً صالحاً وانتهجا السبل القويمة ولا غرو فلهؤلاء الناس واقعية فطرية في شؤون الدين.

الكاتبة الإنكليزية ـ فريا ستارك:

إن الشيعة في جميع أنحاء العالم الإسلامي يحيون ذكرى الحسين ومقتله ويعلنون الحداد عليه في عشرة محرم الأولى كلها على مسافة غير بعيدة من كربلاء جعجع الحسين إلى جهة البادية، وظل يتجول حتى نزل في كربلاء وهناك نصب مخيمه، بينما احاط به اعداؤه ومنعوا موارد الماء عنه وما تزال تفصيلات تلك الوقائع واضحة جلية في أفكار الناس إلى يومنا هذا كما كانت قبل 1257 سنة وليس من الممكن لمن يزور هذه المدن المقدسة ان يستفيد كثيراً من زيارته ما لم يقف على شيء من هذه القصة لأن مأساة الحسين تتغلغل في كل شيء حتى تصل إلى الأسس وهي من القصص القليلة التي لا استطيع قراءتها قط من دون أن ينتابني البكاء.

توماس كارليل، الفيلسوف والمؤرخ الإنجليزي:

أسمى درس نتعلمه من مأساة كربلاء هو أن الحسين وأنصاره كان لهم إيمان راسخ بالله،وقد أثبتوا بعملهم ذاك أن التفوق العددي لا أهمية له حين المواجهة بين الحقّ والباطل والذي أثار دهشتي هو انتصار الحسين رغم قلّة الفئة التي كانت معه إ

دوارد براون، المستشرق الإنجليزي:

وهل ثمة قلب لا يغشاه الحزن والألم حين يسمع حديثاً عن كربلاء؟ وحتّى غير المسلمين لا يسعهم إنكار طهارة الروح التي وقعت هذه المعركة في ظلّها.

فردريك جيمس الاديب المعروف:

نداء الإمام الحسين وأي بطل شهيد آخر هو أن في هذا العالم مبادئ ثابتة في العدالة والرحمة والمودّة لا تغيير لها، ويؤكد لنا أنه كلّما ظهر شخص للدفاع عن هذه الصفات ودعا الناس إلى التمسّك بها، كتب لهذه القيم والمبادئ الثبات والديمومة.

ل . م . بويد الكاتب:

من طبيعة الإنسان أنه يحب الجرأة والشجاعة والإقدام وعلو الروح والهمّة والشهامة. وهذا ما يدفع الحرية والعدالة الاستسلام أمام قوى الظلم والفساد. وهنا تكمن مروءة وعظمة الإمام الحسين. وأنه لمن دواعي سروري أن أكون ممـن يثني من كل أعماقه على هذه التضحية الكبرى، على الرغم من مرور 1300 سنة على وقوعها.

خاتمة:

يقول الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام في زيارة ابي عبد الله الحسين صلوات الله عليه:

اَشْهَدُ اَنَّكَ قُتِلْتَ وَلَمْ تَمُتْ بَلْ بِرَجاءِ حَياتِكَ حَيِيَتْ قُلُوبُ شيعَتِكَ، وَبِضِياءِ نُورِكَ اهْتَدَى الطّالِبُونَ اِلَيْكَ، وَاَشْهَدُ اَنَّكَ نُورُ اللهِ الَّذي لَمْ يُطْفَأْ وَلا يُطْفَأُ اَبَداً، وَاَنَّكَ وَجْهُ اللهِ الَّذي لَمْ يَهْلِكْ وَلا يُهْلَكُ اَبَداً

اسئل الله العلى الاعلى ان يجعل شهداؤنا في اعلى عليين وان يخلف على اهليهم وان يؤجرنا على هذه المصائب الجليلة التي تحل بالمسلمين و بشيعة اهل البيت (ع) بسبب افعال التكفيريين من الوهابية والسلفية. وان يفرج لجميع المسلمين وان يقطع دابر الوهابيين والسلفيين وافراخهم من الدواعش والتكفيريين الذين شوهوا دين الاسلام دين الرحمة والانسانية وعاثوا في الارض فسادا .

﴿ يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ﴾

اَعْظَمَ اللهُ اُجُورَنا بِمُصابِنا بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهَ السَّلامُ وَجَعَلْنا وَاِيّاكُمْ مِنَ الطّالِبينَ بِثارِهِ مَعَ وَلِيِّهِ الاِمامِ الْمَهْدىِّ مِنْ آلِ مُحَمَّد عَلَيْهِمُ السَّلامُ (اللهم عجل له الفرج والعافية والنصر).

والحمد لله رب العالمين.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى