ماريا معلوف تسخر من الإمام الخميني وتتهم حزب الله بالعمالة لإسرائيل!

حلت الإعلامية ماريا معلوف ضيفة في برنامج “هيدا حكي” مع الممثل عادل كرم، معلوف التي كانت قد أحدثت خضّة في المقابلة التي أجرتها مع حبيب الشرتوني، روت كيف قابلت كارلوس ‘الإرهابي’ الموجود في سجن فرنسا، والقصة بدأت حين كانت جالسة في قهوة الروضة في بيروت، وأتى أحد القوميين السوريين السابقين الذين انشقوا عن الحزب، وقال لها أنها يجب أن تقابل كارلوس في باريس، وأعطاها كلمة سرّ وطريقة تمكّنها من التواصل مع المقرّبين منه.

فذهبت الى باريس غير مصدّقة أنها ستتكلم معه. وبعد أن انتظرت يوما كاملاً، تمكنت من التحدث اليه على الهاتف لحوالي ساعة ونصف، وصوّرت كل شيء وسجّلته. ومن بين الأحداث التي أخبرها عنها، تجربته حول كيفية خطفه لوزراء البترول، كما قال لها أن أحمد زكي اليماني حين كان وزير البترول السعودي كشف في مذكراته أن كارلوس لم يكن يريد أن يفجّر أحدا، بل كان هدفه أن يضغط للوصول الى حلّ معيّن.

ثم أشارت الى أن الخطف في لبنان بات أمرا عاديا، لأن لا أحد يحترم الدولة، وقالت :’وبالتالي نعيش كلنا في طائرة مخطوفة أو سفينة تغرق’، وحين سئلت من يكون الخاطف، أجابت أنها ايران. من جهة أخرى، أكّدت أنها خرجت من المنظومة التي كانت موجودة فيها، رافضة أن يحاسبها أحد ويلاحقها الى المطار. وبالتالي تحب أن ينظر الناس الى ماريا معلوف التي أحدثت تجددا في فكرها ومواقفها، متسائلة أين يكمن الخطأ في قولها أنها تريد لبنان سيدا حرا مستقلا؟

وأضافت أن الفريق السياسي الآخر معروف بالتمويل والتسليح الذي يصله من ايران، وأضافت قائلة :’أنا 14 آذار plus plus plus’، وتابعت أنها امتنعت عن شرب عصير البرتقال، وربّما ستظلّ ترتدي اللون الأزرق كل حياتها، بحسب ما قالت وهي تضحك. وحين سألها عادل لماذا لا تقدم برنامجا على قناة ‘المنار’ لا سيما وأنها انتقلت في حياتها المهنية بين محطات عدة، أجابت :’ المنار؟ شايفني شكلي شكل منار؟ أول شي بدي كون محجبة لحتى طلّ عالمنار’، وتابعت ساخرة :’تاني شي بدي احكي بلغة المقاومة والعدو الإسرائيلي والشهداء وهالقصص’.

لكنها اكّدت على أنها تعتبر الإسرائيلي عدوا لها ولجميع اللبنانيين، ولا يعني ان كانت ضد المقاومة أن تكون صديقة ‘اسرائيل’ أو عميلة لها. ثمّ صرّحت قائلة :’يوما ما رح يبيّن حزب الله كم هو متحالف مع اسرائيل! وبكرا رح تشوف، كما خلقوا صدام في الخليج، واليوم خلقوا أحمدي نجاد وحسن روحاني والخامنئي والخميني. حزب الله حليف اسرائيل من تحت الطاولة وأنا مسؤولة عن كلامي’.

وقد اثارت هذه التصريحات ردود فعل واستياء عبر صفحات التواصل الاجتماعي

33ab2e188c32d7804a0215b9ff7f8327 f885fc202931782d49db2b4a6ba90f2f

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى