ماذا يحدث في ريف حماة من عمليات عسكرية ؟

ماحدث البارحة واليوم بـ ريف حماة أشبه بالحرب العالمية الثالثة ؛ سحب الجيش السوري وحداته المرابطة في بلدة كفرنبودة بـ ريف حماة الشمالي الغربي، بعد نحو 24 ساعة تخللتها موجات متتالية من الهجمات التي شنها مسلحو تنظيم “جبهة النصرة” وحلفائه على البلدة ..

وقال مصدر ميداني إن الجنود السوريين المرابطين في بلدة كفرنبودة انسحبوا بعد ظهر اليوم إلى محيط البلدة بعد تعذر التثبيت داخل أحيائها جراء سلسلة من الهجمات المتتالية التي شنها مسلحو جبهة النصرة يتقدمهم انتحاريون بعربات مفخخة ..

وقال مراسل سبوتنيك في حماة : إن قوات الجيش السوري أعادت انتشارها في محيط مدينة كفرنبودة بريف حماة الشمالي الغربي ؛ حيث قامت التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها هيئة تحرير الشام بالاشتراك مع مسلحي تركيا (الجيش الوطني ودرع الفرات) قامت صباح اليوم بمهاجمة مواقع الجيش السوري عبر العربات المدرعة التركية والمفخخات مستخدمة المسلحين الأجانب بتنفيذ الهجمات، حيث دارت اشتباكات عنيفة جدا تمكنت وحدات الجيش السوري من تدمير عربتين مفخختين وأكثر من 25 آلية ومقتل مايقارب 150 مسلحا” ..

وأضاف المصدر أن “الطيران الحربي السوري والروسي استهدف خطوط إمداد المسلحين في المنطقة، ولكن ارتفاع وتيرة الاشتباكات داخل المدينة دفعت قوات الجيش السوري إلى إعادة الانتشار في محيطها بمواقع أكثر “دفاعية” تزامنا مع تمهيد مدفعي وصاروخي باتجاه النقاط التي تقدم إليها المسلحون في المدينة ..

وأضاف المصدر أن إعادة انتشار القوات بمحيط كفرنبودة يأتي لتنظيم الصفوف مجدداً والاستعداد لشن هجوم معاكس باتجاه المدينة … حيث يصعب على المجموعات المسلحة التثبيت داخل المدينة، لأن تحركاتها مكشوفة أمام جميع الوسائط النارية …

نار جهنم فتحت فوق الارهابيين في محيط كفرنبودة و الهبيط والهامشية والحواش والحويز بعد أن تم استدراجهم إلى كمين كبير محكم ؛ سلاح الجو السوري هو سيد الموقف الآن ..

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى