“لهم بالمرصاد” 

خفقاتٌ من نارٍ
وبأسٌ من غارٍ

وعزمٌ من صبرٍ
والليث منكم منتصرٌ

سلاحگم ملقنٌ بالعشقِ
بثورةِ الروح وطيبُ المنالِ

فدعائكم گان وما زال
يا رب شهادة كالأكبر

على حدود من بركان
تتأجج نيرانُ حربها

من دواعش الموت
أنتم هناك بالمرصادِ

تبثون الذعر أميالاً
فينهالون أمامگم

كالفئران مذعورين
يرفعون راياتهم البيض

وبأسكم شعلته الأولى
لم تحرق گل تلّ بعد

فگيف إن حزمتم جلّ
جهادكم وصوّبتكم گل رصاصگم

في بنادقگم حياة لگم
وموتّ وسحق لأكبادهم

في جعب حربگم نصر لنا
وهزيمة وحرق لهم

تمضون دون التفاتة خوف
بل الخوف منكم يرتعبُ

تمضون وفي شغاف فؤادكم
حلمٌ إما نصرًا وإما شهادة

وعلى الوجهين أنتم گل الحكاية
ولائكم أبدًا إلى الحشر

وفداؤكم لنصرالله مدى الدهر
تسابيح أنفاسكم تحفر على

جبين گل أرض … هنا سيولد النصر
هنا سنرفع رايات الإنتصار …

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى