” لن أزور القنصلية / الحب المستحيل “

الحب المستحيل ..

” لن أزور القنصلية “

إن من شر البلية …… إرتباطي في ” ولية “

حبها يحتاج ختماً …… من جناب القنصلية

بعد ما عادت بلادي …… قبل عصر الجاهلية

يا بهاء الكون عندي …… يا كياني .. يا حلية

إتركيني في المنافي …… خلف عين الداخلية

وإذكري عشقي بصمت …… مثل بكر مجدلية

إنني للحب ذبحاً …… ليس عندي قابلية

لست (خاشقجي) لأقضي …… تحت ساطور الخلية

هاك رداً من فؤادي …… لن أزور القنصلية

                                                                                           بقلم : محمود ناجي الكيلاني

**** تعرف على جمال الخاشقجي :

تاجر سلاح ومورد لكل الإرهابيين الوهابيين ، إلى جميع أنحاء العالم .

مشارك فعال في حرب أفغانستان الدموية .

المستشار الشخصي لبندر بن سلطان .

يشتبه بعلاقته بمنفذي العمل الإرهابي هجوم الحادي عشر من سبتمبر.

أخته طليقة الفايد (المصري) ، أم دودي قتيل العشق والغرام ( عاشق الأميرة ديانا ).

عميل لأكثر من جهاز مخابرات .

تركي الأصول والجذور ، جده الأول بائع خواشيق ( بائع ملاعق ).

جدته أوزبكية من بلد (موطن) البخاري .

جنسيته سعودية ، وهو مقرب من البلاط الملكي سابقاً.

ميوله السياسية والدينية إخوانية ( تنظيم الإخوان المسلمين ).

آخر أيامه لاجىء سياسي في الولايات المتحدة الأمريكية ، كمعارض للنظام السعودي ( إنشق عن النظام السعودي الحاكم )

**** يجري تداول رواية مفادها أن جمال خاشقجي، الصحفي السعودي المختفي، قد سجل كل ما حدث داخل القنصلية السعودية في إسطنبول عبر ساعته الذكية من طراز “أبل ووتش”.

وردت هذه القصة لأول مرة في صحيفة “صباح” التركية، قبل أن يتناقلها عدد من وسائل الإعلام.

وتقول صحيفة “صباح” إن خاشقجي شغل خاصية التسجيل في ساعته، قبل دخوله القنصلية.

وتضيف أن ملابسات “الاستجواب والتعذيب والقتل” سُجّلت، ثم أُرسلت إلى هاتفه الذكي من طراز أيفون، الذي كان برفقة خطيبته خارج القنصلية، وكذلك إلى خدمة “أي كلاود” السحابية، التابعة لشركة أبل.

ويقول تقرير الصحيفة إن مهاجمي خاشقجي لاحظوا الساعة، وحاولوا الدخول إلى أنظمتها عبر تخمين رمز المرور، قبل إستخدام بصمة إصبعه لفتحها. ثم قام هؤلاء بمحو بعض، وليس كل، الملفات المسجلة عليها.

( نصيحة سياسية دبلوماسية هامة جداً ):

من باب الحيطة والحذر قبل دخولك للقنصلية السعودية (في أي بلد في العالم) للحصول على تأشيرة دخول للمملكة العربية السعودية ، بقصد العمل أو العمرة أو الحج أو السياحة أو الزيارة ، حتماً ضع في معصمك ساعة ” أبل ووتش ” الذكية ، لربما قد يقع لك داخل القنصلية ما وقع للصحفي السعودي “جمال خاشقجي “ ، ويكون مصيرك كمصيره المشؤوم ، وإحرص كل الحرص أن ترافقك خطيبتك أو والدتك أو والدك أو أخوك أو إبن عمك ، لينتظرك خارج القنصلية قبل أن تهم بالدخول إلى داخل القنصلية .

” الداخل مفقود والخارج مولود “ يا عزيزي .

” لن أزور القنصلية “

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى