“لا شيء يضاهي حزنك”

نص لـ الأديبة هناء سلوم

لا أدري إذا كان الرحيل يكبر الحزن في نفوسنا!
لكني شعرت بأني أفقد بعضي
بعضي الذي أراني فيه شمسا” تنوء بحمل نورها
عيني….
غاضبة أنا منك جدا”
ماذا فعلت حين أغمضتك!! سوى أنك جعلتني أحلم
علمني الحلم كيف أصنع قمرا” من نورك
وأركض كالأطفال
صوب الشفق…
لا أدري كم الساعة الآن!!
كل شيء بارد
في أعماقي زمن
أشعر أني مدينة له
لقد دفع لي ثمن الدمع
و رحل بوجهه الطيب
لقد علمني رحيله
أن المنفى قريب
وأن الأحلام إذا لم تكن كوابيس
فهي أضغاث أحلام
علمني..
أن لا شيء يضاهي حزنك….
…….
أقسى ما في روحك هو أن تعرف بأنك تموت وحيدا”…حرفا” حرفا”… خارجك…
وأنك منفاك…القريب…
وأنك حياتك التي لن تستطيع أن تحياها….
وأنك لست ملكك….
وأنك وطنك الذي تخلى عنك….
و(أن وجهه باق…)
…….
الفجر يهرب أمام عيني
والليل ينسحب عليهما…
وأنا !!
أراقبه…
سكرى
من
التعب…..

بواسطة
الأديبة هناء سلوم
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى