لا تـغــدروا بـهــم مـــرتـيـــن ( عــن ضـحـايـا مـغــدوري مجـزرة ســـبـايكــر )

د احمد الاسـدي | خاص موقع جنوب لبنان

مـُخـطيء مـَنْ يـعتقــد إنَ الـتـاريـخ يمكـن أنْ يسـتديـر يــومـا الـى الـوراء او يـُـغيـر وجـهتـه ارضـاء لهــذا الطـرف و مـُجـاملـة مـع ذاك , ومـِنْ الســذاجــه الظــن , إنَ مـا حـدث تحـت ظــل ســقيفــة بـنـي ســاعــده مـِنْ تفـرعـن للبـاطـل عـلـى الحــق بـأنــه فعـل طـارئ ولـد مـِنْ رحـم لحظتــه , وانتهــى أو حــتى غـيـرت صـيـرورة تـاريخــه مـلامحــه لاحـقــا , بـل انـنـا ســنجـافـي الحـقيقــة ونتجنـى عليهـا اذا لـن نـجـزم وبــدون تـردد او دفـن رؤوس فـي الرمـال كالنعـام , إنَ مـا جـادت بــه علينـا ســقيفــة بنـي ســاعـده لا يخـرج عـن سيـاقـات ولادة فكــر تكفيـر , وثقـافـة تـغييب , ونهــج اجـرام , وممـارسـة انـقــلاب و الغــاء , تنـاقلـه اصحـابــه عـبـر تـاريـخهـم الســلطـوي المقـيت , الـذي لـم يـتـركـوا فيــه فعـل غـدري اجـرامـي دنيئ إلا ومـارســوه , بـل تفننـوا واجتهـدوا وتفـاخـروا بــه مـنـذ يـوم السقيفــة الاســود الـى اللـحـظـــــــــــــة .

حـاولنـا مـرارا أن نـعـض علـى جـراحنـا , ونكـتم غـيضـنــا , ونـقفـز فــوق كـل الاعـتبـارات , ونــأخــذ الآخــريــن عـلـى ســبعـيـن مـحمــل , ولا نـوزر وازرة بــأخـــرى , حـيث وضـعنــا الأمـس بكــل خطـايـاه تحـت اقــدامـنــا تعـاليــا وليس تنـاسيــا , وآلـينــا عـلـى اخـلاقيـاتنــا أنْ نكــون يـومـا مـن نـبـاش الـقــبـــور ومـبضعـي اجسـاد مـواتهـا , ولكــن عـلـى مـا يـبـدو إنَ هـنـاك مـَـنْ يـدفــع بـعجلـة الحـاضـر الـى الـوراء , ويـَـستـقـتـل فــي احـيـاء ثـقـافـات القتــل , وتـثـويـر بـؤر الاحقـاد والاضـغــان التـي تـدفــع الطـرف الآخــر مـن المعـادلـة عـلـى المعـاملــة بـالمثــل واكـثـر احـيـاننـا .

عـام 1991 وعـلـى اثـر انكســار الجـيش العـراقـي ومـا لـحـق بقطعـاتـه المتـواجـده فـي العمـق السعـودي الكـويتـي , وانسحـابهـا بـالشكـل العشـوائـي الغيـر منظــم , وحـيث كـاتـب السطـور عـاش تـلك اللحظـات بـأدق تـفـاصيلهـا وحـيثـيـاتهـا ومـا تـلى ذلـك مـن احـداث ( اذار ) , او ليسميهـا مـن يـريـد أن يسميهـا مـا يشـاء , وخـروج اكثـر مـن عشـرة محـافظـات في الجنـوب والوسط عـن قبضــة الدولـة , وانتشـار الفـوضـى وانعـدام القـانـون , لـم يتعـرض جـنـدي او ضـابط او قـائـد عسكـري الـى الاختطـاف او الاحتجـاز او القـتـل , لا علـى اسـاس منـاطقـي ولا قـومـي ولا مـذهـبي , بـل العكـس تمـامـا , قـامـت العشـائـر المنتشـره علـى طـرق انسحـاب الجيش بـاحتضـان الجنـود المنسحبين وتقـديـم العـون والمسـاعـده وتـأمين وسـائـل وصـولهـم بقـدر ماهـو متـاح الـى مدنهـم ومحـافظـاتهـم فـي بغـداد او الانبـار وديـالى او صـلاح الديـن والمـوصـل , والـى الدرجـة التي اصطـدم بهـا ابنـاء العشـائـر مـع البعض مـن ضعـاف النفـوس والمنتفعيـن ,واصحـاب السـوابق وقطـاع الطـرق الذيـن حـاولـوا اسـتغـلال الظـروف الطـارئـة لـلانتفـاع والتصيـد بالفـوضـى , وإذ سـُـجـلت حـالات بيـع الجنـود لبنـادقهـم فـي بعض المنـاطق , فهـي لـم تحـدث اجبـارا او بـالقـوة والتهـديـد , بـل لقنـاعـات الجنـود انفسهـم يجنـي بعض المـال الذي هـم بأمس الحـاجـة اليــه فـي حينـه , وايضـا حـاجـة الطـرف الاخـر الى السـلاح فـي ظـل تـلك المسـتجـدات التي فـرضتهـا عـوامـل غيـاب سلطـة الدولــة واجهـزتها الامنيـة وانتشـار فـوضى السـلاح والنهـب والعـداوات الثـأريــه ومخـاطـرهـا , خصـوصـا فـي داخـل المـدن المختلطـة بنسيجهـا المجتمعـي , ونتحـدى مـن يقـول عكـس ذلـك , واذ يحـاول البعـض ان يتحـدث عـن حـالات الانتقـام التي حـصـلت لبعـض الـرفـاق العبثييـن ومنتسبي مـديـريـات الأمـن وشـرطـة مكـافحـة الاجـرام فـي هذة المحـافظـة او تلـلك , فـلا احـد ينكـر ذلـك , ولكنـه لـم يكـن مـرتبطـا بـشـأن منـاطقـي او انتمـاء مذهبي وطـائفـي بقـدر مـا هــو فعـل انتقـامـي لـممـارسـات اسـتبداديــة كـان يمـارسهـا اولئـك الاشخـاص المحسـوبيـن علـى ازلام السلطـة وذيـولهـا الامنيـة في تلك المحافظات , والذيـن جـاروا وتفـرعنـوا بتعـاملهـم الاذلالــي للمـواطـن فـي الشـارع و وصـل الى حـد انتهـاك الاعـراض والشـرف والمتـاجـرة بـأرواح النـاس وسـوقهـم كالقطعـان الـى تشكيلات الجيش الشعبي وافـواج المهمـات والحمـايـات , واسـتغـلال الناس الفقـراء ومسـاوتهـم على لقمـة عيشهـم , لكــن الـذي يتنـاسـاه البعـض هـو مـا قـام بــه لاحقـا ازلام السطـة وكـلابهـا من مـاسـُمـي ( رجــال النخـوة ) مـن ابنـاء عشـائـر الـرمـادي والمـوصـل الـذيـن انتخــى بهـم رأس النظــام لإستعـادة السيطــره علـى المحـافظـات الخـارجـة عـن سطـوتــه بـالتعـاون مـع قـوات الحـرس والامـن الخـاص مـن استباحــة بيـوت وتـدنيس محـرمـات وانتهـاك كـرامـات .

جـريمـة غــدر وقــتـل مـنتـسبـي معسكـر قــاعـدة ( ســبـايكــر ) فـي تكـريــت وبـغـض النظــر عـن مـسـؤوليـة مــَنْ اعطـى الأذن للمـراتب والبعض مـن الضبـاط لمغــادرة مقـراتهـم والـتوجـه الـى المـدينــة بالطـريقــة الـلا مســؤولـة واللا مهنيــه , سـتـبقـى وصمــة عــار لســت بحـق مـرتكبيهــا سـواء كـانـوا دواعـش تكفيرييـن او بقـايـا العبثييـن وازلام سلطـة الأمس المتحـالفيـن معهـم , وإنمــا فــي جـبيـن كـل مـَـنْ رضي عنهـا ولم يتمنـع و شــاهـد فعلتهـا وغض النظــر و سمـع بـواقعتهـا وســكـت مـن ابنـاء عشــائــر تكـريت وصـلاح الديــن , ومحـاولات البعـض مـن المتصدريـن للمشهـد السيـاسي والعشـائـري الـتفـلت مـن مـسـؤوليتهـا الاخـلاقيــة قـبـل الجـرميــة , عـبـر دهـاليــز التبريء مـن مـرتكبيهـا او رمـي جـريـرة فعلهــا عـلـى عنـاصـر داعشيــه غـريبــه , لا يمكـن لهـا أن تنطـلي علـى احـــد ولاتجـد ســوقـا لـبضـاعتهـا الفـاســدة فـي عقـول اهـالي الضحـايـا وعشـائـرهـم , خـصـوصــا ونحـن نعـيش فـي عـالـم تنتشــر فيــه المعلـومـة كـالنـار فـي الهـشيــم , والاعـلام اصـبـح كـالكـلب المسعـور لا يـرحـم احــــدا .

تعـويــم مــجـزرة جــنـود قــاعـدة ســـبـايكــر واخــتـزال مســؤوليتهـا ببضعــة اشــخـاص لاوجــود لهـم الا علـى وسـائــل الاعـــلام , وتـبـرئــة عـشـائــر تكــريـت وصــلاح الـديـن الـتي شــارك ابنـائهـا بـالجـرم المبـاشـر او هــيـئــوا مســرح عمليـات ارتكـابه او تعـاطفــوا مــع مـرتكبيه وكـانـوا حـاضـنة وســنـد لهـم لا يعنـي تهـرب مـن المسـؤوليــة ومحـابـاة لـلأجـرام وتشـجيـع مبطــن لــه وإنمــا ســابقـة خطيــرة تـفـتـح الابــواب لـلقتلــه لأرتكـاب فضـائـع غــدر اجـرامهـم بحـق الابـريـاء وتعطـي اطـراف اخــرى المبـرر لأفتعـال احـداث وارتكـاب جـرائـم وبنـفس الـوقــت فـإنَ فـي هــذا التعـويــم اســتخـفـاف بـدمـاء الشـبـاب المغـدوريــن واغــتيــال جــديــد لإرواحهــم وعــدالـة الاقتصـاص مــن قــَــتــلتهــــم .

14 ايــلـــول 2014
[email protected]

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى