لأجل لبنان

«في زمن الإنتخابات»

لأجل لبنان اليوم الذي طالما حلُمَ أبناؤه بالحرية وتحرير الأرض والإنسان.

لأجل كل مواطن يطمح لبناء وطن المستقبل، إلى هذه القلوب الحالمة.

لأجل من عرفت شفاههم كلمة «لا» (لا للإحتلال، لا للإستسلام).

لأجل كل من قاوم، وثار، وانتفض للقضاء على جرثومة الطائفية التي فتكت بجسد الوطن.

لأجل عناق «الصليب مع الهلال»

لأجل فسحةٍ من الضوء لمحو ظلمة ليالٍ داكنة.

لأجل عودة الحب الوردي الذي تحول يوماً إلى رماديّ اللون.

لأجل استقبال ربيعٍ أطل بعد خريفٍ طويل.

لأجل كل ذلك… هل سيكون هناك مجلسٌ للشعب يُشكل سفينة نجاةٍ تُبحر بالوطن إلى شاطىء الأمان.

لأجل شباب لبنان الذين ينتمون إلى جيل الغد، وثاروا على فساد الماضي، ويتطلعون عبر الأفق إلى وطن الغد.

لأجل لبنان أولاً، ومن أجلكم جميعاً، إتحدوا مسلمين ومسيحيين، في كل مناطق لبنان، لتنتخبوا من ترونه مناسباً للوطن، والأرض، والغد…

لا تكونوا كما درجت العادة مع كل استحقاق تتحكم بكم الطائفية والمناطقية والعشائرية.

كونوا وللمرة الأولى لبنانيون حقاً لنستحق معاً لبناننا الحبيب…

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى