كلب البيك بيك وابن الوزير “…”…ولإجر السوريين سواء عجبك أو لم يعجبك

عشتار | موقع جنوب لبنان

halki1الكل عرف بما اقترفت يدا ابن السيد الوزير وائل الحلقي (محمد وائل الحلقي) في حق السوريين عبر إهانته في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك (هذا الظاهر وماخفي أعظم) وأنهى تعليقه بالقول ( الي عجبو عجبو ماعجبو لرجلي لانو فعلاً كل يوم عم استنتج انو شعب ما بيستاهل تعبك يا بابا) ………..

إي تؤبرني يا ماما وين طاحش هالطحشة ؟؟؟

مع التنويه ان السوريين صبوا جام غضبهم عليه (صراحة لم يقصروا ولكن كان لازم يزيدو العيار اكتر لتفهم “إجر” ابن الوزير لماذا هو لا زال على قيد الحياة ولماذا لازال (عم يشفط ) بسيارته مع فول بنزين وفول أكل (ليس الفول العادي مش من مقامه إنما يعني فول بكل شي يعني سيارة معباية على الاخر يعني أكل كلاس يعني سيارة آخر موديل وووالخ الصورة تتكلم على كل حال وضع ابن سيادة الوزير “المكتئب” من حالة توجيه انتقاد السوريين الذين انهكتهم حكومة الحلقي إخوان سواء بغلاء الاسعار أو بقطع الكهرباء لدرجة عا شْوَيْ بتصير الكهربا 24/24 ولكن مقطوعة )

لا تؤاخذوه يا قوم …..ألا تريدون حرية تعبير في سورية ؟؟ ألم تقم ما تسمى ثورة العهر الصهيوني من اجل مايسمى حرية تعبير؟ إذن لماذا كل هذه الضجة .؟؟؟ وردات الفعل (حر الولد يعبر عكيفو ليش لا تمقتوه؟ ) لماذا تظلموه الى هذه الدرجة…ألا يقف معكم صفاً واحداً قرب الافران لكي يحصل معكم على رغيف الخبز؟ ألا يجري جري العدائين بل سبقهم من اجل الحصول على جرة غاز والتي اليوم يعمل لها حفل زفاف حين “يفوز” السوري بجرة غاز وخاصة اذا حصل عليها بثمن ارخص قليلاً …أليس هذا الغنوج الذي وقف في طوابير السوريين مثله مثل السوريين لكي يحصلوا على ماء واكثرهم اشترو الماء مشترى ؟؟ ألا يحاصر في المناطق المحاصرة جنباً الى جنب مع الجيش السوري؟ أليس كان مع شهداء الكندي والطبقة والفرقة 17 واللواء 23 وووالخ

أليس هو معكم جنباً الى جنب ايها السوريون ينتظر السرفيسات لكي تقله الى الجامعة وبالتالي “يضحي ” وينتظر أقله ساعة على كل محطة؟؟ (اطلعو بالصورة منيح شوفوا أديش عم يتعذب بالمواصلات ) يعني سباط متل العالم والناس ماعندو ………….يعني الشاب مضحى متلو متل هالشعب الفقير المعتر المسكين الذي جار عليه الزمن من جراء الحرب السورية ……

معذور الولد حرام بيتهم هدم في درعا وعيادة والده لم تعد عيادة والحي الذي كان يسكنه لم يعد حيه …

ولكن أقول له إذا كان هو خسر هذا الجزء اليسير من حياته ولا زالت حياته مستمرة في منطقة اخرى في سورية وكأن شيئاً لم يحدث ولا كأنه يعيش حرباً عمرها 4سنوات فهناك من السوريين من دفعوا ثمن “بقاء” هذا الغنوج” على غناجه ودلاله وغناه وتعنته واستكباره وتكبره وكلامه بهذه الطريقة الاستهزائية

وهذا “الغنوج” هو وزمرته لم يستشهد له صديق أو أخ أو أخت أو عائلة بكاملها أو قرية بكاملها سبيت بناتها ونساؤها وأطفالها وشيوخها واضطر أحدهم ان يفجر نفسه بعائلته لكي لاتقع بأيدي الدواعش…. ولا قطعت أوصال زميله بالجيش أو قطعت رؤوس زملائه وعلقت على أسوار الحدائق وسحلت في الشوارع ولم يعد يحتمل هذه المناظر .ولا حوصر في قطع عسكرية على مدى اشهر لتصل الى حد السنتين لكي يأتي بالاخر من يصفيهم ويسوقهم مثل النعاج للذبح على وقع التكبير فتنزل دماءهم نهراً أحمر قانٍ هو مقدس بالنسبة للسوريين ولكنه بالنسبة له على مايبدو لاشيء ..فالمهم أن حياته البزخية لم تتغير بتغير المتغيرات والتطورات التي حصلت في سورية لأن في مفهوم ابناء المسؤولين انه هكذا شعب (لإجرو) يصير فيه شو ماصر المهم يللا نفسي …

وإذا كان بيته دمر وانتقل الى حياة اخرى مثله مثل نازحين أخرين فهذا لا يعني ان يمنوا على السوريين أنهم بقوا في البلد ولم يغادروه فهذا واجبهم الوطني ولا منية لهم على احد (بالعربي منيتهم على حالهم بيعرفو حالهم كانوا تبهدلوا بالمخيمات لو طلعوا برات البلد خاصة هؤلاء الغَنُّوجينْ ولم يكونوا ليحصلوا على ما حصلوا عليه ضمن سورية رغم الصعاب والحرب التدميرية الشاملة “يعني” ماكان غنوج البابا ركب هيك سيارة في بلد آخر متل ما هو بعدو في سورية “)..

حين يعتلي أبناء مسؤولي الحكومة السورية الحالية منابر مواقع التواصل الاجتماعي لكي يلقوا “سمومهم االكتئابية الغنوجية” على أبناء سورية “شعب سورية العظيم” بعد 4 سنوات ونصف من الحرب السورية الارهابية والتي سببها الاول والاخير فساد فئات لابأس بها من هذا الشعب جعلت من نفسها حاكمة الامر وجبت طاعتها وطاعة ابنائها بكل شيء …فعلى الدنيا السلام وهذا واقع تعودنا عليه في سورية وليس في سورية فقط إنما في كل بلد عربي حكامه فاسدون فاجرون فاسقون…..

أن يعبر عن رأيه ان أباه يعمل ليل نهار “ولا يراه” فهذه أيضاً فشة خلىء محتملة من ابن مسؤول تعود يكون البابا جنبو ويكون “كلاب ” المسؤول يعملون عمله وبالتالي فساد بفساد …… ولكن أن يهين السوريين بهذه الطريقة و ” يمن” على السوريين أن أباه يعمل ليل نهار ولا يراه بسبب هؤلاء السوريين فإن أباك يا غنوج البابا يعمل واجبه علماً لا نراه كشعب سوري قام بواجبه على اكمل وجه بل زاد الطين بلة في حكومة ما يسمى مصالحة وطنية في عودة “المغرر بهم ياحرام” والذين لم تتلطخ يدهم بالدماء السورية يا حرام لأنه ما إن يعودوا حتى يعود الفلتان والتفجير والارهاب من جديد يعني أبوك يا غنوج البابا اذا عمل 100 بالمية جيد بنظره وبنظرك وحرمك السوريون منه فالسوريون لا يرون فيه انه انجز ولو 10 % من واجبه المفترض ان يكون على أكمل وجه لأنه هذه الحكومة لم تأتِ إلا بالوبال على السوريين بكل شيء وبالخناق اكثر فأكثر بكل شيء فزادهم ارهاقاً فوق االارهاق وفقراً فوق الفقر في كحومة البابا يا غنوج البابا..(هذا هو رأي اغلب السوريين اليوم) حرية تعبير وأحرار …فمثلما عبرت عن رأيك بهذه الوقاحة وجعلت السوريين “لإجرك” فالسوريون يقولون لك أيضاً لإجرهم سواء رضيت أو لم ترضَ…. سواء عجبك أم لم يعجبك..وزمن التشبيح ولَّ وانتهى .أنت وغيرك ممن اليوم يستغلون انهم ابناء فلان وعلان في سورية .

صديق الغنوج حزن عليه وبرر موقف صديقه من على صفحته ..ليته صمت لكان أحفظ لماء وجهه لأنه شارك بشكل ما في هذه الاهانة للسوريين.. وللدماء السورية المقدسة التي أريقت وازهقت الارواح لأجل ان تبقى سورية وان يبقى “يشفط” هالغنوج على كيفه في الشوارع السورية بأمان………….

مثل عامي كلب البيك بيك وبالعادة الكلب بيخلف كلب ولكن وفي سورية و البلاد العربية دون استثناء الوزير مابيخلف لا انسان ولا وزير بيخلف تيس………..باستثناء الشرفاء أكيد…

تنويه هذا المقال ليس موجه لكل سوري شريف محارب للفساد وإذا كان موجه ضد أي ابن او بنت من طاقم الحكومة السورية الحالية فلا يعني هذا أنه موجه للآباء (الشرفاء) في مراكز القرار ويقومون بأعمالهم بل بواجبهم لانهم خدم للشعب وليس العكس وليس موجه الى بنات وابناء المسؤولين أيضاً الشرفاء علماً لم نعرف في سورية الا النذر اليسير ممن لا يستغلون مناصب آبائهم لنزواتهم ورغباتهم وجخهم وبزخهم ويبقون على طبيعتهم قبل ان يصيبهم داء العظمة الحكومية المناصبية السلطوية (مع التنويه “في الظاهر”السيد الوزير الحلق يعمل جهده غير مشكور على ان يكون على اكمل وجه ولكن لا يكفي في نظر السوريين) وبالتالي الخوف كل الخوف أن تصبح الوزارة وراثة فيكون في الحكومة تيوس حاكمة…………

قيل ان الحلقي وضح موقف ابنه ليته لم يوضح وترك السوريين يعبرون عن رأيهم بهذا التصرف الارعن

وقيل ايضاً أنه وفي قدرة قادر طلع تصريح انه ليس لابن الوزير الحلقي حساب على الفيسبوك

آه الآن فهمنا يعني متل ما طلع ابن وزير العدل الذي “خبط ” 2عسكريين وطلع بقدرة قادر خارج البلد وسجلو العسكريين شهداء هيك قصدهم ماتفهمو غلط يا سوريين

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى