كريم أهل البيت ، الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)

سيد شباب أهل الجنة ، الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)

الإمام الحسن المجتبى (ع)

حفيد الرسول الأعظم و أحد سيدي شباب أهل الجنة ، و أحد الإثنين اللذين إنحصرت بها ذرية رسول الله (ص)، و أحد الذین طهرهم الله تطهیراً ، و أحد الثقلين اللذين أمر الرسول (ص) بالتمسک بهما، و هو ثاني الأئمة الأثنی عشر بعد خاتم النبيين.

کانت ولادته في النصف من شهر رمضان المبارک ، في السنة الثالثة للهجرة النبوية الشريفة .

و سارع النبي (ص) إلی بيت إبنته ليهنأها بقدومه ، و لما جيء به ضمه إلى صدره، و دعىٰ له و لذريته.

و أجرى عليه سنن الولادة من الأذآن و الإقامة و ما هي إلا لحظات، و إذا بالوحي یناجي الرسول، و يحمل معه التسمية إذ يقول له اسمه حسناً ، و کنيته (ع) أبو محمد و ألقابه کثيرة منها: المجتبىٰ و کريم أهل البيت.  نشأ في أحضان جده المصطفی و شرب من معين رسالته و أخلاقه، و بعده بقی في رعاية أبيه سيد الوصيين، و أمه سيدة نساء العالمين، و عاش أيام الصراع مع مغتصبي حق أمير المؤمنين و حق إبنة خاتم المرسلين، و في فترة شبابه إنصرف مع أبيه إلى تعليم الناس و حل مشاکلهم، و ظل إلى جانب والده المرتضى في کل أفعاله و أقواله و إشترک معه في جميع حروبه.

إمتاز بکبر نفسه و سجاياه الحميدة و سخاء روحه، فکان يفيض هداية للناس في کل جوانب حياته، إذ إنه القائد الأمين على الرسالة الإلهية ، و هذا الأمر الذي أغاظ و أزعج أعداء الإسلام الحقيقي فسعى معاوية إلى سمّه ، ومضى عليه السلام شهيداً على أيديهم ، ليبقى شعلة للتواضع و الحلم و الکرم و التقوىٰ و الزهد في الدنيا، وليفهم الناس أن الآخرة هي دارالمقام والخلود.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى