“إيقاع اللحظة”

للأديبة هناء سلوم

شربت القهوة…

لم يحترق لساني هذه المرة…

كان مسائي يشبه صبحا” يتنفس..

وضعت عنوانا” يشبهه..

كل حروفي فيها شيء يشبهه…_لا أحد يعرف أسراره غيري_…

أنا التي تجسست على كل قصائده.. أشاغب العشق المبطن فيها….

وغيبني التمادي في حماقة خواطره حد الثمالة…

كان أحمقا” مثلي…

هارباً داخل النعم و اللا…بينما عليه أن يجد صيغة” تتحمل الجوابين معا”… حتى نشترك في إيقاع اللحظة التي تجبرنا على الوقوف حيث يكون الحب مليئاً بالجنون….

تلك اللحظة…تعرف كيف تجبر الحرف على البوح بكل أسراره…

حين تكون الحروف حية…فإنها تجعل الكلمات تبوح بكل أسرار عشقها…

وعندما تكون جامدة…فإنها تقتل جنوننا….

جنوننا…إما أن يحرر عشقنا السجين…وإما أن يدفنه إلى الأبد…

فلنتمادى فيه حد المنتهى…

من يستأذن من…عندما يتعلق الأمر بالجنون!!!!!؟

بواسطة
الأديبة هناء سلوم
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى