“كارثة” انهيار طريق ترشيش ـ زحلة تطرح تساؤلات عن وضع الطرقات ووزارة الأشغال تتحرّك

  • “الأشغال” تحرّكت وأوعزت لـ”مؤسسة حمّود” بالمباشرة بالأعمال على إصلاح طريق ترشيش ـ زحلة فوراً 

انهيار طريق ترشيش ـ زحلة بالكامل(أحمد موسى)

قطعت طريق زحلة ـ ترشيش بعد انهيار أصاب أجزاء منها في المنطقة الفاصلة بين مدينة زحلة وترشيش، الانهيار جاء بعد تصدعها وانخسافات خطيرة، ادت الى زحول في التربة، نتجت من الاهمال وعدم قدرة الاقنية على استيعاب غزارة المياه، والثلوج التي تساقطت في الأونة الأخيرة، أدّت الى هذه انهيارات الكبيرة والخطيرة في التربة.

على أثرها تحركت عناصر الدفاع المدني وقوى الأمنية، التي عملت على مساعدت العابرين وإرشادهم إلى عدم سلوك الطريق وتحويلهم إلى طرق ومسالك بديلة، في حين أن ورش تابعة لوزارة الأشغال، عمدوا الى قطع الطريق كلياً، وباشرت فرق الصيانة في وزارة الاشغال بترميم الطريق بناءً لتوجيهات وزير الأشغال يوسف فنيانوس، باشرت “مؤسسة حمود للتجارة والمقاولات” العمل على تأهيل طريق زحلة ـ ترشيش – ضهور الشوير، وفق تعليمات صارمة من الوزير فنيانوس بضرورة اصلاح الطريق باقصى سرعة ممكنة وبقيت الجرافات والاليات تعمل حتى ساعات فجر وطوال يوم الاثنين (أمس). خطوة لاقت استحسناً وارتياحاً كبيراً في البقاع والعابرين لهذا الطريق في الإتجاهين، إذا يتوقع انتهاء العمل من هذا الإنهار خلال أيامٍ قليلة.

كارثة

كارثة انهيار طريق ترشيش ـ زحلة طرحت تساؤلات عن وضع الطرقات اللبنانية، وهي ليست الأولى لكنها الأكبر والأخطر بعدما أصابت هذه الطريق (ترشيش ـ زحلة) والتي تعتبر الطريق الدولية الرديفة لطريق ضهر البيدر، وبسبب الإنخسافات الكبيرة والإنجرافات في التربة والصخور، أمر شكل خطراً على حياة المواطنين في حال مرورهم عبرها، وأظهرت الصور عمود كهرباء كاد يهوي على الطّريق ويتسبّب بكارثة حقيقية، كما وقُطعت الطريق بسبب انزلاق جزء منها قبل مفرق صنين.

محافظ البقاع

وفي السياق، أجرى محافظ البقاع القاضي كمال أبوجوده سلسلة اتصالات مع قائد منطقة البقاع الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العقيد ربيع مجاعص والمدير الاقليمي لوزارة الأشغال في البقاع المهندس أحمد الحجار، والمدير الاقليمي في الدفاع المدني فايز الشقية، من اجل اتخاذ الخطوات السريعة والاقفال الفوري للطريق.

وطالب أبو جوده المواطنين بعدم سلوك هذه الطريق ريثما تنجز أعمال الصيانة عليها وتأهيلها بالشكل الصحيح، وأيضاً إلى حين الاعلان عن إعادة فتحها مجدداً.

وزارة الأشغال

من جهتها، أفادت وزارة الأشغال العامّة والنّقل أنّه بناء على توجيهات وزير الأشغال يوسف فنيانوس توجّه فريق من الوزارة ضمّ كلًّا من المدير العام طانيوس بولس ومدير إقليمية البقاعوبيار بعقليني لمتابعة وضع الطريق وإمكانية إعادة فتح السير عليها مجدداً.

انهيار طريق ترشيش ـ زحلة بالكامل وبهذه الطريقة لم يكن وليد الصدفة، رغم أن كثرة المتساقطات هذا العام فضحت الكثير من عمليات وصفقات الهدر خاصةً في أشغال الطرق والمجاري المائية والتلزيمات الغير خاضعة للرقابة والتفتيش، فضلاً عن وجود مرملة على جانب الطريق نفسه لا تبعد عنه بِضع مِئاتٍ من الأمتار.

أبوحمدان

رئيس بلدية حزّرتا حسين أبوحمدان أوضح المعاناة اليومية على طريق ترشيش ـ زحلة خاصةً لجهة “غياب الصيانة الدورية له وإهمال وعدم التخطيط”، مطالباً وزارة الاشغال وضع حلٍّ جذري لهذا الطريق الذي يُشكّل طريقاً أساسياً دولياً رديفاً لطريق ضهر البيدر لأهالي البقاع. لافتاً إلى أننا طالبنا المعنيين بمعالجة الطريق والصيانة الدورية له، لكن دون أن نلقى تجاوب، بسبب التقاعس والتراهل بعملية متابعة الاعمال بالشكل الصحيح المطلوب.ويتساءل أبوحمدان: اذا كانت المرملة سبباً في حدوث ما حصل للطريق، لماذا أُعطيت الترخيص؟ وهل لحظ الترخيص للمرملة الدراسات الفنية اللازمة وعدم تسببها بالضرر؟.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى