قصة حياة الجاسوس عقاب صقر القبوط من حي المصبغة إلى تل ابيب

لم يفكر “القبضاي” عقاب صقر المنحدر من الهرمل بمصير ولده وزوجته حين تابع بعد زواجه حياته الماضية كرجل يأخذ حقه بيده ويفرض سطوته بمسدسه بين شوارع حي المصبغة في الشياح الذي كانت تتنازعه في العام 1975 تيارات سياسية يسارية وأخرى تسمى فتيان علي وهي التي تعتبر نفسها الحاضنة التي ولدت منها حركة المحرومين التي عرفت بحركة أمل فيما بعد.كان للشاب عقاب صقر عداوات بعضها له علاقة بالتنازع على السيطرة على الأحياء الداخلية للشياح وبعضها له علاقة بالغيرة والنفوذ التافه والهوبرة .

كان عقاب صقر رجلا يعرف كيف يحمي ساحته ولكنهم غدروا به وأطلقوا عليه النار من الخلف فسقط صريعا قبل أن يسحب أيا من المسدسين اللذين كان يحملهما.لم يكن للرجل ثروة ولا كان مافياويا ولا سارقا ولا شبيحا لأجل المال والسرقات كما فعل غيره في تلك الفترة .

ولا كان حزبيا له من يرعى أهله إن سقط صريع العمل لهدف الحزب مثلا، كان عقاب صقر رجلا متفاخرا بأصله العشائري الهرملي وإعتقد بأنه يوازي بشخصه الأحزاب والعشائر المتنافسة على حي المصبغة فدفع ثمن فخره بنفسه وغروره بشخصه وإعتزازه بعشيرته وقتل غدرا ولم يؤخذ بثـأره لأن أحدا لم يعرف من قتله .بعد أشهر من مقتله ولد له طفل ذكر وقررت الأم الأرملة تسمية الولد المولود في العام 1975 على إسم والده أي عقاب .كان هذا المولود هو ما إشتهر لاحقا بعقاب القبوط .عائلة صقر عائلة كبيرة من الهرمل ورغم عشائريتها إلا أنها عائلة محبة للآخرين وساهمت في تطور الطائفة الشيعية من خلال قتال أبنائها ضد إسرائيل وضد الإنعزال اللبناني بقيادة آل الجميل ومن خلال دعم العشيرة بشكل مطلق للسيد موسى الصدر رمز الإصلاح والإعتدال الطائفي في لبنان والذي خطفه القذافي وقتله ودفنه في صحراء طبس بناء لطلب وليد جنبلاط والحركة الوطنية.

ومن أقنع القذافي بقتل موسى الصدر هم ثلاثة إحتجوا بأنه يشكل في ظروف الصعود الديني في العالم العربي خطرا على اليسار وعلى منظمة التحريري الفلسطينية وخصوصا بعد بداية ظهور الإسلاميين وعلى رأسهم الخميني كقادة للثورة الإيرانية ، ومن أقنع القذافي بوجوب قتل موسى الصدر هم نصير الأسعد مستشار الحريري حاليا وكان وقتها مساعدا مقربا من زعيم منظمة العمل الشيوعي محسن إبراهيم ، والثاني هو هاني فحص الزيت من بلدة جبشيت والثالث هو اليساري السابق ، الحريري الوهابي الليبرالي حاليا المدعو سعود المولى وهو مؤلف كتاب الوصايا الذي نسبه مؤلفه إلى النصاب الراحل محمد مهدي شمس الدين رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ويقال بأن شمس الدين هذا كان ماسونيا. .بعد مقتل الصدر أيدت عائلة صقر بكل فروعها الشيعية خط الصدر السياسي، وإنتمى أفرادها إلى حركة أمل وإلى حزب الله في وقت لاحق.في تلك البيئة كبر الطفل وفي حي المصبغة المكتظ والقريب من خطوط التماس بين اليسار والمسلمين في الشياح من جهة ، في مارون مسك وفي شارع الاسعد ونقط الفور يو المشتعلة في مواجهة قوى الإنعزال في عين الرمانة من جهة أخرى .

 في تلك الأحياء الشعبية الفقيرة المليئة بالفتيات الجميلات جدا جدا (وحياة عينيا أجمل بنات لبنان كن يسكن في تلك المنطقة قبل إنتشار الحجاب والتدين خصوصا تلك الشقراء الساحرة من آل طه التي سلبت عقل الجميع في حي المصبغة خصوصا من لعب وتربى وعاش بقربها أي عقاب صقر القبوط والذي لم يسمع منها يوما غير بضع كلمات هي :

العمى بقلبك روح تحمم ريحتك بتقرف وجايي تحاكيني ؟

كان يسمع منها هذا الكلام وكانت تتعمد أن تصرخ فيه بصوت عال في الشارع فيضحك باقي الأولاد والفتيان عليه ويسخرون منه.

(من هنا سهولة وقوعه في فخ العمالة لإسرائيل على يد مراسلة تلفزيون شقراء أول حرف من إسمها ريما مكتبي وعدته بإرضاعه على مذهب قصيدة قالت لي السمراء لنزار قباني إن هو سافر معها سرا إلى إلى بلد أوروبي للقاء مشغليها من ضباط مخابرات إسرائيل)

المحرك الأمني الأميركي في لبنان جناح حمود
المحرك الأمني الأميركي في لبنان جناح حمود

في السابعة من عمره رأى صقر بعينيه وعاش بكل حواسه رعب الهجوم الإسرائيلي على لبنان، وتهجر من الضاحية الجنوبية إلى الهرمل فترة ثم إلى بدنايل ثم إلى عاليه في الجبل ، حيث لم يكن لعمه الذي كفله بيت في المناطق الآمنة من القصف والحرب فتنقل بهم في بيوت مستأجرة من منطقة إلى أخرى.في العاشرة من عمرة عاش مرة ثانيةعقاب صقر رعب القصف الوحشي الذي شنه على الضاحية لتدميرها المدعو أمين الجميل في الأعوام 1984- 1985 . ولكنه في نفس الفترة أصيب بمرض في الغدد التي تفرز روائح الجسد حين يتعرق ، إذ أنها بدأت تفرز روائح كريهة دون أن يتعرق ما سبب له إحراجا جديدا في المدرسة وفي البيت وبين رفاقه في الشارع الذي كان يلعب فيه بين السيارات ليس لأنه إبن شوارع بل لأنهم في مناطق الفقراء المكتظة لم يكن لديهم حدائق يلعبون فيها ، فلا بلديات تهتم ولا حكومات ترعى، حتى حرش بيروت الملاصق لمنطقة شاتيلا القريبة كان محرما علي عقاب لأن القنص وخطوط التماس في الطيونة كان تحرمه على سكان المنطقة.

مرضه الغددي أعطى عقاب صقر رائحة جسد مقرفة سببت له عقدة نفسية إستمرت حتى بلغ الجامعة فكان الطالب الوحيد الذي ليس لديه غيرل فريند وصار إسمه في معهد العلوم الإجتماعية مشهورا بلقبه الذي أعطاه له أولاد حي المصبغة :عقاب أبو ريحة …أحب عقاب فتاة إسمها مديحة وحرص على حمل الكولونيا معه فكان كلما أراد محادثتها يرش على ثيابه كميات هائلة من العطر لكي يخفي رائحة جسده الطبيعية لذا سماها الزملاء في الجامعة أيضا :مديحة ريحة …

فلما إكتشفت مرضه تركته أيضا وحطمت قلبه .قامته القصيرة نسبيا شكلت له عقدة أخرى وكسله في المدرسة لم يعطه فرصة الوصول إلى أي كلية عليها القيمة لأن علاماته بالكاد تتجاوز الرسوب وهو ما لم يعطه فرصة الدراسة إلا بكلية الكسلانين والفاشلين والملتحقين بالعاطلين عن العمل أي كلية العلوم الإجتماعية في الجامعة اللبنانية.هذه العقد أورثت نفس عقاب صقر القبوط كراهية وحقدا على كل بيئته الشيعية أولا وعلى أولاد الضاحية خاصة وعلى أهل الهرمل وبدنايل لأنه لم ينسى أن عمه إضطر إلى ترك منازل أقاربهم لأن لجوئهم وإستضافتهم في تلك المنازل كانت غير مريحة بوجود الطفل الفظيع الرائحة والكريه المعشر عقاب صقر.كراهية رائحته للآخرين أورثته حقدا على كل العالم الذي ينتمي إليه …

وفي الرابعة والعشرين عالجه طبيب في المستشفى الفرنسي في عين الرمانة بطريقة بسيطة جدا هي عبارة عن حبوب تنظم عمل الغدد فشكر للفرنسسين مستشفاهم وبدل التقرب ممن لفظوه سابقا قرر الإنتقام وهكذا نشأت في نفس عقاب صقر عقدة الإنتقام من بيئته وناسه.ولأن كل بيئته مؤيدة لمقاومة إسرائيل أخذ هو جانب إسرائيل فلما حاولت ريما تجنيده إتصلت بعملاء إسرائيليين في أوروبا آملا أن يجندوه لمصلحتهم لأن حقده على أعداء إسرائيل أكبر من حقد إسرائيل على من أذلها

المحرك الأمني الأميركي جناح حمود مع ضباط مخابرات عسكرييين أميركيين
المحرك الأمني الأميركي جناح حمود مع ضباط مخابرات عسكرييين أميركيين

في العام 1985 إندلعت معارك عنيفة في الضاحية الجنوبية وبلغ القصف المبتادل أشده خصوصا في منطقة المصبغة التي سقط فيها عشرات المدنيين ضحايا وقتلى.جمعت أم عقاب صقر القبوط ثيابها وثياب ولدها بناء لأوامر شقيق زوجها المسؤول عن إعالتهم وإنطلقت إلى بيت شقيق زوجها ومن هناك أتى العم بسيارة فان وحمل عائلته وعائلة شقيقه وهرب بهم إلى الهرمل حيث إستأجر بيتا للإقامة فيه بإنتظار هدوء الاوضاع في بيروت وضاحيتها الجنوبية.كان العم المتفاني كريما جدا على عائلة أخيه لانه كان يحس دوما أنه مقصر ولكنه كان فقيرا ويعمل بأقصى طاقته لإعالة عائلتين في وقت الحرب والتهجير فكيف يمكنه الصرف على علاج إبن أخيه من الرائحة الكريهة التي تصيب من يقترب منه بالقرف بسبب الإفرازات المريضة لغدده التعرقية .في تلك الفترة أيضا وفي الهرمل أيضا كان الأولاد وابناء عمومة عقاب إبن العشر سنوات في العام 1985 كانوا يهربون من مرافقته أو اللعب معه بسبب رائحته فكرههم وكره أهل الهرمل وآل صقر جميعا.

أحد أبناء عمومة أبيه كان يعمل مع الحرس الثوري الإيراني وكان الحرس وقتها ومنذ العام 1982 قد أقاموا معسكرات تدريب لمن يقاتلون إسرائيل وأصبحوا بعدها إرهابيي حزب الله .هذ ا القريب أشفق على وحدة ومرض عقاب صقر فأخذ يدنيه منه ويخرجه معه إلى جولات مع رجال الحرس الثوري في الجبال والوديان القريبة من نهر العاصي.

أحبه رجال الحرس الإيراني وأسفقوا على يتمه ولكن حين كانوا يركبون معه في جيب واحد بإتجاه النهر للسباحة فيه مثلا كانوا يتركون الجيب ويركبون جيبا آخر لوحدهم ويتركون عقاب مع إبن عم أبيه وحده في سيارة جيب لوحدهم لسبب واضح وهو أنهم لم يتحملوا رائحته ايضا.كر عقاب صقر الإيرانيين أيضا لهذا السبب وحفظ عن ظهر قلب وجوه أولئك الذين أهانوه ولم يركبوا معه في جيب واحد.تكرار الأمر وإصرار إبن عمه على إصطحابه إلى مركز عمله في مقر الحرس الثوري في الهرمل جعل عقاب يحب إبن عم أبيه كثيرا ولكنه كره الحرس الإيراني بشدة مرضية .

حين توفي إبن عم أبيه بعد سنوات طويلة بسبب مواجهة ضد إسرائيل تسائل عقاب لماذا مات إبن عمي ولم يمت أفراد الحرس الإيراني ؟ وعرف الجواب!!الحرس لم يقاتلوا بل كانوا يدربون اللبنانيين ويذهب أولئك خصوصا أولاد البقاع إلى الجنوب وإلى البقاع الغربي لشن هجمات على إسرائيل فيموت اللبناني ويحيا الإيراني !!لم يكن يأبه للكلام عن أن واجب اللبناني هو القتال دفاعا عن أرضه وأن شكر الإيراني لتدريبه اللبناني هو الواجب لا الشتم به كما كان يفعل عقاب .

حمل عقاب هذه الكراهية إلى أصبح شابا وعالجة ذلك الطبيب في المستشفى الفرنسي في عين الرمانة من مرض الغدد فتوقف جسده عن بعث الرائحة الكريهة .هنا حمل عقاب في نفسه الإمتنان للفرنسيين خاصة ولكل من ليس مسلما عامة، وفي خلال عمله الطلابي مع حزب الله في كلية العلوم الإجتماعية بغرض الحصول منهم على مساعدات مالية شهرية تعرف عقاب صقر على الآنسة ريما – م وهي كانت تعمل في تلفزيون المستقبل .نشأت بينه وبينها علاقة إعجاب متبادلة وفهمت منه أنه يعمل مع التعبئة الطلابية لحزب الله وأنه يتقاضى راتبا شهريا قدره ثلاثمئة دولار أميركي مقابل ذلك.وعرفت منه أيضا بأنه ليس متدينا ولا يصلي !!إذا لماذا تعمل مع الإلهيين ؟قال: إنها وسيلة عيش .

كانت ريما – م إبنة لقائد مجزرة تل الزعتر وهو قتل على يد الفلسطينيين في العام 1976 أثناء تنفيذه للمجزرة بحق الفلسطينيين. ريما لم تأبه لمن قتلهم اباها بل هي حقدت على من قتلوه بعد أن قتل هو المئات من أطفالهم عند سقوط مخيم تل الزعتر بيد حزب الكتائب.من خلال كراهيتها للفلسطينيين ولكل أعداء الكتائب قاطبة خصوصا المسلمين وصل الموساد إلى ريما مكتبي وجندها منذ كانت مجرد مذيعة جميلة في تلفزيون المستقبل.

كانت تعلن وقتها كراهيتها للمسلمين ولسخرية الأقدار فإن أحد أعداء عقاب صقر اليوم في الإعلام اللبناني كان معجبا بريما مكتبي وخرجت معه مرات ولكنه حين فاتحها بإعجابه بها قالت له لا تحلم بأن تراني مرة جديدة بعد أن عرفت بأنك مسلم !!قال لها ولم تعرفي من إسمي أني مسلم !قالت : وهل يشير إسمك إلى غير كونك مسيحيا؟ لو عرفتك قبل هذه اللحظة بأنك مسلم لأحرقت سيارتك قبل أن أركب بها.

ريما مكتبي
ريما مكتبي

 عنصريتها هذه أدت بها إلى التورط مع الموساد فصارت طعم تجنيد وهو ما حصل مع عقاب صقر الذي سافر معها إلى بلد أوروبي وهناك إلتقى بالموساد الإسرائيلي وتم تجنيده وتدريبه وكان من المفروض أن يبقى بنفسه مجرد خلية نائمة داخل حزب الله .

فعل عقاب ما طلب منه ولكنه لم يقدر على إدعاء التدين فتركه الحزب الإلهي مجرد مخبر يأخذ منه ولا يعطيه وحين تخرج من الجامعة ولم يجد عملا كان حزب الله هو من ساعد عقاب على العمل في صحيفة يملكها أحمد الصباح الكويتي من العائلة الحاكمة ونصفها الآخر يملكه رجل أعمال سوري وقد توسط قيادي من حزب الله بصفة شخصية لعقاب صقر القبوط ليعمل في الصحيفة بصفة مستكتب فقبلوه وتوسط له مع قناة العالم فصارت تلك تجلب عقاب صقر القبوط كل يوم تقريبا إلى إستديوهاتها ليعطي رأيه في السياسة بناء لنشرات داخلية يوزعها حزب الله على جمهوره المنتمي إليه .

كان عقاب جائعا وفقيرا ولا أمل له في أي وظيفة لأن خريجي العلوم الإجتماعية يعملون سائقي أجرة في لبنان ويموتون قبل أن يحدوا أي عمل يقتاتون منه.فعلا أظهر جوع عقاب وفقره ويأسه موهبة إعلامية قدرة على التحدث بطلاقة فبرز ولأن الأميركيين بعد الحادي عشر من ايلول – سبتمبر كانوا قد وضعوا خططا لإختراق الطوائف الإسلامية بأشخاص غير معروفين كثيرا بولعهم بالأميركيين فقد إختارت السفارة الأميركية في بيروت عقاب صقر لتجنيده لصالح الأميركيين دون أن يعلموا بأنه يعمل مع الموساد ( فعليا لم يكن ناشطا لصالح الموساد لأنه كان عضو خلية نائمة) .لهذا وبدءا من لحظة تجنيده مع الأميركيين إتصل عقاب بالإسرائيليين ليخبرهم فقالوا له بأن يعمل مع الأميركيين بعلم حزب الله حتى يعتبر الحزب أنه يخترق الأميركيين بعقاب بينما الإسرائيليين هم من يخترقون بعقاب صقر حزب الله .

صورة مع النائب اللبناني عقاب صقر والكاتب السعودي عضو مجلس الشورى محمد رضا نصر الله
صورة مع النائب اللبناني عقاب صقر والكاتب السعودي عضو مجلس الشورى محمد رضا نصر الله

المفاجأة أن عقاب صقر كذب على الأسرائيليين فهو قال لهم أن أمن حزب الله إتصلوا به وطلبوا منه أن يصبح رجلهم في أوساط عملاء أميركا العلنيين في لبنان بينما هو لم يقل للحزب ولو كلمة عن هذا الأمر بل قطع صلته بحزب الله وبالتعبئة وبدأ يعمل فعليا مع السفارة الأميركية في بيروت فقام من توسط له مع صحيفة البلد بطرده منها .

ما الذي عمله عقاب صقر لصالح الأميركيين ؟المشروع الأميركي العالمي ضد المجتمعات الإسلامية يتطلب بحسب الدراسات التي وضعها خبراء أميركيين بالعالم الإسلامي يتطلب أن يتم إختراق المجتمعات العربية خاصة والإسلامية عامة بجمعيات خيرية وبجمعيات شبابية وبجمعيات إعلامية وبجمعيات أهلية تنموية بهدف نشر ما يسمى بنموذج الديمقراطية الغربية في أوساط المسلمين وبهدف تحسين صورة أميركا في عقل المسلمين .

مهمة ليست سهلة لذا لم يكن مطلوبا أن يعلن عضو أو رئيس تلك الجمعيات عن أنه يعمل مع المخابرات أو مع الحكومة الأميركية ، بل المطلوب أن يزعم بأنه يعمل مع مؤسسات وجامعات أهلية أميركية مستقلة .أي أن الوجه البشع للإدارة الأميركية سيتم إخفائه وتقديم وجه جميل للشعب الأميركي ولمؤسساته الأهلية .

وحتى وإن قدمت السفير أو السفارة الأميركية مساعدات إلى هذه الجمعيات فيجري ربط الموضوع كالتالي :

نحن ضد السياسة الأميركية المساندة لإسرائيل ولكننا مع الديمقراطية الأميركية المساندة لحرية الشعوب وهذا تقاطع مصالح بيننا وبين الأميركيين (اليس هذا ما يردده عقاب صقر القبوط ؟؟)بدأ عمل عقاب صقر القبوط مع الأميركيين عبر جمعية أهلية أنشأتها المخابرات الأميركية وكانت تمولها السفارة الأميركية وسماها ورفاق له من عملاء الأميركيين :

المنتدى العربي للحوار وكان وسيلة للأميركيين لتجنيد العملاء الجدد .لم يكن مكشوفا وقتها بأنه عميل للأميركيين ولكن إغراءات تيار الحريري أوقعته في شر أعماله فقد وافق على الإنتماء علنا لهيكل حزب أقامه سعد الحريري بغطاء من قاضي شرع صيدا الجعفري السابق المدعو محمد حسن الأمين فعقد أتباع سعد الحريري وموظفي شركاته الشيعة لقاء بحضور ورئاسة محمد حسن الأمين أسموه اللقاء الشيعي اللبناني .المفاجأة أن عقاب حضر اللقاء دون أن ينسق مع الأميركيين فكشف نفسه لأجل عشرين الف دولار تلقاها من نصير الأسعد ليحضر ذلك اللقاء ففعل.

كان ذلك في الفين وخمسة فإنتبه له حزب الله ومنع مسؤولين من لقاء عقاب صقر لأنه صنفه عميلا للأميركيين لأنه يعرف بأن كل من حضر اللقاء الشيعي ذاك كانوا عملاء مباشرين أو مرسلين ومغرر بهم من عملاء أميركيين.ثم عقد باسم السبع لقاء شيعيا برئاسته لدعم رئاسة الجمهورية وكان أول أعضاءه هو عقاب صقر .كان عقاب قد تنقل كثيرا من حياته من عمل إلى عمل ، دراسته للفلسفة جعلت منه أستاذ لصف إبتدائي في مدرسة ثم عمل في قناة الحرة بعد إنكشافة عميلا للأميركيين ثم عرض عليه الأميركيين أن يعمل وآخرين على إختلاق حزب شيعي ففعل وسماه تيار الخيار اللبناني .

هذا الحزب جند بالمال صهر مسؤول كبير لحزب الله فإنتبه الإسرائيلييين إلى الأمر وأعادو تنشيط علاقتهم بعقاب وطلبوا منه البدء بتجنيد رجال قريبون من حزب الله لصالحهم ففعل وهذا أمسك عقاب صقر القبوط بثلاث أعمال دفعة واحدة :

 تركيب خلايا الموساد وأهمها تلك التي تضمه إلى حسين حمية صهر المسؤول الأمني في حزب الله .

تركيب خلايات حزب الخيار التابع للأميركيين والسعوديين العمل مع المخابرات السعودية على تسويق وإنشاء مراكز دينية للتيار السلفي الوهابي بغطاء علماني في زحلة لنشر الدين الإسلامي بين الموارنة والكاثوليك الزحليين .

كان هناك مشروع هو عبارة عن مطبخ إعلامي يعمل على قضايا ذات علاقة بالديمقراطية والوعي المدني، وحقوق الإنسان. هذا المطبخ ، ككل المشاريع الأميركية التي ترفع شعار الديمقراطية وحقوق الإنسان، يعمل لحساب السي آي إي أو الموساد…وقد عمل عقاب صقر القبوط كمحرك رئيسي لهذا المشروع المدعوم أميركيا وإسرائيليا وسعوديا أيضا بعلم الأطراف الثلاثة التي يقال بأنها بدأت تنسق مطالبها من عقاب صقر .

رفع الجهاز الجديد الذي سماه أصحابه مركز الرأي الجديد ( يحمل عقاب على الفضائيات لقب رئيس مركز الرأي الجديد للدرات ) شعارات الديمقراطية . وقد رفع هذا المركز قبل غيره شعرا حب الحياة .

يقول عقاب معترفا في مقابلة صحافية مع موقع قوى الرابع عشر من آذار : …فكرنا بإنشاء المطبخ هذا؛ وألفنا فريق عمل وأطلقنا على المشروع اسم new opinion. وعملنا شي إسمه I LOVE .LIFE أحب الحياة…وانقسم البلد حول الشعار، وعلق أحد المحللين الأميركيين «إنو معقولي حتى على حب حياتهم مش موافقين؟».ثم يتابع عقاب في مقابلته ويقول معترفا بعمالته للأميركيين في مقابلة أخرى مع موقع خطط :

هل رأيت كيف يظهر الانقسام أمام كل كلمة أو أي شعار؟ فسّر البعض شعارنا بأنه وُضع بمواجهة ثقافة الموت، واتهمونا بأننا نقف بمواجهة الشيعة وعاشوراء، أنا شيعي وأعرف أن عاشوراء ليست ثقافة الموت، حتى بخلاف ما يفهمها بعض الشيعة.

عاشوراء فيها بعض ثقافة الموت ولكنها ليست كذلك، والدليل أن الإمام الحسين كان يقول «هيهات منا الذلة». ليس صحيحاً أن عاشوراء ثقافة موت، عاشوراء ثقافة الحياة والحسين مات من أجل الحياة.

وعن دوره في مشروع أميركي آخر إمه ناو ليبانون يقول :ج: في إطار NEW OPPINION وفكرنا بعمل شيء ما… فكرنا بمركز دراسات فكان «ناو ليبانون». استلمت قسم الرصد والدراسات الإعلامية والسياسية، أي أن وظيفتي في الأساس استشارية؛ منذ أسابيع استلمت رئاسة التحرير ولكن أنا أساساً مسؤول عن قسم الدراسات والبحث في NEW OPPINION.س: ما هو هذا المشروع باختصار؟: عقاب القبوط :ج: نحن نحاول أن نعمل شيئاً، جريدة يومية إلكترونية، ويمكن أن نحوّلها ورقية فيما بعد. الفكرة هي تحضير كمية من الدراسات، كمية من العمل الإعلامي، كمية من العمل السياسي. كان عندنا فرع يعنى بالعلاقات مع الوسط الإعلامي، ومع مؤسسات المجتمع المدني…

هناك مجموعة تقوم بـ«تمشيط» مؤسسات المجتمع المدني وتتصل بهم، عل قاعدة توسيع دائرة الناشطين وكل في ميدانه: حقوق المرأة، حقوق الأقليات، الحالة المواطنية، الديمقراطية، حقوق الإنسان، الوعي المدني.

موقع «ناو ليبانون» عليه الكثير من الملاحظات لأن فريق العمل لم يكن على قدر طموحات الفريق الأساسي للمشروع… الآن يتم أخذه إلى موقع وسطي كي يلبي هذه التطلعات المدنية الديمقراطية البعيدة عن الاستقطاب السياسي الذي يصبح استقطاباً طائفياً.

وحين سأل الصحفي عمن يمول المشروع الضخم هذا الذي يعترف عقاب صقر بأنه مصمم لإختراق الأوسط الإعلاميةوالناشطين في الديمقراطية وخقوق المرأة وحقوق الأقليات وحقوق الإنسان في المجتمع اللبناني يجيب عقاب بكل صراحة لأنه يعرف بأنه مكشوف كعميل وجاسوس :نحن نتلقى مساعدات من مؤسسات أميركية أهلية ومن دول أوروبية ومن دول خليجية (سعودية ) ولكننا لا نتبع لتلك الدولة بل تساعدنا تلك بدون شروط (خصوصا الجمعية الخيرية العالمية المسماة السي أي أيه )سأله الصحفي في خطط عن الخيار اللبناني فقال :

الفكرة نفسها، توسيع هذا الهامش المدني، ولكن الخيار اللبناني ينشط أكثر في الوسط الشيعي في البقاع والجنوب والضاحية وجبيل،بدأ في البقاع وراح يتوسع؛ في الجنوب هناك مجموعة «منيحة»، وكذلك في جبيل وفي الضاحيةعلى الطوائف أن تخطط… يجب أن تخطط في البعد الإستراتيجي. هذه الطوائف تتآكل، إمكاناتها وكوادرها وشبابها تتآكل في الأزمة السياسية الحاصلة.

الطائفة الشيعية أكثر طائفة مقفلة على قرار واحد ورأي واحد وخيار واحد، على خلاف باقي الطوائف التي فيها تنوع، فيها استقطاب لزعيم ولكنّ فيها تنوعاً، لذلك قررنا القيام بتحرك جوهره شيعي ولكنه وطني. صحيح أن فيه الكثيرين من غير الشيعة، ولكن جوهره وأساسه شيعيان، ونحن نحاول أن نخرق ونوسع الهامش المدني هامش الديمقراطية، هامش التنوع من دون الاصطدام مع حزب الله .س: من يموّلها؟ ج: هذه المشاريع نحاول تمويلها من خلال الاتحاد الأوروبي، من خلال الدول العربية (هل في الدول العربية جمعيات لحقوق الأقليات ؟ لعلها دولة مصر تريد منح الشيعة حقوقا أكثر في لبنان تماثلا بحقوقهم في مصر أو تماثلا بحقوق الأقباط في مصر أو تماثلا بالحقوق السعودية الممنوحة للمسحييين في السعودية )ثم يابع عقاب صقر القبوط إعترافه بتمويل خارجي لنشاطه فيقول في مقابلته مع خطط :تمولنا أيضا مشاريع أميركية مستقلة س: هل هناك بعض الشخصيات؟الطوائف مستقطبة حول أفكار غرائزية، نحاول أن نعمل استقطابات على أفكار مدنية تمهد للمرحلة المقبلة، وتستوعب هذه الطاقات التي سوف تبعد عن الأحزاب، وتبعد من الحالة الغرائزية، وتبدأ التفكير في عقلها، وبحس المواطن. إننا نعمل عليها، الخيار هو جزء من هذه الفكرة، التفكير الإستراتيجي «لقدام» الآن قد لا يستقطب الكثير من الناس، عنده ناس ولكن لا يستقطب الكثير، لكنه يهيئ كادرات تستقطب للمستقبل!!!!!!!

 يا أهل زحلة السلفيون الوهابيون قادمون على ظهر وتحت غطاء مراكز خاصة بعقاب صقر القبوط فإنتخبوا الشيخ سعد الدين بإنتخابكم لعقاب القبوط صقر . وإلى أهل السنة والجماعة إياكم وتشطيب عقاب صقر من لوائح الإنتخاب ، حطوها زي ما هيي وإلا فأن رب الصهيونية يهوه لن يقبل صلاتكم إن إنتخبتم دون أ، تضعوا إسما لعميل يعترف بعمالته لإسرائيل وللأميركيين هو عقاب صقر

لهذا أيها القاري العزيز يعمل عقاب صقر القبوط مستشارا مع سعد الحريري ….لكي يبعد اللبنانيين عن الإستقطاب المذهبي والغرائزي !!!!. س: وطريقة العمل؟«إذا بدك» على أساس أننا لا نريد أن نجلب «لا بيك ولا زعيم ولا سياسي يركب على ضهرنا»تعليق فيلكا(إلا الشيخ سعد الدين الحريري)إنتهى الإقتباس من مقابلة عقاب قبوط مع موقع خطط .

 من هنا إنطلق عقاب صقر القبوط في عمله مع الأميركيين فوصلوه بتيار الحريري المحتاج كما راعيته السعودية واربابه الأميركيين لرجال يخترقون بهم الشيعة في جبيل والجنوب والبقاع بينما يخترق به السعوديين مسيحيي زحلة حيث أنه سيدعم إنشاء مراكز دينية للسلفيين في المدينة تحت غطاء مراكز الرأي الجديد وفجأة يجد مسيحيي زحلة أنفسهم أمام عشرات المتحولين إلى الوهابية من أبناء المدينة على يد دعاة سعوديين سيقيمون في المدينة بحجة عملهم مع مركز الرأي الجديد لصاحبه عقاب صقر القبوط .

شيعيا يعمل عقاب هو والمئات غيره من الناشطين الجواسيس لسحب بساط الرأي العام المساند لحزب الله من تحت حسن نصرالله .

اليس هذا هو دور علي الأمين مفتي صور ؟اليس لهذا صرف السعوديين على أحمد الأسعد وتياره الإنتماء عشرات ملايين الدولارات ؟اليس هذا هو دور عقاب صقر ونصير الأسعد في تيار الخيار اللبناني ؟اليس هذا هو دور محمد الحاج حسن وباسم السبع ومحمد عبد الحميد بيضون ومحمد علي الحسيني ؟

 يقول مسؤولون اسرائيليون نحن ندعو إلى منح عقاب صقر القبوط الجنسية الإسرائيلية الشرفية إن نجح كما يخطط عبر حسين حمية بإغتيال المسؤول الكبير في حزب الله السالف الذكر .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى