قبلان: حكام العرب يحرقون أطفال فلسطين بمارستهم الفتنة والقتل والدماء والحروب في بلدان العالم العربي والإسلامي

البقاع الغربي ـ أحمد موسى

أكد رئيس مجلس الجنوب د. قبلان قبلان على أننا أبناء وأصحاب مدرسة صادقة في كل المقاييس والمعايير: “فإذا تحدثنا عن الوحدة الوطنية نحن أرباب الوحدة الوطنية، وإذا تحدثنا عن التعايش نحن صنّاع التعايش، وإذا تحدثنا عن المقاومة نحن رجال المقاومة، وإذا تحدثنا عن الصمود نحن من اخترع الصمود فوق هذه الأرض”.

كلام قبلان جاء خلال رعايته الحفل التكريمي الذي أقامته بلدية عين التينة في البقاع الغربي للطلاب الناجحين في الإمتحانات الرسمية، وتكريماً للمربي الأستاذ محمد هاشم، بحضور مسؤول حزب الله في البقاع الغربي الشيخ محمد حمادي ورئيس بلدية عين التينة حسن هاشم وأعضاء المجلس البلدي والمختارين ولفيف من العلماء وفاعليات المنطقة السياسية والحزبية والبلدية والإختيارية وأهالي المكرمين وحشد من أبناء البلدة، وذلك في منتزه عين الضيعة البلدي.

وقال قبلان: “لا نريد وحدة وطنيّة على نموذج تكاذب الكثيرين اليوم في هذا البلد، نريد أن نكون صادقين، التعايش الإسلامي المسيحي حقيقة نؤمن بها هنا في السر وفي العلن مع أهلنا ومع غير أهلنا بما يستتبع من تقديم الضريبة، فنحن لا نتغنى بهذا البلد بالمجان”. ووأضاف قبلان: “يجب أن نحفظ أسماء شهداءنا وعناوين معاركنا ومقاومتنا وأن نحفظ أن هناك عدواً إسرائيلياً متربص بنا، كان ولا زال وسيبقى عدوا لهذه الأمة ولهذا الشعب مهما بدّل وغيّر الآخرون، ويجب أن يبقى هذا العدو عدوا، فإن لم يكن لأشياء كبرى فلأن لنا في رقبته دم زكي سال فوق هذه الأرض على يد هذا العدو”.

وختم قبلان: “هذا العدو يجب أن يبقى في عقولنا عدو متربص وهو الآن يستعد ويتحضر ويناور وينفذ المناورات من أجل أن تسنح له الفرصة للإنقضاض علينا، فيجب أن تبقى أعيننا مفتحة على هذا العدو الذي يستكمل اليوم القضاء على المسجد الأقصى وعلى فلسطين، والذي يحرق أطفال فلسطين في هذا اليوم، والذي يحرق الأطفال ليس فقط العدو الإسرائيلي، فالذي يحرق أطفال فلسطين حكام العرب، الذين يمارسون الفتنة والقتل والدماء والحروب في بلدان العالم العربي والإسلامي”.

وفي الختام وزع قبلان ورئيس البلدية حسن هاشم والشيخ حمادي شهادات التقدير والهدايا على الناجحين.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى