فــقــط فــي العـراق يستشهـد ويضحي النجبـاء ويحكـم المنبطحـين والجبنـاء

د احمد الاسـدي | موقع جنوب لبنان

المـًـضحيـن هـم الأوفــى عـلـى مـر الـتـاريــخ للمبـاديء والعقـائــد التي يـؤمنـون بهــا , و تبقــى الشهـاده العنـوان الأقـدس لهـذا الـوفـاء , حـيث التضحيــة بـالـنفس أقصـى غـايـة الجــود , قـالهـا مـن سبقنـا وصـدق , ولكــن عـنـدمـا يضحـي ويستشهـد الشـرفـاء والنجبـاء واصحـاب القيـم والايمـان والمبـاديء , بينمـا الانبطـاحـيين والجبنـاء يتربعـون علـى كـرسـي السلطـة ويــزايـدون علـى هـذة التضحيـات ويجـيـرونهـا لمصـالحهـم الفئـويـة والحـزبيــة والشخصيــة , مـُـستغليــن فتـاوي دينيــة وشخـوص مـرجعيــه بعينهـا لهـا اجـلالهـا واحتـرامهـا ومكـانتهـا عنـد عـامــة الشـارع , تنقلب حينهـا المقـاييس الاخـلاقيـة وتنحـرف منظـومـة القيـم , والأمـر يصـبـح استغفــال اولا , وتســذيـج للعقـول ثانيـا , ولايختلـف عـن ذات الممـارسـات والسيـاسـات التي كـانت تنتهـج وتمـارس مـن قبـل عبث السلطـة الحـاكـم بـالأمس , والتي اتخـذ منهـا البعض الذي يمـارسهـا بحـذافيـرهـا اليـوم أن لـم نقـل بخســة اكثـر , مظلوميــة وصـل مـن خـلالهـا الى مـا هـو عليــة مـن جـاه ونفــوذ سلطـوي ثـالثــا .

العـراقييـن جمعـا والشيعـه منهـم تحـديــدا , لســت حطبـا لنـار يتدفـيء علـى مـواقـدهـا فـلان وعـلان , وابنـاء ( الخـايبـات ) الـلـواتـي دفعــن آهـات ومـأسـي الأمـريــن , بـأمس الاستبـداد والتغييب , وحـاضـر الاستعبـاد والتقهيـر , لســت بمـرتـزقــة يـدافعـون عـن عـروش عمـار ومقـتـدى والصغيـر ووووو مـن المسميـات التي تطـل علينـا على شـاشـات تلفـزة ابن خشـلـوك واخـواتهــا , للتبختـر امـا بمـلابس ( المرقط والصحـراوي ) او للتنظيـر باستفتـاءات وهـرطقـات اصـابنـا الملـل والغثـاء مـن اجتراراتهـم لهـا طـوال اكثـر مـن عشـر سنـوات , حـيث لـم نسمـع او نـرى , ولـم يحـدثنا يـومـا احـد , ان احـد ابنـاءهـم او اخـوتهـم او مـن عـوائـل عـوائلهـم , قــد استشهـد او جـرح او حتى تـواجـد فـي خطـوط الدفـاع الاولـى مـع داعش , لكـن الحـق يقـال رأينـاهـم يرتـدون ( المرقط ) ومحـاطيـن بعشـرات الحمـايـة متبخـتـريـن في المنـاطق التي يطـرد منهـا داعش , وكـأن الـزمـن قـد اعـاد بعقـارب سـاعـات ايـامـه الـى زمـن الـزيتـونـي وهمـبـلات رفـاق الأمس .

لقــد سـئمنـا مـن ثقـافـة التسـذيـج بـإسـم المـذهـب تـارة وتحـت رايـة الارث المـرجعـي تـارة اخـرى التي اسـتبـاحت عقــول العـامـة المغلـوبـة علـى امـرهــا , فـالذي يـريــد أن يـزايــد على ابنـاء ( الخـايبـات ) فليكـن مثلهـم , او ليكـن في مقـدمـة الصفـوف و اوائـل المضحيـن والمدافعيـن , ولنـا بسيـد المقـاومـة وحفيـد العشق الحسيني ( نصـر الله ووعـده الصـادق ) القـدوة في الايثـار والتضحيـة عندمـا قـدم ولــده واقـرب النـاس اليــه قـربـان شهـاده على مذبـح المقـاومـة والتحـريـر , وقبلــه كـان امـامنـا وعـُشـقنـا الحـسين ( ع ) نهجـا ومشـروعـا لأصحـاب العقيــده والثبـات على العهـد والايمـان ,فـأيـن منهـم المتربعيـن على عروش السلطـة ومنـابـر المرجعيـات فـي عـراق اليـوم .

بكـل تـأكيـد سينـزعج البعض مـن سطـورنـا هذة ولا ضيـر , فـمـا تعـودنـا أن نهـادن احـد ولا نتملـق لكـائـن يكـون , و ثقـافـة مســك العصـا مـن المنتصـف و الميـل مـع كفــه الميـزان لامكـان لهـا في ثقـافتنـا , ولا نـتردد بـانتقـاد انفسنـا عنـدمـا نخطـأ في تقـديراتنـا , ولكــن مـن المعـيب أن نتنـاسـى ونتغـافـل عـن اولئـك الذيـن يتشـدقـون بمحـاربـة الارهـاب وداعـش ويـزايـدون علـى تضحيـات ابنـاء النجبـاء وشهـدائهـم , ويحـرضـون علـى اهـل الحـق ووفـائهـم , معتقـديـن ان ذاكـرتنـا مثقـوبــة وعقـولنـا قـد اصـابهـا وهـن الاستحضـار , حـيث وفـود صـلاح العبيدي وكتلـة احـرار الصـدريين التضـامنيـة مـع معتصمـي سـاحـات العـار والديـوثيـة التي فـرخ مـن رحــم خيم عهـارتهـا داعش واخواتـه , وتصـريحـات ومـؤتمـرات عمـار الحكيـم الداعمـة لثـورة الفروج المغتصبــه الانبـاريــة وتفـاهـات متحـدث كتلـتـه المواطنيــة بـلوغي ابو كـلل , والقـائمـة طـويلــه مـن التصـرفـات والمواقف المخـزيــة التي كـانت جميعهـا تصـب في خـنـدق الارهـاب ودعـم حـواضنــه تحت مسمـى شـرعيــة المطـالب ومشـروعيـة سـاحـات العهـر والنذالــة , لا تـزال صـورهـا وصـدى كلمـاتهـا تغفـى وتصحـى في عيوننـا وتـرن وتصمت فـي مسـامعنـا .

وحـتى لا يعتقـد احـدا اننـا إذ نضـع ونذكـر بهـذة الحـقـائـق بغـايــة الدفـاع عـن شخص المـالكـي واخـتلاق التبريـرات للإخفـاقـات التي رافـقت فتـره رئـاســته للـوزارة , فـالمـالكـي كـان جـزء مـن منظـومـة سياسيـة تحـاصصيــه هجينــه , و مـاكـان لـه ربمـا أن يقـع فـي مستنقع تلك الاخفـاقـات والاخطـاء لـو لـم تكـن العمليـة السيـاسيـة كذلك , ولكـن رغـم كـل ذلـك فالرجـل حـافظ علـى وحـدة العـراق , ولـم يعطـي اعطـاء الذليـل , لا لـلأكـراد المتصهينيين , ولا للعـربـان الغـادريـن ,وتحـرك بالضـد من الامـلاءات الامـريكيـة في مـواقـع عــده , ولـم يـأبـه لمـا كـانت تنسجـه واشنطـن خلف الكـواليس , وتحمـل تبعـات مـواقفـه المبدئيــة والاخـلاقيــة الرافضـه للتـدخـل بالشـأن السـوري والانخـراط في معسكـر الاعـداء بالضـد من ايـران وحـزب الله , ونـوه منذ البـدايـة لخطـورة مـا يحـاك للمنطقـة جمعـا والعـراق تحـديـدا في ظـل سيـاسـات ومشاريـع التآمـر العربـاني الغـربي على دمشـق والدفـع الى تغيير نظـامهـا السياسي بقـوة الارهاب والتكفير .

27 كــانــون الثـانـــي 2015
[email protected]

***المقال أعلاه يعبر عن رأي صاحبه ولا يعبر عن موقف أو رأي موقع جنوب لبنان

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى