فتوى من مكتب الوكيل الشرعي للسيد علي الخامنئي… نرجو القرائة…

بعد التواصل مع مكتب الوكيل الشرعي للسيد علي الخامنئي توصلنا لما يلي :

بعد إغلاق الصفحات المسيئة للبنات المحجبات التي كان الهدف من ورائها التشهير وتوجيه الإهانة للحجاب والمحجبات بغض النظر عن نوع وشكل الحجاب حيث أن الهدف وراء هذه الصفحات أشمل وأعم من هذا التفصيل و منعاً لتكرار هذا التّجرّؤ الخطير علينا معالجة المشكلة الأساس حفاظاً على أعراضنا وأعراض أخواتنا.

وبعد الفهم الخاطئ لمعنى الحجاب الحقيقي الذي ورغم وجود الكثير من الأمثلة المشرّفة التي تمثّله إلا أنّ هناك من يسعى إلى إهانة هذا اللباس المقدس بطرقٍ متعددة تحت اسم الحجاب مما أدّى إلى دفع بعض الأشخاص إلى الإساءة لهؤلاء والتعرض لهُنّ بشكلٍ غير أخلاقيّ .

من هنا قد قمنا بالتواصل مع مكتب الوكيل الشرعي للسيد علي الخامنئي وأُفدنا بالفتوى التالية :

  1.  كل صورة لفتاة محجبة حجاباً شرعيّاً أو غير شرعي فيها زينة وإظهار للمفاتن وحركات غير أخلاقية ولا تتوافق مع الحجاب يكون وضعها على شبكات التواصل الإجتماعي حراماً .
  2. كل صورة لفتاة أو حتى لجزء من جسم الفتاة التي ترتدي العباءة الشرعية أو حتى العباءة الغير لائقة يكون وضعها على هذه الشبكات حراماً. 

من جهته حرّم السيد علي السيستاني وضعة الفتاة لصورها على صفحات التواصل الإجتماعي لعدة اسباب والتي اتت كالتالي…

ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ:

ﻣﺎ ﺣﻜﻢ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻟﺼﻮﺭﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺔ ﺍﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ، ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻭﺃﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﺧﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺤﺠﺒﺎﺕ ﺗﻌﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﻭﺿﻊ ﺻﻮﺭ ﻟﻬﻦ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺏ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ ﺷﺮﻋﺎ، ﻓﻬﻞ ﻣﻦ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﺣﺘﻰ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﻧﺼﺤﻬﻦ؟ ﻭ ﺷﻜﺮﺍ.

ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ:

ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ، ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻟﺼﻮﺭﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﻨﺘﺪﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻣﺤﺮﻡ ، ﻭﺫﻟﻚ ﻷﻣﻮﺭ ﻋﺪﺓ:
إﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﻨﺎﻑ ﻟﻠﺴﺘﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻣﺮﺕ ﺑﻪ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ، يقول ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ: “ﻭَﺇِﺫَﺍ ﺳَﺄﻟْﺘﻤﻮﻫُﻦ ﻣَﺘﺎﻋًﺎ ﻓَﺎﺳْﺄﻟُﻮﻫُﻦ ﻣِﻦ ﻭَﺭَﺍﺀِ ﺣِﺠﺎﺏٍ ﺫَﻟِﻜﻢ ﺃَﻃْﻬﺮ ﻟِﻘﻠﻮﺑِﻜﻢ ﻭَﻗُﻠﻮﺑِﻬِﻦ” (الأحزاب 53). ويقوﻝ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ: “ﻳَﺎ ﺃَﻳُّﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒِﻲ ﻗُﻞ ﻟِﺄﺯْﻭَﺍﺟِﻚ ﻭَﺑَﻨﺎﺗِﻚ ﻭَﻧِﺴﺎﺀِ ﺍﻟْﻤُﺆﻣِﻨﻴﻦ ﻳُﺪﻧِﻴﻦ ﻋَﻠﻴﻬﻦ ﻣِﻦ ﺟَﻠﺎﺑِﻴﺒﻬﻦ ﺫَﻟِﻚ ﺃَﺩْﻧَﻰ ﺃَﻥْ ﻳُﻌﺮﻓْﻦ فلا ﻳُﺆﺫَﻳْﻦ ﻭَﻛَﺎﻥَ ﺍﻟﻠّﻪ ﻏَﻔﻮﺭًﺍ ﺭَﺣِﻴﻤﺎ” (ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ 59). ﻭﻧﻬﻰ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺃﻥ ﺗﺨﻀﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻮﻝ، ﻓﻘﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: “ﻳَﺎ ﻧِﺴﺎﺀَ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻟَﺴﺘﻦ ﻛَﺄﺣَﺪ ﻣِﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀِ ﺇِﻥِ ﺍﺗَّﻘﻴﺘﻦ ﻓَلا ﺗَﺨﻀَﻌﻦ ﺑِﺎﻟْﻘﻮﻝِ ﻓَﻴﻄﻤﻊ ﺍﻟَّﺬﻱ ﻓِﻲ ﻗَﻠﺒﻪ ﻣَﺮﺽٌ ﻭَﻗُﻠﻦ ﻗَﻮلا ﻣَﻌﺮﻭﻓًﺎ” (الأحزاب 32).

معاً للحفاظ على حقيقة الحجاب وقدسيته…

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى