فتاة تروي ما رأت بمنامها عن الشهيد ذوالفقار عزالدين…

في بناية بالضاحية كبيرة وكان ذو الفقار فيها واقف ع برندا ع طابق كتير عالي ..هيدي البناية كتير قريبة من محل ما انا قاعدة.. بس لما اطلع عليها حسها بعيدة و عالية و صار يطلع على البناية شباب ..قال هني رفقاتو ل ذو الفقار ..و في من بيناتن شهيد من حرب تموز .. و ذو الفقار مبسوط اكتر واحد و صوت ضحكتو عالية متل للي منسمعها بالفيديو و يتحرك بسرعة يروح و يجي عالبرندا كتير محمس بس لما اطلع عليه حسو كتير قريب .. و كانوا عيونو عم يلمعو من الفرحة ..اسمع صوتو هو و عم يحكي .. و فجأة صارت العالم تتجمع متل يوم العاشر و صار ملايين العالم بالشوارع و صار تشييعوا للشهيد .. ضل الشهيد واقف ع البرندا نفسها و صار يطلع و كتير مبسوط و يتفرج علينا .. بس التشييع كان رهيب متل مشهد يوم العاشر و اضخم و ما تعرفي العالم من وين تيجي .. اخر مشهد وقف و حط ايديه ع وجهو و رتكى عالحفي و عيونو عم تلمع و ابتسامه و صار يتفرج ..

ولقد سألت أنا عالم دين عن تفسير المنام وهذا هو التفسير :

ان الشهيد مقام عال وهو فرح جدا” وان كثير من الأخوة المجاهدين يتمنون ويطمحون لشهادة مثلها تكون عاشورائية..

وربما انه ستعود جثته ويتم تشييعه تشييعا” كربلائيا” عاشورائيا” …ولقد صدقتم حينما قلتم أن الشهيد يحضر على من لا يعرفهم ..

هذه القصة ارسلها الينا احد الاصدقاء على برامج التواصل ونحن لا نعلم الفتاة ولا مدى صحة الكلام ولكن لا نسبعد اي شيئ فكرامات شهدائنا تفوق الخيال والمنان….

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى