غداً، تشهد الضاحية الجنوبية اول خطة امنية تقضي بانتشار قوى الامن الداخلي والجيش اللبناني في ارجائها…

حوالى 133 حاجزا لحزب الله في مختلف انحاء الضاحية الجنوبية تسلم  الاثنين الى الاجهزة الامنية.

التعاون بين الطرفين قائم على كل الاصعدة غير ان البزة المرقطة ستكون في الواجهة. عناصر قوى الامن ستقوم بواجبها، حتى التدقيق بالاوراق القانونية والمخالفات بمؤازرة الجيش اللبناني.

الاثنين وفق الخطة الامنية التي اعلن عنها وزير الداخلية والبلديات مروان شربل ستبقى الحواجز الثابتة، لن تُحلّ زحمة السير ولن يتم التساهل بأمن الضاحية. تفتيش السيارات مستمر يدويا وتقنيا بآليات متطورةوفق المعنيين، الامساك بأمن الضاحية يتطلب على الاقل الفي عنصر امني على الارض.

استكمال الاجراءات الامنية المتبعة ليس سهلا بسبب نقص في العديد والعتاد لكن الضاحية ترحب بالدولة بدءا من الاثنين تسقط نظرية الامن الذاتي في الضاحية وتدخل الدولة في امتحان لتثبت قدرتها على حماية مواطنيها.

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى