علوية: هذا ما طلبه مني المحافظ بشأن البلديات

وجه مدير عام المصلحة الوطنية لنهر الليطاني الدكتور سامي علوية كتاب الى محافظ البقاع القاضي الأستاذ كمال أبوجودة طلب بموجبه إلزام البلديات الواقعة في الحوض الأعلى لنهر الليطاني أن ترسل نفاياتها إلى مركز الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة (معمل فرز وتسبيخ ومطمر صحي) من المراكز الثلاث المتوفرة حالياً في محافظة البقاع (زحلة، بر الياس وجب جنين) بعد التنسيق مع البلدية حيث يتواجد المطمر الصحي بهدف الحد من مشكلة انتشار المكبات العشوائية على ضفاف النهر وتطبيق الإدارة المتكاملة اللازمة لحل هذه الأزمة.

وذلك عملاً بنص القانون رقم 80/2018 “الادارة المتكاملة للنفايات الصلبة”.

على ضرورة تأمين إطار متكامل لإدارة النفايات الصلبة من أجل حماية البيئة بالاستناد الى مبادئ الاستدامة والتوعية والشفافية في إدارة هذه النفايات.

وبمنع رمي النفايات الصلبة عشوائيا وحرقها بشكل غير علمي وغير مراقب وذلك لما لهاتين الطريقتين من تأثير سلبي على البيئة.

وعملاً بتوصيات اللجنة المشكّلة بقرار رئيس مجلس الوزراء 102/2012 التي أوصت بإقفال المكبّات العشوائية في حوض نهر الليطاني وإعادة تأهيلها.

وبتطبيق خطّة العمل المتعلقة بمحطات الترحيل والفرز والتسبيخ والمطامر الصحية التي يقتضي إنشاؤها/توسيعها وتكون وزارة البيئة الجهة المسؤولة.

قرارات قضائية

وأصدر القاضي المنفرد الجزائي في زحلة محمد شرف، احكاماً جديدة بوجه عدد من اصحاب المؤسسات الصناعية المدعى عليها بتلويث نهر الليطاني من قبل المصلحة الوطنية لنهر الليطاني،

وقد صدرت بتاريخ اليوم ثلاثة احكام بحق كل من انطوانيت قيصر رزق المعلوف صاحبة مؤسسة AMIC لتجارة مواد التنظيف، و محمد علي بربر مالك بناء مؤجر يتضمن وحدات سكنية وغير سكنية تصب الصرف الصحي في النهر، وعباس حسين مبارك صاحب بلاط وموزاييك، وقد تضمنت الاحكام ادانة المدعى عليهم بالجرائم البيئية والمائية، والحكم على المدعى عليهم بالحبس والغرامة، مع الزامهم بتأهيل الوسط المائي من خلال غرس الاشجار على صفتي نهر الليطاني الموازية لموقع كل من المدعى عليهم، والزامهم بالتعويضات الشخصية للمصلحة الوطنية لنهر الليطاني.

جيف وأبقار نافقة

هذا ونشرت “المصلحة الوطنية لنهر الليطاني” صورا لمزرعة أبقار في منطقة قب الياس، يرمي القيّمون عليها جيف الابقار ومخلفات المواشي في نهر الليطاني.

وقد كتبت المصلحة عبر صفحتها الرسمية: “في بلدة قب الياس وفي نطاق مكب النفايات وعلى ضفاف نهر قب الياس احد روافد نهر الليطاني تقع مزرعة عمر خير الجراح، التي تلوث الموارد المائية بجيف الابقار ومخلفات المواشي، في ظل غياب دائم ومدوي للجهات المعنية، فلا تضع معايير بيئية وصحية لمزارع المواشي ولا تسأل عن صحة اللبنانيين ولا عن نهر الناس.

هذا الواقع لا يخالف حقوق الانسان وحسب بل يشكل انتهاك لقانون حماية الحيوانات والرفق بها رقم ٤٧ والصادر بتاريخ 5 ايلول2017″.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى