“عربي برس”:16بلدة تطالب بضمها لكهرباء زحلة ٢٤/٢٤

  • “عربي برس”:أكثر من 200 ألف بقاعي.. هذا مطلبهم

أكثر من 200 ألف بقاعي من خارج قرى “العقد التشغيلي لشركة كهرباء زحلة” تنتظر دورها في تأمين الإنارة الكاملة لمؤسساتها ومنازلها لا سيما بعد صدور اول فاتورة كهرباء ضمن العقد التشغيلي وما تلاه من ارتياح بقاعي لحجم الفاتورة. ولا تزال قرى مجدل عنجر، عنجر، قب الياس، شتورا، المريجات، بوارج، مكسة، جديتا، كفرزبد، عين كفرزبد، قوسايا، دير الغزال، رعيت، ماسا، الناصرية وتربل تُسيطر عليهم  ظُلمة تقنين الكهرباء وقساوتها، ولا زالت ترزح تحت رحمة مافيا أصحاب المولدات الخاصة وارتفاع الفواتير الشهرية الغير منضبطة. أمام هذا الوضع الذي حوّل هذه القرى إلى معضلة أزمة ومعاناةٍ يومية تلازمهم منذ عشرات السنين من دون حلٍّ لهذه الأزمة. وفي محاولةٍ للخروج من أزمة التقنين ومافيا المولدات وجد فعاليات ورؤساء بلديات هذه القرى الـ16 (والمعروفة بإسم قرى شرق زحلة) حلّاً من خلال المطالبة بضمّهم إلى “امتياز شركة كهرباء زحلة” وفق ما علم موقع “عربي برس”. حيث قصد رؤساء بلديات قرى شرقي زحلة وفاعليات البلدات ومخاتيرها شركة كهرباء زحلة والتقوا مدير الشركة المهندس أسعد نكد ومساعدته لهم “بضم بلداتهم لنطاق العقد التشغيلي لكهرباء زحلة” والإستفادة من الخدمات والتقنيات والكهرباء ٢٤/٢٤ التي تؤمنها الشركة بانتظام وبوفر وصل الى ٣٠٪‏ في المئة عن ما يدفعه مواطنو هذه البلدات خارج نطاق كهرباء زحلة. وخلال اللقاء الذي جمع رؤوساء البلديات والفعاليات وممثلي القرى مع المهندس نكد أكد الأخير “أن قرار ضم هذه البلدات الى “العقد التشغيلي” هو بيد وزارة الطاقة وبحاجة الى قانون”. فأبدى الوفد تفهمه و قرر مراجعة الوزارة وتقديم طلب رسمي باسم بلدات قرى شرقي زحلة الـ16 لوزارة الطاقة ومتابعة الموضوع مع المسؤولين حتى تنعم قراهم بالكهرباء ٢٤/٢٤ وبالوفر الذي ينعم فيه المواطنين القاطنين في النطاق الجغرافي التابع للعقد التشغيلي لكهرباء زحلة مع وزارة الطاقة وكهرباء لبنان.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى