“عربي برس”:هذه هي تفاصيل مغارة كفرمشكي ومحتوياتها

  • صواريخ وقنابل وعظام في مغارة في كفرمشكي

  • وضابط أمني وكبار السنّ لـ”عربي برس”:بقايا العظام لعناصر مقاومة فلسطينية أو لبنانية

بينما كان أحد رعاة الماعز يرعى قطيعه في أرضٍ جبلية وعرة بين بلدة كفرمشكي ومزرعة سلساتا (النبي صفا) عثر على أحد المغاور القديمة، وعندما همّ بدخولها وجد بداخلها كميةً من الصواريخ وعضام، أبلغ القوى الأمنية اللبنانية، حيث حضرت قوة من استخبارات الجيش ـ مكتب راشيا، تواكبها وحدات من الجيش اللبناني حيث ضربت طوقاً أمنياً في المكان، وباشرت التفتيش الدقيق في المغارة ومحيطها، حيث عثرت على ١٢ صاروخاً من نوع غراد و١٢ رمانه يدوية هجومية وعتاد عسكري، وقد أكلهم الصدأ، وبجانبهم بقايا عظام بشرية قديمة، حيث رجّحت مصادر أمنية معنية رفيعة لـ”عربي برس”: “أن بقايا العضام تعود لجماعات فلسطينية أو لعناصر حزبية لبنانية (الحزب الشيوعي اللبناني) كانت تتخذ من المكان مقراً لها في مقاتلة العدو الصهيوني إبّان حقبة الإحتلال الإسرائيلي في العام 1982″. وتأكيدات المصادر الأمنية والإستخبارية اللبنانية دعّمتها مصادر محيطة بالمكان خاصةً كبار السنّ في بلدة كفرمشكي لـ”عربي برس”: “أن المنطقة التي عُثِر فيها على الصواريخ كان يتردّد عليها عناصر حزبية من الشيوعي ويتخذون منها مقراً للإنطلاق في عملياتهم العسكرية ومقاومة الإحتلال الإسرائيلي حينها”. وبالتالي فإن بقايا العظام التي عُثر عليها في نفس المكان قد تكون لـ”أحد المقاومين (الحزب الشيوعي أو الفلسطينيين) حتى يتبيّن حقيقة ذلك بعد كشف الأدلة الجنائية والطب الشرعي ويُبنى على الشيء مقتضاه إذا ما اتضح الأمر”.

إشارة إلى أن استخبارات الجيش كلّفت قوى الأمن الداخلي  للكشف على العظام مستعينين بأطباء شرعيين وأدلّة جنائية وإعطاء تقرير شرعي، حيث عمل عناصر من الدفاع المدني على انتشال، رفات عبارة عن كومة عظام يعتقد انها بشرية، من قعر المغارة الصخرية في خرادج بلدة كفرمشكي ـ مزرعة سلساتا (النبي صفا) في قضاء راشيا، على بعد مئات الامتار من الطريق التي تربط بين كفرمشكي والنبي صفا.

وبناء على اشارة القضاء العسكري المختص، دخل عناصر الدفاع المدني عبر الحبال من فوهة المغارة التي لا يزيد قطرها على الستين سنتمترا وعمق خمسة أمتار، باشراف الادلة الجنائية وعناصر الدرك في مخفر كفرمشكي والاجهزة الأمنية اللبنانية.

وعمل عناصر الدفاع المدني على جمع بقايا الرفات وتم نقلها الى مستشفى راشيا الحكومي بواسطة سيارة إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني بمواكبة ومشاركة من فرق الدفاع المدني بانتظار الطبيب الشرعي ومعاينتها. في وقت سبق نقل الصواريخ والقنابل بواسطة شاحنة للجيش اللبناني إلى أحد مراكزه العسكرية للكشف عليها والتثبّت منها.

المغارة التي عُثِر فيها على الصواريخ والقنابل وبقايا عظام بشرية (أحمد موسى)
بقايا عظام بشرية داخل المغارة (أحمد موسى)

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى