ضبط نفايات سامّة والمقداد واللقيس يدقّان ناقوس الخطر

  • جريمة بيئية كارثية تهدّد مناطق جُرد بعلبك بقاعاً:

  • ضبط نفايات سامّة والمقداد واللقيس يدقّان ناقوس الخطر البيئي

المقداد واللقيس خلال المؤتمر الصفي في بلدية بعلبك (أحمد موسى)

“جريمة بيئية جديدة” ضبطها جهاز “أمن الدولة” في بعلبك، تمثلت برمي عشرات الشاحنات حمولتها من “النفايات السامّة” من مخلّفات محطات “تكرير الصرف الصحي”، و”المستشفيات” في عدد من المناطق الجردية في محيط مدينة بعلبك حيث وادي جريبان، الواقع بين بلدتي الطيبة وبريتال، حيث ضبطت شاحنة كانت تفرغ حمولتها بالجرم المشهود فتم توقيفها وسائقها في مخفر الطيبة حيث يخضع للتحقيق”. وقد أحصي رمي هذه المواد الملوثة والسامة في ثلاثة عشر مكاناً في المنطقة، ومنها وادي نهر جريبان وخراج بلدات الطيبة وبريتال وسهل حزين وجرود شمسطار وبذنايل وبعلبك.

المقداد

على خلفية هذه “الجريمة” استدعت عقد مؤتمر صحفي لبلدية بعلبك وتكتل نواب بعلبك ـ الهرمل ممثلاً بالنائب علي المقداد وحضور طبيب القضاء في المحافظة محمد الحاج حسن، ومدير العمل البلدي في حزب الله الدكتور حسين النمر، ومسؤول الشؤون البلدية في حركة امل عباس مرتضى، وقيادات حزبية، واعضاء المجلس البلدي في بعلبك. وأكد النائب المقداد، أن المسألة “لم تعد قابلة للحل فالكيل قد طفح من عمليات الاعتداء على الإنسان والبيئة والجبال الطبيعية برمي السموم”. وقال: “لنكن واضحين، لن نسمح تحت أي ضرف من الضروف أنت تكون منطقة بعلبك الهرمل مكباً لا للنفايات الصناعية ولا المنزلية ولا محطات التكرير، فلن نفصح عن أسماء وشركات، فالقضاء صاحب الكلمة الفصل، والفرصة أمامهم لمعالجة الأمر وإزالة التعديات، فالقوى الامنية والقضاء مسؤولون عن هذا الأمر وهذه الجريمة التى يتمادى اصحابها بتلويث البيئة برمي السموم”. ليختم المقداد مطالباً القضاء بـ”تحقيق شفاف ومعاقبة صارمة  للمسؤولين عن هذه الجريمة وبعدم لفلفة الموضوع”. مشدّداً على أهمية “إعادة النفايات الى مكانها الذي نقلت منه وعدم السماح بتحويل المنطقة الى مكب”.

اللقيس

نفايات محطات التكرير والمستشفيات في الطيبة البقاعية (أحمد موسى)

من جهته، رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس شدّد أنه “لن نقبل إلا بإرجاع  النفايات الى المكان الذي نقلت منه الى المنطقة التي تم توزيعها في الطيبة وبريتال وحزين وشمسطار وبعلبك”. مطالباً القضاء بمتابعة التحقيقات من أجل كشف تفاصيل “الجريمة وملاحقة مافيا المرتكبين ومعاقبتهم”. مؤكداً أن هناك “مافيا يتعاملون مع هذه المحطات لنقل النفايات المسرطنة والملوثة ويرموها في مناطق جردية متعددة من البقاع، والتي تشكل خطراً كبيراً متزايداً على البيئة وصحة الإنسان، وكأنه لا يكفينا نسبة السرطان المرتفعة في البقاع”. ورأى اللقيس أنه “بدل معالجتها قاموا برميها لزيادة التلوث والوباء”، وكأنه لا يكفي المنطقة “ما تعانيه من أمراض سرطانية”. ليختم اللقيس “إن ما يحصل هو جريمة بيئية بحق الانسانية ترتكب في منطقة بعلبك الهرمل وجوارها من بقايا محطات التكرير والنفايات المنزلية والمستشفيات”.

مرتضى

نفايات محطات التكرير والمستشفيات في الطيبة البقاعية (أحمد موسى)

بدوره مسؤول الشؤون البلدية في حركة أمل عباس مرتضى، الذي كشف عن معطيات لأماكن رمي هذه النفايات السامة والمسرطنة ومنها “أنه بتاريخ /17/10/2018/ رفي في حفرة كبيرة في منطقة عيون السيمان (وادي عيون السيمان) تم رمي نفايات صلبة فيها، لفت إلى أن النفايات التي ضبطت تحتوي على “مواد من الزئبق والحديد وهي مسببٌ رئيسي للامراض المستعصية”، مطالباً القضاء بـ”تحقيق شفّاف ومعاقبة ومحاسبة صارمة للمسؤولين والفاعلين عن هذه الجريمة”.

إن بقاء هذه المواد التي تنبعث منها الروائح الكريهة ستؤدي إلى وقوع “كارثةٍ بيئية” في المنطقة إذا بقيت في أمكنة رميها، والتي هي عبارة عن حواف أودية ومجارٍ مياهٍ موسمية.

مجلس بلدية الطيبة – بعلبك ـ الهرمل

وعطفاً على رمي النفايات السامة في خراج بلدات الطيبة وبريتال وحزين وشمسطار وبعلبك، أكد مجلس بلدية الطيبة “أنه وبالتعاون الحميد مع مخفر الطيبة وبتوجيه مباشر ومشكور من سعادة القاضي البيئي الرئيس اياد بردان، قام مخفر الطيبة بتوقيف السائق الذي اعترف بأعماله الغير قانونية،  وباشارة من سعادة القاضي البيئي تم رفع كافة السموم من الطيبة وبريتال.

وبذلك تؤكد بلدية الطيبة بان بلدة الطيبة اصبحت خالية كلياً من اي سموم وضرر باي مواطن وخصوصا اهلها.

وتقدم المجلس البلدي بالشكر والامتنان من القاضي البيئي اياد بردان والاجهزة الامنية من امن الدولة  ومخفر الطيبة ومديرية العمل البلدي وكافة وسائل الاعلام على تعاونها معنا وغيرتها على مصلحة المواطنين.

وطالب المجلس البلدي الاجهزة الامنية اقامة الحواجز الليلية ومراقبة مافيا الشاحنات الليل التي تجوب كافة المناطق من لبنان حاملة هذه السموم ومعاقبتها مع اصحاب تلك السموم والنفايات العشوائية حسب القانون.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى