صور- اطلاق نار على شبان من جبل محسن في التبانة

أعلن المسؤول الاعلامي في الحزب العربي الديمقراطي عبد اللطيف صالح عن خطف 14 عاملاً من جبل محسن كانوا عائدين في باص واقتيادهم الى باب التبانة و اطلاق النار عليهم. وقد عملت فرق الاسعاف الى نقلهم الى مستشفى سيدة زغرتا.

وطمأن صالح عبر اتصال مع قناة “الجديد” أهالي الشبان الى انهم الآن خارج باب التبانة ويتلقون العلاج في مستشفى السيدة واصاباتهم في أرجلهم، وذلك بعدما كان قد تم احتجاز بعضهم.

وقد عرف من الشبان: ع. 

يوسف غاوي، ح. سلمان علي، ر. أحمد الهيثي، ع. محمد ديب، ع. محمود المظلوم وح. يوسف.

وقال صالح ، “هذه جريمة بحق الجمهورية اللبنانية بأكملها من رأس الهرم لأصغر الهرم”، موضحاً ان العمال كانوا عائدين من عملهم وتعرض لهم بعض “الزعران” والمسلحين واطلقوا النار عليهم”، متسائلاً “أين هو المفتي مالك الشعار الذي ينادي بالعيش المشترك وأين نواب طرابلس ورئيس الجمهورية، يقولون أن مشكلتهم هي مع الحزب العربي الديمقراطي ولكن الواضح أن المشكلة هي مع الطائفة بأكملها”، مشدداً على أن “هناك حصار كامل على جبل محسن، ونسأل لماذا لا يدخل الجيش الى باب التبانة”.

وأشار صالح الى انهم “يضعون الحادثة برسم رئيس الجمهورية شخصياً”، مناشداً قائد الجيش العماد جان قهوجي التحرك فوراً وسوق المتهمين الى العدالة. وقال أن “أشرف ريفي هو “المجرم” وهو أساس كل ما يحصل في طرابلس”.

وأكد صالح أن هناك غضب عارم بين الاهالي في الجبل.

وقد عمد اهالي جبل محسن على قطع الطريق عند طلعة الشمال الفاصل بين المنطقتين، احتجاجاً على الاعتداءات المتكررة على ابناء المنطقة.

وبعد ذلك، قطع الجيش اللبناني الطريق أيضاً تخوفاً من أي ردة فعل غاضبة من جانب أهالي جبل محسن.
01 02 03 04 05

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى