شكراً مربية الأجيال ” تغريد فران “

شكراً لمربية الأجيال ” تغريد فران ” ( مربية في مدرسة صور الفنية / مهنية رسمية ) ، التي أضاءت قناديل العلم والمعرفة لتلامذتها الكرام ، شكراً لك يارمز التضحية والعطاء ، شكراً لك و ألف شكر وتحية.

أيتها المعلمة  ” تغريد فران ” لك منا جميعاً ، من تلامذتك المحبين والمخلصين لشخصك الكريم ، كل الحب والتقدير و الثناء .

” المربية الفاضلة تغريد حبيب فران ، تحتفل بفرح وسرور بعيد المعلم “

**** يحتفل لبنان يوم التّاسع من آذار من كل عام بـ “عيد المعلم “ تكريماً وإخلاصاً لمربيو و مربيات الأجيال، ومن هؤلاء الكرام المحتفى بهم المربية الفاضلة ” تغريد حبيب فران / مدرسة في مهنية صور الرسمية ” ، التي تبذل خالص جهدها في سبيل نقل المعرفة إلى الأجيال الصاعدة . وفي هذه المناسبة الكريمة يوجه طلاب لبنان إعتزازهم وتقديرهم وإحترامهم لمعلميهم الأفاضل، فكم من معلمة فاضلة كالمربية ” تغريد فران ” قد منحت طلابها نورالعلم و زبدة المعرفة ، دون مقابل لتؤمن لهم مستقبلاً زاهراً و واعداً  ، فرسالة التعليم رسالة سماوية ، سامية وشعلة نور للعقول.

قُــمْ لـلمعلّمِ وَفِّـهِ الـتبجيلا ……كـادَ الـمعلّمُ أن يـكونَ رسولا

 

المربية تغريد فران

يا شمعة في زوايا “الصف” تأتلق

 تنير درب المعالي وهي تحترق

لا أطفأ الله نوراً أنت مصدره

“أحمد شوقي “:

قُــمْ لـلمعلّمِ وَفِّـهِ الـتبجيلا

كـادَ الـمعلّمُ أن يـكونَ رسولا

لأعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي

يـبني ويـنشئُ أنـفساً وعقولا

سـبـحانكَ اللهمَّ خـيـرُ مـعلّمٍ

عـلَّمتَ بـالقلمِ الـقرونَ الأولى

أخـرجتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ

وهـديتَهُ الـنورَ الـمبينَ سبيلا

 

الطفلة المتفوقة في مدرستها ” ليا فرحات ” ، إبنة المعلمة تغريد فران

إن المعلم قدوةٌ …………… في الناس مرفوع الجناب

والنشء يذكر فضله ………. حتى يوارى في التراب

يارب بارك سعيه ………… ذلل له كل الصعاب

حتى ينشئَ جيلنا …………. متحصناً من كل عاب

**** من علمني حرفا كنت له عبداً (بالإنجليزية):

Who taught me a letter, I was his slave

ماما تغريد فران علمتني حب و إحترام الجيش اللبناني البطل / ليا فرحات

شكراً لمربية الأجيال ” تغريد فران ” / مدرسة صور الفنية

ماما “تغريد فران” علمتني أن أحب وطني الجميل لبنان / ليا خضر فرحات

كل عام وأنت بخير ، معلمي / معلمتي

 

Happy Teachers’ day

****من علمني حرفا ملكني عبداً (بالإنجليزية):

Who taught me a letter, he owned me as slave

 

أبارك لجميع الأساتذة الكرام في “مدرسة صور الفنية” عيد المعلم / المربية تغريد فران

أفتخر بأني مربية أجيال (معلمة) ، و أفتخر بأني أخت الشهيد البطل ” مصطفى حبيب فران “

 

سـبـحانكَ اللهمَّ خـيـرُ مـعلّمٍ

عـلَّمتَ بـالقلمِ الـقرونَ الأولى

أخـرجتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ

وهـديتَهُ الـنورَ الـمبينَ سبيلا

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى