شبيه النصر المفدى…

كالعباس..
تخطر بين السيوف ..
وتسقي “الغاضرية” من قربة “التحنان” سيلاً من اللهوف ..

وحين اطلق الحسين نداءه ..

كبّر الجنوب ..

وكبرت القلوب ..

هذا فتاه من سلالة العقيق الموشى ..

يطوي الطريق ..

والليل إذا يغشى ..

يصبح على لقاء ..

يبتني له مرقداً ..

يصير فرقداً ..
في “حوزة الشهداء” ..
سيدٌ .. شبيه النصر المفدى ..
يجاور المجد ..
عتاداً وعهدا ,, هم ”الآل” ..
نفائس “الابدال” ..
للبضعة الزهراء ..
حباً وحبراً وجندا ..
يا سيداً .. جاور العباس ..
وفاءً وبهاءً ..
وجهدا. سلام على كفيك ..
انى صبغت بهما ..
ظمأ “العراق المفجوع” ..
سينالك شرف الوصال ..
وقد أوفيت ..
هنيئاً لك ثلاث الحُسنة ..
اسمك وحزمك ودمك ..
فقد احسنت السخاء والثناء والعهدا.

علي عباس
البازورية أو الغاضرية 19_9_2014

1013356_733338806743490_2544898364304982873_n

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى