سلفيو الجزائر يعلنون الحرب على الشيعة

أطلق عبد الفتاح زراوي حمداش، أحد أقطاب التيار السلفي في الجزائر، حملة ضدّ ما سماه بالمدّ الشيعي في بلاده. وقال إن الشيعة يشكّلون خطرًا على الجزائر، لذا وجب تحجيمهم عبر حراك مضاد. ولوّح بحرب فكرية عقائدية دعوية ضدّ المتشيعين، مستهجنًا الاتفاق الأمني بين الجزائر وإيران.

حيث وصف عبد الفتاح زراوي حمداش، أحد أقطاب التيار السلفي في الجزائر ومسؤول جبهة الصحوة الحرة قيد التأسيس، في حديث لـ “إيلاف”، الشيعة بـ”الفئة الأخطبوطية” التي لها امتدادات سرية وعلنية متفرعة في بلاد المسلمين، ولها نشاطات عدة تقف وراءها إيران، محور التشيع في العالم الإسلامي.

وذهب حمداش إلى أن هؤلاء يهدفون لتشييع العالم السني كله، ولا يهتمون بدعوة الغرب على العموم إلى الإسلام “وإنما يشيّعون من تسنن منهم، ويعملون على خلط فكره وزلزلة إيمانه، وتراهم على هذا الخط مجتهدين غير مبالين بسائر القضايا السياسية الإسلامية والجوهرية للأمة، إلا ما كان منها خدمة لمذهبهم التكفيري، كقضية فلسطين التي لا يؤمنون بها إلا بحثًا عن شبر شيعي على الأرض الفلسطينية والقدسية السنية”، كما قال.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى