رويترز تؤكد حادثة ضرب العريفي في لندن

لندن ( رويترز ) – تعرّض الوهابي السعودي المتشدد محمد العريفي إلى الضرب المبرح الشديد في شارع أكسفورد وسط لندن بعد خروجه من مطعم المأكولات السريعة ماكدونالدز في الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش من عصر اليوم الجمعة.

وجاء الاعتداء حين خرج العريفي من المطعم برفقة ثلاثة من الحماية الشخصية إلى الشارع, وسحبه شاب عراقي بقوة من سترته البيضاء حتى أسقطه أرضاً.

قبل أن يبادر شاب عراقي آخر بضرب حماية العريفي لمشاغلتهم عن الدفاع عن الشيخ المتشدد, بينما أستغل الشاب الأول الموقف وأنفرد بالشيخ السعودي وأشبعه ضرباً وقام بخلع حذاءه وضرب العريفي على رأسه وأنفه مما جعل الدماء تسيل من رأس العريفي وأنفه.

وبعد ذلك إنسحب الشابين من مكان الإعتداء قبل وصول الشرطة المحلية التي أخذت تحقق في الحادث وقامت سيدة عربية من لبنان في الخمسينات من عمرها تدعى أمل حجازي تتكلم الإنكليزية بطلاقة بشرح تفاصيل الحادث للشرطة والجمهرة الكبيرة من السياح العرب والأجانب.

وقالت, العريفي رجل إرهابي مجرم قاتل يحرض على القتل من الحزب الوهابي الذي أسسه مستر همفر اليهودي الجنسية وزير المستعمرات البريطانية الأسبق لتشويه سمعة الإسلام ولصق تهمة الإرهاب به.

وأضافت حجازي بصوت مرتفع الوهابية كفار غير مسلمين زنديقهم بن تيمية “لعنه الله” علمهم القتل وقطع الرؤوس والذبح والتفخيخ, نرجوكم أمسحوا من أذهانكم صفة الإرهاب والوحشية عن الإسلام والمسلمين هؤلاء كفار غير مسلمين, وقامت بالبصق على الداعية السعودي قبل نقله بسيارة الإسعاف وسترته البيضاء مغطاة بالدماء.

وجاء العريفي للسياحة في لندن ولم يذهب لساحات القتال في سوريا بعد أن طالبَ شباب ورجال السُنة للذهاب والقتال هناك, كما طالب النساء السُنيات للذهاب إلى ساحات القتال في سوريا وممارسة الجنس مع جميع رجال المليشيات المسلحة من عشرات الدول التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد تحت فتوى تسمى “جهاد المناكحة

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى