رسالة تحمل تهديداً كبيراً.. السيد السيستاني يتدخل ويطالب بمنع السلطات السعودية إعدام الشيخ نمر النمر

قالت مصادر مقربة من المرجعية الشيعية في العراق، إن السيد السيستاني طلب من الرئيس العراقي فؤاد معصوم التدخل لدى السلطات السعودية لمنع إعدام الشيخ نمر النمر، المتهم باستهداف قوى الأمن والنظام في المملكة.

وكشفت مصادر بحسب ما ينقل “الخبر برس” عن “إرم” أن الرسالة كانت تحمل في طياتها تهديدا كبيرا للسعودية دون مزيد من التفاصيل، مشيرة إلى أن الرئيس فؤاد معصوم أبلغ السيستاني بأنه سيتواصل مع السعودية بهذا الشأن.

وتعتبر السلطات النمر (54 عاما) الذي اعتقلته مرات عدة سابقا من ابرز المحرضين على التظاهرات في القطيف.

يذكر ان النمر دعا العام 2009 الى “انفصال القطيف والاحساء واعادتهما الى البحرين لتشكيل اقليم واحد كما كانت سابقا” في اشارة الى الحقبات السابقة.

ولم يصدر بعد أي حكم على النمر لكنه يواجه تهما عدة أبرزها “إثارة الفتن في القطيف” و”جلب التدخل الخارجي” و”دعم حالة التمرد في البحرين”.

وطلب الادعاء العام من المحكمة إنزال “حد الحرابة” بالنمر، أي العقوبة القصوى.

هذا وتلقت “الخبر برس” عبر بريدها الإلكتروني بياناً صادراً عن «سرايا المختار» في البحرين وهذا نصه:

بسم الله المنتقم الجبار رب الصديقيين والأنبياء

“كُلٌ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيِد”

صدق الله العلي العظيم

لقد تمادت الزمرة الحاكمة في طغيانها مرة أخرى و باتت تتوعد بإجراء حد الحرابة للجبل الشامخ و الرمز الناصح و الزناد القادح العلامة العلم بطل المسلمين آية الله الفقيه المجاهد الشيخ نمر باقر النمر إستهتاراً بالعلم و العلماء و هدراً للدم الحرام و إستهانة بكل أتباع أهل البيت عليهم السلام في العالم.

إن آية الله النمر سجّل مواقف لن تمحى من صفحة التاريخ و سطّر بطولات أرقت مضاجع الظالمين، و قد ألهمت كلماته الآلاف ممن سأموا بطش آل سعود و آل خليفة، و ألهب النفوس التواقة الى نسيم الحرية فخلق جواً مفعما بالأمل للتحرر من العبودية للقبيلة المتسلطة.

إن شعب البحرين لم و لن ينسَ مساندة الفقيه النمر لقضيته حيث عزّ الناصر وقلّ المدافع، فدفع ثمنه باهض.

إنه و إثر تهديد النظام السعودي بقتل قائدنا الثائر الشيخ النمر بالسيف، جرأة على الله و رسوله، نؤكد بكل عزم و ثبات، بأنه لو أقدمت السلطات الغاشمة على مثل ذلك فلا يساورنكم الشك و لا ينتابكم الريب بأننا في سرایا المختار نقدم على ما يلي:

اولاً : فتح أبواب جهنم على مافیا الصحراء آل سعود و آل خلیفة وخوض معركة يسلب منكم الدعة.

ثانیاً : إستهداف كل سعودي دعّار يقدم الى بلادنا لإشباع نزواته.

ثالثاً : ضرب مفاصل الإقتصاد و صناعة جو طارد للمستثمرين.

رابعاً : إستهداف السفارة السعودیة حيث تبلغها أيدي جنود صاحب العصر و الزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف.

خامساً: بسبب الغطاء الأمريكي لجرائم قراصنة الصحراء آل سعود وآل خليفة، ستتسع رقعة ضرباتنا لتشمل قطعان المارينز فلن تكون “الجفير” بالمنطقة الوردية لهم ولن تكون فلل ضباط الأسطول الخامس على سواحلها بالفلل الآمنة. وإن إعدام الفقيه الشيخ النمر هو إعدامٌ لكل الحدود مع آل سعود وآل خليفة.

“و اقتلوهم حيث ثقفتموهم و أخرجوهم من حيث أخرجوكم و الفتنة أشد من القتل”

“حتى اذا رأوا ما يوعدون فسيعلمون من أضعف ناصرا و أقل عددا”

صادر من/ المقاومة الإسلامية في البحرين -سرايا المختار-
يوم السبت -قبل 4 أيام من صدور حكم آل سعود على الفقيه نمر النمر-
9-أغسطس-2014
12-شوال-1435

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى