درويش: نصلّي..

  • المطران درويش في عيد سيدة لورد:نصلّي اليوم لكل الذين يتطاولون على الإكليروس

ترأس راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش قداسا احتفاليا لمناسبة عيد سيدة لورد في كابيلا مدرسة سيدة لورد التابعة لراهبات القلبين الأقدسين في البربارة – زحلة، عاونه فيه النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم.

حضر القداس الرئيسة العامة لراهبات القلبين الأقدسين الأم دانييلا حرّوق، رئيسة المدرسة الأخت كوليت مغبغب، ورئيسة ثانوية القلبين الأقدسين في زحلة الأم سلوى حايك، مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود وعدد من الراهبات وجمهور كبير من المؤمنين.

بعد الإنجيل المقدس، القى المطران درويش عظة مما قال فيها، “الحادثة التي حصلت مؤخراً في بلدة بكفتين في الكورة، اكبر دليل على اننا مستهدفين، مع ذلك هي اشارة من الرب لتكثيف عملنا مع الفقراء والمحتاجين، نحن مدعوون ككنيسة ان نكون أقرب من شعبنا، وانا أعرف انكن في هذه المدرسة وفي مدرسة مار يوسف الصخرة بنوع خاص، تتوجهون لفئة غير قادرة ان تكون في مدارس أخرى، وانا اعرف عن كثب من رئيسة مدرسة الراسية مقدار المساعدات التي تقدمونها للطلاب، نصلّي اليوم لكل الذين يتطاولون على الإكليروس، كي يساعدهم الرب ليروا اكثر، ويساعدنا لكي نتواضع اكثر”.

وختم درويش “أطلب من الرب أن ينمي المحبة في بلدنا، في مدينتنا، في قلوبنا وقلوب عائلاتنا لنكون نحن المكرسين والعلمانيين فريقاً واحداً، عائلة واحدة، واذا كنا عائلة واحدة نكون شهوداً لحضور يسوع المسيح في مجتمعنا. اما اذا شعرنا ان المكرسين في مكان والعلمانيين في مكان آخر فهذه ليست علامة الوحدة ولا علامة شهادة لعالمنا الموجودين فيه، وحدتنا هي الشهادة المطلوبة منا”.

وبعد القداس انتقل الحضور الى صالون المدرسة حيث تبادلوا التهاني بالعيد.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى